وزير التخطيط المصري يحذر من زيادة أعباء الأزمة الاقتصادية
آخر تحديث GMT22:22:44
 العرب اليوم -

انتهاء الموازنة الجديدة في آذار وضرائب جديدة في الطريق

وزير التخطيط المصري يحذر من زيادة أعباء الأزمة الاقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير التخطيط المصري يحذر من زيادة أعباء الأزمة الاقتصادية

وزير التخطيط والتعاون الدولي المصري أشرف العربي

القاهرة – أكرم علي   حذر وزير التخطيط والتعاون الدولي أشرف العربي من زيادة أعباء الأزمة الاقتصادية في مصر، ومن التحديات التي تواجه الاقتصاد بصفة خاصة؛ وهي تراكمات لمشكلات كبيرة جدًا أهمها تزايد عجز الموازنة والبطالة، وتباطؤ  النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات الفقر، بالإضافة إلى التحديات الخارجية والإقليمية والأزمة الاقتصادية العالمية، والتحولات الكبرى التي تشهدها المنطقة.
وقال أشرف العربي في الندوة التي نظمتها أكاديمية السادات للعلوم الإدارية في القاهرة، مساء الاثنين ، "إن الحكومة وضعت عددد من الخطط والبرامج على المدى الزمني العاجل حتى 30 حزيران/يونيو 2013، وتستهدف مواجهة عجز الموازنة وتراجع الاحتياط النقدي.
وأضاف العربي أن الخطة تستهدف أيضًا معدل نمو اقتصادي 3.5% في 2013، حتى تقترب من معدل نمو 10% بعد 10 سنوات أي تحقيق نحو 7% فى المتوسط سنويًا من أجل  مضاعفة الدخل القومي.
وكشف العربي أنه يتم إعادة خطة الموازنة الجديدة للعام المالي 2013/2014 وقبل نهاية أذار/مارس المقبل سيتم الانتهاء منها لبدء العمل بها في تموز/يوليو المقبل، مشيرًا إلى أن أسلوب إعداد الموازنة والخطة في السنوات السابقة لم يكن يتمتع بمشاركة مجتمعية واسعة من المواطنين، ولكن الخطة الجديدة يتم إعدادها من خلال المشروعات وسوف تكون متاحة لجميع المواطنين لكي يتابع المواطن المشروعات التي تقوم بها الحكومة في منطقته السكنية، ويُحاسب الحكومة في حالة عدم تنفيذ المشروع، وذلك من أجل وجود مشاركة رقابية فعالة.
وطالب وزير التخطيط بالعمل على جانب الإيرادات، قائلًا "إن 75% تتم عن طريق الإيرادات الضريبية، وزيادتها من خلال تنشيط الاقتصاد وزيادة معدلات الاستثمار وبالتالي تزيد دخول الأفراد الذين يُستحق عليهم الضريبة، والإجراءات التي يتم عملها الآن من أجل زيادة معدلات الاستثمار".
وأكد العربى أن الحكومة تتبع سياسة "غير الانكماشية"، مضيفًا :الموازنة الاستثمارية في الدولة للعام السابق استهدفت استثمارات الحكومية بنحو 36 مليار دولار و العام الحالي نحو  56 مليار دولار والاستثمارات التي تخصصها الحكومة  للتعليم والبحث العلمي والصحة ارتفعت بنسبة  50%.
وبشأن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي قال العربي "إن الحكومة قامت بوضع اشتراطات على نفسها والهدف ليس قرض الصندوق ولكن لعلاج منظومة الاقتصاد التي تعاني من الخلل"، مشيرًا إلى أنه لا حديث مع الصندوق بشأن الجنيه وتعويمه، فكل ذلك لم يحدث ولكن البرنامج القومي والذي يتم مناقشته من خلال الحوار المجتمعى يستهدف مواجهة العجز، الذي بلغ نحو 10.8% من إجمالي الدخل القومي إلى حوالي 8.5% ومواجهة عجز ميزان المدفوعات وترشيد الطاقة، وبالتالي فلابد من فرض ضرائب جديدة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير التخطيط المصري يحذر من زيادة أعباء الأزمة الاقتصادية وزير التخطيط المصري يحذر من زيادة أعباء الأزمة الاقتصادية



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab