موديز تبقي على تقييمها لمصر مع نظرة سلبية بعد مساعدات الخليج
آخر تحديث GMT20:11:53
 العرب اليوم -

بسبب التحديات الاقتصادية واستمرار تعميق الانقسام السياسي

"موديز" تبقي على تقييمها لمصر مع نظرة سلبية بعد مساعدات الخليج

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "موديز" تبقي على تقييمها لمصر مع نظرة سلبية بعد مساعدات الخليج

وكالة التصنيف الائتماني "موديز"

القاهرة ـ محمد عبدالله أبقت علي التصنيف الائتماني لسندات الحكومية المصرية عند "Caa1" مع نظرة سلبية. وقالت الوكالة أن تأكيد تصنيفها يرجع إلى الدفعة الكبيرة في السيولة بدعم من حزمة الدعم المالي الخارجي بـ 12 مليار دولارًا، ما يقرب من 5٪ من الناتج المحلي الإجمالي من حكومتي المملكة العربية السعودية، والكويت والإمارات.
وأضافت أن أحد أسباب تأكيد التصنيف وجود خارطة طريق للإصلاحات الدستورية والانتخابات التي وضعتها الحكومة المؤقتة، فالخطوة الأولى ستكون لتعديل الدستور مع وقف التنفيذ، والتي بدأت مع تشكيل لجنة لمراجعة الدستور وتنتهي باستفتاء دستوري في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. بعد ذلك، من المتوقع أن تعقد في الفترة بين كانون الأول/ ديسمبر 2013 و شباط/فبراير 2014 الانتخابات البرلمانية، يتبعها الانتخابات الرئاسية بعد فترة وجيزة.
وأوضحت أنه على الرغم من أن خارطة الطريق واضحة، إلا أن الأوضاع الجارية عرضة لتعميق الاستقطاب السياسي في مصر، حيث شهدت مقاطعة مستمرة من الأحزاب الإسلامية في العملية السياسية في مرحلة ما بعد مرسي.
وقالت أن الدافع وراء الإبقاء على توقعات سلبية على مصر نتيجة وجود تحديات اقتصادية وسياسية كبيرة في البلاد، لاسيما مع استمرار تعميق الانقسام السياسي.
ويقول نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار محسن عادل لـ"مصر اليوم" أن مصر في أسوأ الظروف الاقتصادية لم تتخلف يوماً عن سداد الديون أو فوائدها أو أقساطها، منوهاً أن الحدود الآمنة للدين، تعنى في أبسط تعريفاتها، النسبة التي تمثلها الديون نفسها، وتكاليف خدماتها شاملة الأقساط والفوائد من إجمالي الموارد المالية المتاحة للدولة، وهو ما يعنى أن الدولة قادرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه الجهات أو الدول الدائنة.
وأوضح أن هناك نمواً في نسبة الدين الإجمالي إلى الناتج المحلى الإجمالي، وأن الزيادة في المعدل تحد من القدرة علي الاقتراض مما يقلل من فرص الاستثمار الداخلي التي يأتي تمويلها في الغالب من خلال الاقتراض من المؤسسات الدولية، كما أنه في حالة عجز أي دولة عن سداد أقساط الديون في مواعيدها المحددة فإنه يتم إشهار إفلاسها.
وأكد أن الفرصة لرفع التصنيف الائتماني لا تزال قائمة إذا توافرت الإجابة عن 6 نقاط تتعلق بمدى توحد طوائف المجتمع جميعها بشأن هدف أساسي، وتوافر حكومة قادرة على اتخاذ قرارات سليمة ومدى توافر نظام سياسي سليم إلى جانب توافر الأمن والأمان لجذب المستثمرين ومدى تحقق العدالة الاجتماعية واستقلال القضاء، مؤكداً  أنه من هنا تكمن أهمية وجود استثمارات محلية ضخمة وعدم الاعتماد على الاستثمارات الأجنبية فقط.
كما شدد علي أهمية زيادة الناتج المحلى من خلال زيادة إنتاجية العمال، وترشيد الإنفاق الحكومي والبحث عن موارد جديدة لتمويل الموازنة العامة للدولة وخفض العجز فيها حتى لا تضطر مصر للاستمرار في الاستدانة من الخارج أو الداخل، مؤكداً  أن الموازنات المقبلة ستخصص مبالغ أكبر في كل مرة لسداد أقساط وأصول الدين.
واتفق معه في الرأي، الخبير المصرفي محمود جبريل، قائلاً أن فرص احتمال رفع تصنيف السندات المصرية قائم، خاصة مع إمكان نجاح المصالحات الوطنية في البلاد، ونزع فتيل العنف، موضحاً أن ما يحتاجه الاقتصاد المصري هو زيادة الإنتاج بما يتطلبه زيادة الإنتاج وزيادة الاستثمارات وربما يحتاج هذا إلي عدم زيادة تكلفة الاقتراض.
وأشار أن مصر مازالت بحاجة إلى استعادة المستثمرين الأجانب لتخفيف الضغط على البنوك المحلية والمساعدة في تمويل عجزها المالي، مؤكداً علي ضرورة اتخاذ سياسات اقتصادية أكثر فاعلية و تأثيراً علي المدى القصير، حتى تساعد على تحقيق الاستقرار الاقتصادي من خلال عددٍ من القرارات والإجراءات التحفيزية و التنشيطية للاستثمار.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موديز تبقي على تقييمها لمصر مع نظرة سلبية بعد مساعدات الخليج موديز تبقي على تقييمها لمصر مع نظرة سلبية بعد مساعدات الخليج



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab