رئيس دولة القانون يلتقي قادة الكتل البرلمانية العراقية لمناقشة الموازنة
آخر تحديث GMT23:43:37
 العرب اليوم -

رغم إلغاء النجيفي الاجتماع لعدم التوافق على صيغة نهائية

رئيس "دولة القانون" يلتقي قادة الكتل البرلمانية العراقية لمناقشة الموازنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس "دولة القانون" يلتقي قادة الكتل البرلمانية العراقية لمناقشة الموازنة

مجلس النواب العراقي

بغداد ـ جعفر النصراوي كشف ائتلاف "دولة القانون" العراقي، عن أن رئيسه في البرلمان خالد العطية، اجتمع برؤساء الكتل البرلمانية لبحث الاتفاق على قانون الموازنة المالية في 2013، وإعادة تولي فلاح شنشل منصب رئيس هيئة "المساءلة والعدالة"، في غياب رئيس البرلمان أسامة النجيفي رغم إلغاء الأخير للاجتماع الذي كان مقرر انعقاد الثلاثاء.
وقال النائب عن ائتلاف "دولة القانون" فؤاد الدوركي لـ"العرب اليوم"، إن "رئيس كتلة الائتلاف خالد العطية اجتمع، ظهر الثلاثاء، برؤساء الكتل البرلمانية في مقر كتلة (التحالف الوطني) في البرلمان، بحضور رئيس كتلة (العراقية) سلمان الجميلي، ونائب رئيس كتلة (التحالف الكردستاني) محسن السعدون، ورئيس كتلة (الأحرار) التابعة للتيار الصدري بهاء الأعرجي"، مضيفًا أن "الاجتماع ناقش إنهاء الخلافات بشأن قانون الموازنة المالية في 2013، والاتفاق على إعادة تولي فلاح حسن شنشل منصب رئيس هيئة (المساءلة والعدالة) الذي أُعفي بقرار من رئيس الحكومة نوري المالكي"، مشيرًا إلى أن "مقررات الاجتماع ستكون ملزمة للجميع، وسيتم التصويت عليها في البرلمان بعد الاتفاق النهائي على تلك المقررات".
وأكد مقرر البرلمان النائب محمد الخالدي لـ"العرب اليوم"، أن "رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي قرر إلغاء اجتماع الكتل السياسية المقرر لمناقشة الخلافات بشأن قانون الموازنة المالية في 2013، لسبب عدم الاتفاق على صيغة نهائية للقانون من قبلها"، مشيرًا إلى أن "أي اجتماع آخر في غياب رئيس البرلمان سيكون مخالفًا للوائح المجلس، لاسيما في غياب رئيسه".
وقرر رئيس مجلس النواب العراقي في 11 شباط/فبراير 2013، تعليق جلسات البرلمان، إلى حين التوافق على الموازنة المالية في 2013، فيما وجه اللجان النيابية بالاستمرار في عملها حتى التوصل إلى صيغة نهائية للموازنة، وذلك بعد أن أخفق البرلمان في جلسته الـ11 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثالثة التي انعقدت في 7 شباط/فبراير الجاري، في التصويت على مشروع قانون موازنة السنة المالية لـ 2013، ليجعل رئيس البرلمان أسامة النجيفي الجلسة مفتوحة، بعد فشل رؤساء الكتل النيابية في التوصل إلى اتفاق نهائي على صيغة للقانون.
وصادق مجلس الوزراء العراقي في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2012، على موازنة العام 2013 بقيمة 138 تريليون دينار عراقي، فيما أعلن البرلمان في 26 من كانون الأول/ديسمبر الماضي إعادة مشروع الموازنة إلى الحكومة لإجراء تعديلات عليه، حيث تقدر قيمة موازنة العراق في 2013 بـ138 تريليون دينار (130مليار دولار تقريبًا) على أساس احتساب سعر النفط بـ90 دولارًا للبرميل الواحد، وبمعدل تصدير قدره مليونين و900 ألف برميل يوميًا.
وقرر رئيس الحكومة نوري المالكي، في 17 من الشهر الجاري، إعفاء رئيس هيئة "المساءلة والعدالة" فلاح حسن شنشل من منصبه، على خلفية اجتثاث رئيس المحكمة الاتحادية العليا القاضي مدحت المحمود، على الرغم من أن الهيئة مصوّت عليها من قبل مجلس النواب، فيما قرر تكليف عضو هيئة "المساءلة والعدالة" عن حزب الدعوة باسم شريف البدري برئاسة الهيئة بشكل موقت خلفًا لشنشل، لكن قرار المالكي بعزل شنشل من الهيئة سرعان ما قوبل بقرار مضاد من قبل رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، الذي أصدر في 18 من الشهر الجاري كتابًا أكد بموجبه إعادة تكليف فلاح حسن شنشل، وأن "الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة" هيئة مستقلة استقلالاً تامًا، ومرتبطة بمجلس النواب، استنادًا إلى نص المادة 135 من الدستور، ولا يجوز لأي جهة التدخل في شؤونها"، وهكذا تم تعيين رئيسين لهيئة "المساءلة والعدالة" لا يعرف حتى الآن أيهما الأصيل، وفي الوقت الذي يرى فيه مراقبون أن هذه المسألة سيحسمها القضاء المتمثل في المحكمة الاتحادية العليا، يعود هؤلاء أنفسهم ليتساءلوا من سيحسم أمر من؟ في ظل شمول رئيس المحكمة الاتحادية العليا بقرارات هيئة "المساءلة والعدالة"!.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس دولة القانون يلتقي قادة الكتل البرلمانية العراقية لمناقشة الموازنة رئيس دولة القانون يلتقي قادة الكتل البرلمانية العراقية لمناقشة الموازنة



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab