مؤتمر بروكسل يحيي أمل الصوماليين للخروج من الأزمة
آخر تحديث GMT04:20:01
 العرب اليوم -

منحة تصل 660 مليون دولار إلى جانب مساعدات أخرى

مؤتمر بروكسل يحيي أمل الصوماليين للخروج من الأزمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مؤتمر بروكسل يحيي أمل الصوماليين للخروج من الأزمة

الدول الأوربية تمنح قرابة 660 مليون دولارًا مساعدات لإعادة إعمار الصومال
مقديشو ـ عبدالستار حسن

يتوقع كثير من الصوماليين أن تنتهي أزمتهم السياسية وانهيارهم الاقتصادي بعد أعوام من الفوضى الأهلية والحروب، ومنحت الدول الأوربية قرابة 660 مليون دولارًا إلى جانب مساعدات مالية من عدة دول عربية وإسلامية والتي تصل قرابة مليارين ونصف مليار دولار لإعادة إعمار الصومال. وتعهد الاتحاد الأوربي في المؤتمر، الذي يعمل تحت شعار"عهد جديد للصومال"، بمبالغ مالية لمساعدة الصومال لنهوض من الحروب الأهلية التي تعصف به والدمار قرابة أكثر من عقدين من الزمن.
وقال الرئيس الصومال في مؤتمر صحافي تستضيفه العاصمة البلجيكية، بروكسيل، إن هذا المؤتمر يحمل آمالاً كبيرة بالنسبة للصوماليين، مشيرًا إلى أنه يختلف في المؤتمرات السابقة، إذ يقيس الوعود المالية والحاجات التي طرحتها حكومته أمام المؤتمر، وستساهم في أرض الواقع.
ويقول محمد أحمد، أستاذ جامعي، لـ"العرب اليوم" إن ما تمخض عن المؤتمر كونه يأمل أن يعزز فرص الخروج من الفوضى والأزمة السياسية والإنسانية، منوهًا إلى أن تلك المساعدات المالية تأتي عند وقت تعاني الأسس الاجتماعية والاقتصادية إهمالاً كبيرًا ما يعكس سلبًا على حياة المجتمع الصومالي.
وتقول نصرة محمد نور إن نتيجة المؤتمر تخدم مصلحة المجتمع والبلد لكن عند استخدامها في مجالات أخرى وغير مخصصة سيبقى الوضع كما هو الآن إن لم يكن أسوأ، آملة أن يساهم الدعم المالي إلى حياة المجتمع أمنيًا واقتصاديًا وقضائيًا.
ويرى محلل سياسي، حسن محمد،  مقيم في إقليم بونت لاندا، أن الدعم المالي الذي ساعد الاتحاد الأوربي للحكومة الصومالية يساهم في المجالات جميعها الذين تم طرحهم في المؤتمر، وهو دعم مالي يدفع البلد إلى نح مستقبل أفضل ومشرق.
وبشأن الخلافات السياسية بين الصوماليين، أكد الرئيس أن المجتمع الدولي أظهر وقوفه إلى جانب الصومال ويضع خريطة تخرج البلد من دائرة الخراب والدمار، وعلينا أن نكون جادين ومستغلين في هذه الفرصة الثمينة. ومضى قائلاً لا مانع أن يستعيد العالم دعمه للصومال ويدعم إلى جانب دول أفريقية أخرى يعانون مثل أزمتنا، مثل، ليبيا ومالي وسورية، مشيرًا إلى أن الشئ الوحيد الذي يجعلنا مستقرين آمنين، هو النظام الراشد الذي كنا نبحث عنه الآن.
 وقاطعت حركة "الشباب" المرتبطة بتنظيم "القاعدة" مؤتمر بروكسيل، معتبرةً أنه فارق المضمون ولا يجدي نفعًا إلى الشعب الصومالي، ويهدف إلى خدعة المجتمع الصومالي، ذلك على لسان الناطق الرسمي لحركة "الشباب" المناوئة للحكومة الصومالية، شيخ على طيري.
وشهد الوضع الصومالي تغيرًا في الأعوام الماضية وتجد الحكومة دعمًا ماليًا من العالم تسعى من خلاله إلى إعادة بناء المؤسسات الأمنية والاقتصادية والقضاء خلال الفترة الباقية من سلطتها لتحقيق وعودها السياسية والأمنية والاقتصادية في البلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر بروكسل يحيي أمل الصوماليين للخروج من الأزمة مؤتمر بروكسل يحيي أمل الصوماليين للخروج من الأزمة



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab