العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة
آخر تحديث GMT05:28:39
 العرب اليوم -

من كان يضحي بعجل أو جمل أصبح يذبح خروفًا وربما سيذبح دجاجة في العام المقبل

العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة

أسواق دمشق في أيام العيد
دمشق - العرب اليوم

تشهد أسواق دمشق في أيام العيد ازدحامًا خانقًا، فالاسواق المعروفة كالصالحية والحمرا وسوق الحميدية تعجُّ بالزوار في محاولة من سكان هذه المدينة لأحياء طقوس اندثرت بسبب الحرب حيث لابد من (جولة في الأسواق يوم الوقفة ) حتى ولو لم يشتروا شيئا واكتفوا بشرب عصير بارد في ساحة "عرنوس" بعد المرور في شارعي "الحمرا" و"الصالحية" .


 العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة
ولا يمكن لقاصد أسواق العاصمة الا ان يلتفت الى هذه الوفرة الشديدة في المواد الغذائية و حاجيات العيد من ملابس وحلويات وحتى الاشكال المختلفة من الشوكولا و السكاكر .فقد ازدانت محلات شارع الحمرا والصالحية و القصاع و سوق الحمدية في دمشق بآخر صيحات الموضة من الملابس المستوردة و المصنوعة وطنيا والتي تمتاز بجودة عالية وباسعار مرتفعة جدا لا تتناسب ابدا مع الموظفين وذوي الدخل المحدود ، و يشتكي سكان العاصمة من الأسعار الكاوية لملابس الأطفال خاصة التي تجاوز سعر الطقم 15 الف ليرة  ...و في سوق الجزماتية بالميدان عرض اصحاب محلات الحلويات بضاعتهم حتى انهم لم يتركوا مكانًا في الشارع لمرور السيارات ، ولكن معظم رواد السوق يكتفون بالمشاهدة حيث أن سعر كيلو الحلويات الشامية ( مبرومة - بلورية - شرحات- الماسية- كول وشكور) تراوح بين 10 و 20 الف ليرة.

العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة

وعن خصوصية عيد الأضحى و تقليد ذبح الأضاحي في صباح اليوم الأول فقد غابت هذه العادة بعد أن تجاوز سعر الخروف الواحد  150 الف ليرة و كيلو اللحم  6000 ليرة، واتجه أغلب المواطنين لشراء (الديك البلدي أو الدجاج ) لذبحها بدل الخراف لكي  لا تندثر عادة التضحية وينساها الأطفال ..واقتصر شراء الأغنام  على الأغنياء من تجار دمشق فقط و من كان في الماضي يضحي بعجل أو جمل أصبح اليوم يذبح خروفًا و من كان يضحي بخروف غدا سيذبح ديكًا أو دجاجة  .
 
ولتزامن عيد الأضحى المبارك هذا العام  مع بدء العام الدراسي و موسم (المونة ) وقدوم فصل الشتاء ولزوم تأمين مازوت التدفئة ،فإن العيد هذا العام سيمر ثقيلا وسيكون عبئا إضافيا على جيوب السوريين الذين ارهقهم ارتفاع الأسعار و جشع التجار .
 
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة العيد في دمشق يقتصر على أسواق مزدحمة ووفرة في المواد المعروضة وجيوب فارغة



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 00:24 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 العرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 11:21 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

وسيلة "رخيصة" للتخلّص من الصلع

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab