فلسطين تحتضر ماديًا والنروج تعقد مؤتمرًا لإعمار غزة
آخر تحديث GMT23:04:17
 العرب اليوم -

تعاني عجزًا في الموازنة يقدر بـ1.2 مليار دولار

فلسطين تحتضر ماديًا والنروج تعقد مؤتمرًا لإعمار غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فلسطين تحتضر ماديًا والنروج تعقد مؤتمرًا لإعمار غزة

العدوان الاسرائيلي على غزة
رام الله – دانا عوض

أعلنت النروج بوصفها رئيسًا للجنة تنسيق المساعدة الدولية للفلسطينيين، الاثنين، أن الجهات الدولية المانحة لفلسطين ستعقد مؤتمرًا في القاهرة لتمويل عملية إعادة إعمار قطاع غزة فور التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق نار دائم بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية، حيث تمر السلطة الفلسطينية بوضع مالي سيء.

 وأوضح وزير الخارجية النروجي بورغي بريندي أن الأموال التي سيتم جمعها برعاية مصر والنروج ستوضع تحت تصرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشيرا إلى أن هذه المرة الثالثة في عدة سنوات التي يدعي فيها المانحون الدوليون إلى تمويل إعادة إعمار غزة، مضيفا "لا يمكننا التوقع من المجتمع الدولي أن يمول مرة أخرى إعادة الإعمار" بلا شروط مسبقة، وذلك في إشارة إلى أن إعادة الإعمار ستكون مشروطة من قبل المجتمع الدولي، داعيًا لرفع الحصار عن غزة وضمان أمن المدنيين من جانبي الحدود، مشددًا على أن "احتجاز شعب وابقائه على شفير المجاعة لن يضمن أمن جيران غزة" ، وذلك في إشارة لإسرائيل.

وجاء إعلان النروج عن تنظيم مؤتمر للمانحين الشهر المقبل بالقاهرة، في حين لم يحدد وزير الاقتصاد الفلسطيني الدكتور محمد مصطفى حجم الأموال المطلوبة لإعادة إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة واكتفى بالإشارة إلى أن المطلوب هو عدة مليارات من الدولارات، مشيرًا للوضع المالي غير الواضح الذي تمر به الحكومة الفلسطينية، محذرًا من عدم قدرتها الإيفاء بالتزاماتها نظرًا لتذبذب الدول المانحة في دفع الأموال

وكشف مصطفى عن أن الحكومة الفلسطينية تعاني عجزًا في الموازنة يقدر بـ 1.2 مليار دولار، فضلا عن الديون المرتبة عليها وتبلغ نحو 4.2 مليار دولار، مرجحا بأن يستمر العجز في الموازنة حتى نهاية العام الحالي.

وفيما يتعلق بقطاع غزة, أكد وزير الاقتصاد الفلسطيني في تصريحات صحافية الاثنين "أن اللجان التي تٌقيم حجم الدمار ستقدم تقريرها الأولي نهاية الأسبوع الحالي والتي تتحدث حتى الاّن عن دمار كامل لم يحصل من قبل كما حصل في الشجاعية وأجزاء من رفح وبيت حانون وخزاعة وغيرها ".

وتحدث الوزير عن أكثر من 30 ألف منزل تعرضت للقصف ويجري تصنيفها ما بين دمار كامل ودمار جزئي، مشيرًا إلى أن الدمار لحق بكل القطاعات الصحية والاتصالات والزراعة والمصانع وغيرها.

وتوقع مصطفى للمهجرين والذين قدر عددهم بداية الحرب بـ 450 الف مواطن بأنه وبعد أن تهدأ الأمور فإن التقديرات تشير إلى 100 ألف تقريبا قد يكونوا بلا مأوى وسوف تعمل الحكومة على مشكلتهم بطريقتين، أما باستئجار منازل لهم، أو إحضار بيوت جاهزة بالتعاون مع الأونروا والمؤسسات الفلسطينية.

وبشأن مؤتمر المانحين الذي تقرر عقده في القاهرة أوائل الشهر المقبل،  فبيّن مصطفى، بأن عباس ووزير خارجية مصر والنرويج سيدعون 80 دولة ومؤسسة إقليمه ودولية لحضور المؤتمر على رأسهم الولايات المتحدة ممثلة بجون كيري والأمم المتحدة ممثلة ببنان كي مون، وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وكل الدول العربية إضافة إلى البنك الدولي والنقد الدولي وغيرها.

واختتم مصطفى بأن السلطة قررت أن تطلب دفعتين ماليتين، الدفعة الأولى من مؤتمر القاهرة وستخصص لإعادة إعمار قطاع غزة ، والدفعة الثانية ستطلب من اجتماع الدول المانحة في 22 الشهر المقبل في نيويورك وتختص الدفعة باحتياجات الموازنة والوضع المالي في السلطة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطين تحتضر ماديًا والنروج تعقد مؤتمرًا لإعمار غزة فلسطين تحتضر ماديًا والنروج تعقد مؤتمرًا لإعمار غزة



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab