سفينة الطاقة التركية تضيء لبنان بـ 188 ميغا وات يوميًّا
آخر تحديث GMT07:42:05
 العرب اليوم -

وصلت بداية العام في صفقة بقيمة 370 مليون دولار

سفينة الطاقة التركية تضيء لبنان بـ 188 ميغا وات يوميًّا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سفينة الطاقة التركية تضيء لبنان بـ 188 ميغا وات يوميًّا

مشروع ضخم يهدف إلى المساعدة في توليد الطاقة بالدول النامية

بيروت ـ العرب اليوم ترسو سفينة ضخمة في ميناء بيروت على رصيف خاص يمتد بطول مئة متر تم إنشاؤه خصيصا لها، وهي ليست حاملة طائرات أميركية أو بارجة حربية أجنبية لمراقبة الأوضاع السياسية الهشة داخل لبنان، وإنما هي سفينة جاءت لأغراض سلمية تماما تتمثل في مساعدة لبنان على التغلب على مشكلة نقص الطاقة الكهربائية. وهي سفينة تملكها تركيا وتحمل اسم "فاتماغول سلطان" وتمثل أهم أجزاء مشروع مبتكر للتغلب على مشاكل نقص التيار الكهربائي المزمنة في الدول النامية التي تعاني من مواجهة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربية، وتعرف باسم سفينة الطاقة حيث إنها مزودة بإحدى عشر مدخنة عالية من الصلب أشبه بمحطة باترسي العائمة للطاقة على ضفة نهر التمس جنوب غرب لندن.
وقد وصلت هذه السفينة ساحل بيروت في مطلع هذا العام في إطار صفقة بقيمة 370 مليون دولار لمدة ثلاث سنوات بين الحكومة اللبنانية وشركة الطاقة التركية كارادينيز هولدنغ، وتقوم السفينة بإمداد لبنان بـ 188 ميغا وات يوميًّا من خلال تأمين إمدادات نفطية ودمج محطات الشبكة الوطنية في لبنان، ومن المنتظر أن يرتفع هذا الرقم إلى 270 ميغا وات في شهر حزيران/ يونيو المقبل عندما تصل سفينة طاقة تركية ثانية إلى ساحل بيروت.
ويقول مدير عام شركة كهرباء لبنان، كمال حايك، إن إمداد الطاقة الإضافية الذي تقدمه السفينة فاتماغول سلطان للشبكة الوطنية اللبنانية تعادل ساعتين إضافيتين من الكهرباء يوميا لبلد يعاني من انقطاع التيار الكهربي، مشيرًا إلى أن وصول هذه السفن سوف يخفف من شدة حر الصيف عندما يزداد الطلب على الطاقة ويصل إلى 3000 ميغا وات.
ويقول وزير الطاقة اللبناني جبران باسل في حفل تدشين السفينة، إن العملية هي بداية مبكرة، وسوف تعود بالفائدة على كل من المواطنين اللبنانيين والأنشطة التجارية فيها، مشيرًا إلى أن الطلب على الطاقة في يتزايد بنسبة تتراوح ما بين 6 إلى 8 % سنويًّا ، ولكنه تزايد بصفة استثنائية خلال العامين الماضيين بسبب تدفق مئات الآلاف من اللاجئين السوريين عبر الحدود على لبنان.
وقال باسل، إن سفن الطاقة لا تمثل الحل النهائي لمشكلة الكهرباء في لبنان ولكنها تعد بمثابة حل مؤقت لمدة ثلاث سنوات يسمح للحكومة بإعادة تأهيل محطات الطاقة الحالية التقليدية في لبنان.
ولو قامت الحكومة اللبنانية بتنفيذ مشاريعها بالكامل فإن لبنان سوف تحصل على إمداد الطاقة الكهربائية على مدى 24 ساعة بحلول عام 2015 ، وهنأ الشعب اللبناني مع بدء قيام السفينة بتوليد الطاقة قبل إسبوعين من الموعد المقرر لها بموجب التعاقد وهي الآن مرتبطة بشبكة الكهرباء اللبنانية.
وتعد هذه السفينة واحدة من بين سبع سفن تقوم بتشغيلها شركة كارادينيز التي بدأت مشروعها عام 2007 وقد باتت مثل هذه السفن محط اهتمام الحكومات في الدول النامية، وفي ضوء ذلك يتم الآن بناء خمس سفن أخرى من هذا النوع.
وتقول الشركة، إن هذه السفن صديقة للبيئة كما أنها فكرة مبتكرة ذات تكنولوجيا عاليا وهي تصلح لتلبية احتياجات توليد الطاقة المتوسطة، وقد سبق لسفن الطاقة أن عملت في ميناء البصرة في مرحلة ما بعد الغزو الأميركي للعراق التي شهدت انقطاع التيار الكهربائي، كما تقوم الشركة التركية بإمداد كراتشي جنوب باكستان ولكنها سرعان ما توقفت بسبب خلافات قانونية، وتعتزم الشركة تقديم خدماتها في ليبيا وبعض البلدان الأفريقية.
ويقول رئيس الشركة عثمان كارادينيز إن فكرة محطات الطاقة العائمة القادرة على الانتقال إلى كافة أنحاء العالم قد لاحت له أثناء تواجده في غرب أفريقيا حيث كان نقص إمدادات الكهرباء في المستشفيات يعني مزيدًا من وفيات الأطفال كما أن النقص المزمن في إمدادات الطاقة في البلاد تدمر جهود تنمية الطاقة المحلية، وفي ظل غياب البنية التحتية وفي ظل ارتفاع تكاليف توليد الطاقة بالمولدات العادية يدرس عثمان إمكانية بناء سفن أصغر حجما تناسب الأوضاع في دول غرب أفريقيا.
و لعب السفير التركي في لبنان عنان أوزيلديس دورا في هذه الصفقة مع الحكومة اللبنانية فقد طرح المشروع في سياق محاولات تركيا إحياء نفوذها في المنطقة التي سبق وأن تسيطر عليها في ظل الأمبراطورية العثمانية.
وتقول صحيفة الغارديان البريطانية، إنه على الرغم من النقص الحالي في إمدادات الطاقة في لبنان فإن الدولة يمكن أن تصبح منتجة للطاقة على مدار السنوات القادمة، حال اكتشاف أن حقول الهيدروكربون المتواجدة في شرق البحر الأبيض المتوسط تحتوي على كميات ضخمة من النفط والغاز الطبيعي
والتقى الزعماء القبارصة واللبنانيون في يناير الماضي لمناقشة إمكانية التعاون في مجال الاستكشاف في المنطقة حيث تقع الحقول فيما بين كل من قبرص ولبنان وإسرائيل إلا أن الخلافات التي لم تحسم بعد بشأن الحدود البحرية يمكن أن تعوق عمليات الاستكشاف.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سفينة الطاقة التركية تضيء لبنان بـ 188 ميغا وات يوميًّا سفينة الطاقة التركية تضيء لبنان بـ 188 ميغا وات يوميًّا



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab