سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي
آخر تحديث GMT12:32:42
 العرب اليوم -

نبّه إلى التحديات التي سيواجهها لبنان خصوصاً نتيجة النزوح من سورية

سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي

حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة
بيروت - رياض شومان

نبّه حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، إلى التحديات التي سيواجهها لبنان، خصوصاً نتيجة النزوح من سورية «بعدما تجاوز عدد اللاجئين المليون»، كاشفاً عن أن «كلفتهم المباشرة على لبنان تصل إلى 2.6 بليون دولار لفترة 2012 - 2014، كما يكبّدون الاقتصاد 5 بلايين دولار فرصاً ضائعة».وحذّر في افتتاح مؤتمر استضافه البنك المركزي في بيروت بمشاركة صندوق النقد الدولي حول آفاق الاقتصاد لبلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من «وجود مشاكل اجتماعية أخرى منها تعديل سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام»، مشيراً إلى أن المصرف المركزي «اقترح على الحكومة حلولاً لا تزعزع الاستقرار الاقتصادي. فأوصى بتسديدها على دفعات متساوية على مدى 5 سنوات».
وشدد على ضرورة أن «تترافق زيادة الأجور مع الإصلاحات، لأنّ الضرائب وحدها لا تقدم الدعم اللازم»، مؤكداً ضرورة «إعادة هيكلة المالية العامة».
وعلى رغم هذا التحذير، قال: «مع استتباب الأمن في لبنان والسماح بعودة مواطني دول الخليج، سنحافظ على الثقة ونحسّن الوضع الاقتصادي»، معلناً أن الاقتصاد سينتعش هذه السنة.
وذكر سلامة الأحداث الجارية في العالم العربي، تحديداً في سورية والتي انعكست سلباً على لبنان، إذ «تراجعت معدلات النمو فيه من 8 في المئة بين عامي 2007 و2010 إلى 2 في المئة بين 2011 و2013»، موضحاً أن لبنان «سجل نمواً إيجابياً على رغم هذا الواقع، على عكس بلدان عربية، خصوصاً تلك غير النفطية».
وأضاف أن «التدفقات المالية إلى لبنان لا تزال قوية، وتجاوز الاحتياط بالعملات الأجنبية 35 بليون دولار عام 2013، ما سمح بالحفاظ على استقرار العملة الوطنية ومعدلات الفائدة». وأشار إلى برنامج الحوافز الذي أطلقه «المركزي» العام الماضي، والذي «أمّن 50 في المئة من النمو». ولفت إلى مواصلة المصرف خلال هذه السنة «سياسة تعزيز التسليف التي أعطت ثمارها، إذ استخدم معظم المبالغ المتوافرة، ما يدفعه إلى زيادة هذه الرزمة».
وعلى رغم الأزمات المصرفية الكبيرة في البلدان العربية حيث تعمل مصارف لبنانية وحتى في قبرص، أعلن سلامة أنها «سجلت زيادة ضئيلة في الأرباح، بغضّ النظر عن المخصصات الجديدة في المؤونات، كما زادت نشاطات التسليف في لبنان».
وركّز المؤتمر على «مستجدات آفاق الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان - ربيع 2014»، وشارك فيه القطاعان العام والخاص والمؤسسات الدولية والوكالات المانحة. وتطرق مدير المركز الإقليمي للمساعدة الفنية للشرق الأوسط لدى صندوق النقد الدولي محمد الحاج، إلى تقويم الصندوق للاقتصاد العام والأوضاع الراهنة والتوقعات والأخطار في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وقال: «استناداً إلى صندوق النقد يبلغ النمو الاقتصادي في بلدان المنطقة المستوردة للنفط حوالى 3 في المئة». ورأى أن محاربة الارتفاع المستمر في معدلات البطالة «تتطلب مضاعفة النمو».
وشدّد الصندوق على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة على ثلاثة محاور لتحقيق نمو مستدام وشامل، وتتمثل بـ«إعادة توجيه الإنفاق العام نحو الاستثمار لحفز فرص العمل، وتحسين استمرار المالية العامة، وإطلاق الإصلاحات الهيكلية لزيادة النمو وتعزيز التوظيف المستدام والمساواة». ورجّح أن «يرتفع النمو في بلدان المنطقة المصدرة للنفط من 2 في المئة العام الماضي إلى 3.5 في المئة هذه السنة».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab