سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي
آخر تحديث GMT09:48:41
 العرب اليوم -
سقوط ضحايا جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية تنيسي الأميركية غدا أول أيام شهر رمضان في كل من الإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد ندعو المسلمين لنبذ الخلافات والفرقة وتحكيم لغة العقل "الاتحاد الأوروبي" نرفض أي محاولات ترمي إلى تقويض المحادثات النووية مع إيران في فيينا "رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية" تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز لم يتوقف و"مستمر بقوة" وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني يوقع مرسوماً يوسع المنطقة التي يطالب بها لبنان في خلافه بشأن الحدودالبحرية مع إسرائيل الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين وزير الخارجية الإيراني يلقي باللوم على إسرائيل في "العمل التخريبي" بمنشأة نطنز النووية هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي البلاد في العراق عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني والأمير حمزة يظهران سويا في احتفال بمناسبة المئوية
أخر الأخبار

نبّه إلى التحديات التي سيواجهها لبنان خصوصاً نتيجة النزوح من سورية

سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي

حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة
بيروت - رياض شومان

نبّه حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، إلى التحديات التي سيواجهها لبنان، خصوصاً نتيجة النزوح من سورية «بعدما تجاوز عدد اللاجئين المليون»، كاشفاً عن أن «كلفتهم المباشرة على لبنان تصل إلى 2.6 بليون دولار لفترة 2012 - 2014، كما يكبّدون الاقتصاد 5 بلايين دولار فرصاً ضائعة».وحذّر في افتتاح مؤتمر استضافه البنك المركزي في بيروت بمشاركة صندوق النقد الدولي حول آفاق الاقتصاد لبلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من «وجود مشاكل اجتماعية أخرى منها تعديل سلسلة الرتب والرواتب في القطاع العام»، مشيراً إلى أن المصرف المركزي «اقترح على الحكومة حلولاً لا تزعزع الاستقرار الاقتصادي. فأوصى بتسديدها على دفعات متساوية على مدى 5 سنوات».
وشدد على ضرورة أن «تترافق زيادة الأجور مع الإصلاحات، لأنّ الضرائب وحدها لا تقدم الدعم اللازم»، مؤكداً ضرورة «إعادة هيكلة المالية العامة».
وعلى رغم هذا التحذير، قال: «مع استتباب الأمن في لبنان والسماح بعودة مواطني دول الخليج، سنحافظ على الثقة ونحسّن الوضع الاقتصادي»، معلناً أن الاقتصاد سينتعش هذه السنة.
وذكر سلامة الأحداث الجارية في العالم العربي، تحديداً في سورية والتي انعكست سلباً على لبنان، إذ «تراجعت معدلات النمو فيه من 8 في المئة بين عامي 2007 و2010 إلى 2 في المئة بين 2011 و2013»، موضحاً أن لبنان «سجل نمواً إيجابياً على رغم هذا الواقع، على عكس بلدان عربية، خصوصاً تلك غير النفطية».
وأضاف أن «التدفقات المالية إلى لبنان لا تزال قوية، وتجاوز الاحتياط بالعملات الأجنبية 35 بليون دولار عام 2013، ما سمح بالحفاظ على استقرار العملة الوطنية ومعدلات الفائدة». وأشار إلى برنامج الحوافز الذي أطلقه «المركزي» العام الماضي، والذي «أمّن 50 في المئة من النمو». ولفت إلى مواصلة المصرف خلال هذه السنة «سياسة تعزيز التسليف التي أعطت ثمارها، إذ استخدم معظم المبالغ المتوافرة، ما يدفعه إلى زيادة هذه الرزمة».
وعلى رغم الأزمات المصرفية الكبيرة في البلدان العربية حيث تعمل مصارف لبنانية وحتى في قبرص، أعلن سلامة أنها «سجلت زيادة ضئيلة في الأرباح، بغضّ النظر عن المخصصات الجديدة في المؤونات، كما زادت نشاطات التسليف في لبنان».
وركّز المؤتمر على «مستجدات آفاق الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان - ربيع 2014»، وشارك فيه القطاعان العام والخاص والمؤسسات الدولية والوكالات المانحة. وتطرق مدير المركز الإقليمي للمساعدة الفنية للشرق الأوسط لدى صندوق النقد الدولي محمد الحاج، إلى تقويم الصندوق للاقتصاد العام والأوضاع الراهنة والتوقعات والأخطار في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وقال: «استناداً إلى صندوق النقد يبلغ النمو الاقتصادي في بلدان المنطقة المستوردة للنفط حوالى 3 في المئة». ورأى أن محاربة الارتفاع المستمر في معدلات البطالة «تتطلب مضاعفة النمو».
وشدّد الصندوق على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة على ثلاثة محاور لتحقيق نمو مستدام وشامل، وتتمثل بـ«إعادة توجيه الإنفاق العام نحو الاستثمار لحفز فرص العمل، وتحسين استمرار المالية العامة، وإطلاق الإصلاحات الهيكلية لزيادة النمو وتعزيز التوظيف المستدام والمساواة». ورجّح أن «يرتفع النمو في بلدان المنطقة المصدرة للنفط من 2 في المئة العام الماضي إلى 3.5 في المئة هذه السنة».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي سلامة يعلن أنه اقترح على الحكومة حلولا لا تزعزع الإستقرار الإقتصادي



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab