اقتصاد تركيا يتأثر سلبًا بالقرار الديكتاتوري بإعادة الانتخابات في إسطنبول
آخر تحديث GMT04:52:31
 العرب اليوم -

وسط مخاوف المستثمرين من عدم الاستقرار السياسي

اقتصاد تركيا يتأثر سلبًا بالقرار الديكتاتوري بإعادة الانتخابات في إسطنبول

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اقتصاد تركيا يتأثر سلبًا بالقرار الديكتاتوري بإعادة الانتخابات في إسطنبول

الليرة التركية
إسطنبول - العرب اليوم

بعد استجابة المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا، الاثنين، لمطالب حزب العدالة والتنمية، وإصداره قرارًا بإلغاء النتائج وإعادة التصويت في الانتخابات البلدية بمدينة إسطنبول، ظهرت على الفور انعكاسات ذلك على الاقتصاد المحلي، فقد تراجعتالليرة التركية بعدما نشر ممثل الحزب الحاكم لدى المجلس رجب أوزيل، القرار على "تويتر"، في إشارة إلى أن ضغوط الرئيس رجب طيب أردوغان الذي مني بهزيمة مؤلمة في أكبر مدينة تركية، أتت ثمارها.

وذكرت وكالة "بلومبرغ" الأميركية أن قرار أعلى هيئة انتخابية في تركيا بإلغاء الانتخابات البلدية في إسطنبول أدى إلى تراجع الليرة، مع تزايد مخاوف المستثمرين من عدم الاستقرار السياسي، وأضافت أن المستثمرين يهربون من الليرة، في محاولة لتجنب التداول بها لتفادي انخفاضها، حيث يأتي القرار، وهو نهائي، استجابة لضغوط من أردوغان وحزبه، فيما انتقدت المعارضة رفضه للاعتراف بالهزيمة في المدينة التي شهدت صعوده السياسي، وقالت إن ذلك يعد دليلا على حكمه الاستبدادي المتزايد خلال أكثر من عقد ونصف في السلطة.

ونقلت "بلومبرغ" عن استراتيجي العملات في بنك "ستاندرد تشارترد" في نيويورك، إيليا غوفشتاين، قوله: "ما يحدث يذكّر المستثمرين مرة أخرى بالحالة الهشة والمتآكلة للمؤسسات الديمقراطية في تركيا"، في تحذير من هروب رأس المال من البلاد، حيث انخفضت الليرة بأكثر من 3 بالمئة بعد إعلان قرار المجلس، مما أدى إلى خسائر الأسواق الناشئة، ووصول العملة إلى أدنى مستوى في 7 أشهر.

اقرأ أيضا:

بيرات البيرق يؤكد أن هبوط الليرة التركية لا يمثل تهديدا للبنوك

وكانت العملة المتأزمة بالفعل، كسرت حاجز الـ6 دولار، في وقت مبكر من الاثنين، حيث وصف حزب الشعب الجمهوري، أقوى أحزاب المعارضة الذي فاز في تصويت 31 مارس برئاسة بلدية إسطنبول بفارق ضئيل، القرار بأنه "دكتاتورية صريحة".

تضارب مصالح

ولم يتضح بعد كيف سيرد حزب الشعب وأنصاره على قرار إعادة التصويت، خاصة في ظل شكوك بشأن استقلال المجلس الأعلى للانتخابات عن الحزب الحاكم الذي ركز السلطة خلال السنوات الأخيرة في مؤسسة الرئاسة، بعيدا عن البنك المركزي والمحاكم وغيرها من المؤسسات.

واعتبر نائب رئيس حزب الشعب أونورسال أديجوزيل في تغريدة على "تويتر"، أنه "من غير المشروع الانتصار على حزب العدالة والتنمية"، مؤكدًا: ""هذا النظام الذي يلغي إرادة الشعب ويتجاهل القانون ليس ديمقراطيا ولا شرعيا. هذه دكتاتورية صريحة".

وكانت الهزيمة خسارة صادمة لأردوغان، الذي تولى رئاسة بلدية المدينة في التسعينيات ونظم حملة كبيرة قبل التصويت، وهي أول اختبار انتخابي له منذ الأزمة الحادة للعملة العام الماضي التي دفعت الاقتصاد إلى الركود.

وقد يهمك ايضًا:

"أرامكو" تعلن عن زيادة أسعار بيع البنزين في الأسواق المحلية

طرح "أرامكو" يطغى على الاستثمارات الأجنبية في "تداول"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتصاد تركيا يتأثر سلبًا بالقرار الديكتاتوري بإعادة الانتخابات في إسطنبول اقتصاد تركيا يتأثر سلبًا بالقرار الديكتاتوري بإعادة الانتخابات في إسطنبول



اختارتها مع الخصر العالي والقماش الوسع والأكمام النصفية

والدة الأميرة كيت ميدلتون تفاجئنا بإطلالاتها بسبب اختيارتها الساحرة وفساتينها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 06:56 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد طريقًا للعبور في جبال بامير

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 20:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل الأفكار المثالية لديكور زوايا البيت في الشتاء

GMT 09:59 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق معرض "سيتي سكيب غلوبال 2018" العقاري في دبي

GMT 03:01 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب "الأهلي" تيسير الجاسم يعادل رقم حمدان الحمدان

GMT 03:42 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

آيتن عامر تجسّد دور مدرّبة قيادة في "ياتهدي ياتعدي"

GMT 18:16 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

اللاعب الفرنسي جيرو يقترب من الرحيل عن أرسنال

GMT 00:31 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الدكتور سعيد حساسين ينصح باستخدام مستحضرات تجميل طبيعية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab