دراسة تحذر من معاناة بريطانيا  العام 2013 من  قلة فرص النمو الاقتصادي
آخر تحديث GMT02:57:52
 العرب اليوم -

تكهن الخبراء بتجريدها من الملاءة الائتمانية التي تتمتع بها حاليًا

دراسة تحذر من معاناة بريطانيا العام 2013 من قلة فرص النمو الاقتصادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تحذر من معاناة بريطانيا  العام 2013 من  قلة فرص النمو الاقتصادي

الاقتصاد البريطاني يواجه مصير مشابه لمصير بطل "مسلسل كوميدي" يخاف من خياله

لندن ـ ماريا طبراني حذرت دراسة لـ"معهد أبحاث السياسة العامة" من أن الساسة في بريطانيا وصناع القرار ليس لديهم الكثير من الأفكار بشأن كيفية دعم النمو الاقتصادي، حيث جاء في تقرير المعهد الذي يتبنى فكر يسار الوسط، أن الاقتصاد البريطاني قد يعاني على مدار عام 2013 حالة من التخوف الدائم، وأن فرص النمو سوف تكون قليلة أو لا ترتقي إلى مستوى الأداء الاقتصادي الذي شهده العام الماضي، كما أشار التقرير كذلك إلى توقعات بأن إجمالي الناتج المحلي سوف ينخفض بنسبة 0.1 في المائة.
كما تكهن خبراء آخرين في الاقتصاد بأن بريطانيا سوف تسقط في هاوية ثلاثية غير مسبوقة من الركود الاقتصادي وأن هناك احتمالات قوية بتجريدها من درجة الملاءة الائتمانية التي تتمتع بها حالية وهي (AAA) وخفض تصنيفها الائتماني.
ويقول تقرير معهد أبحاث السياسة العامة "إن المستهلك والكيانات التجارية الاعتبارية قد أصابهم الوهن بسبب كثرة الحديث عن سنوات التقشف والغموض الخاص بأزمة منطقة اليورو".
ويقول كبير خبراء الاقتصاد في المعهد توني دولفين "إن الوضع الاقتصادي ظل على ما هو عليه على مدار العام الماضي  إلا أن صناع القرار في بريطانيا يبدو أنهم يفتقدون إلى الكثير من الأفكار بشأن كيفية دعم النمو الاقتصادي وأنهم يعيشون على أمل أن تأتي الأنباء بما هو أفضل".
و أضاف أيضا "إن الخطورة تكمن في أن عام 2013 يمكن أن يكون بمثابة عام يعيش فيه الاقتصاد البريطاني حالة من الترقب والتخوف والتطلع للمجهول وتطول معه فترة البيات الشتوي".
و تابع دولفين "إن الحكومة البريطانية تتطلع إلى شيء مجهول يمكن أن يرتقى بالحالة الاقتصادية".
يذكر أن مكتب أعباء الميزانية الحكومي الذي يقدم التكهنات الاقتصادية يتوقع بأن الاقتصاد البريطاني سوف يشهد نموا بنسبة 1.2 في المائة خلال عام 2013، إلا أن تقرير المعهد يقول "إن هذه النسبة يمكن أن تتحقق فقط في حالة زيادة نفقات المستهلك البريطاني وهي خطوة تفرض عليه المزيد من الاستدانة"
 ويقول دولفين "إن هذا أمر غير مرجح على الإطلاق وإن حدث فإن سوف يكون بمثابة تغير في توجهات المستهلك البريطاني التي كانت سائدة على مدار السنوات الأربع الماضية".
وقد كان لهذه النظرة المتشائمة صداها في مركز الأبحاث الاقتصادية والتجارية البريطاني الذي قال بأن فرص سقوط اقتصاد بريطانيا في هاوية ثلاثية من الركود خلال العام القادم تظل بنسبة 50 في المائة.
و استطرد قائلاً "إن ميزانية المواطنين سوف تواصل انكماشها وأن الناس سوف تكون أكثر عرضة للبطالة وسوف يعاني الجميع من عام أخر من انخفاض الدخل ، بالإضافة إلى تباطؤ في نمو الدخل على نحو يعجر معه مواكبة ارتفاع التضخم".
ويقول الخبير في مركز الأبحاث الاقتصادية دوغلاس ماكويليام "إن الانقسام بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي يمكن أن يصبح أيضا انقسامًا سياسيًا خطيرًا هذا العام يؤدي إلى خروج بريطانيا ومن ثم انفراط عقد اليورو.
ويحذر عدد من خبراء الاقتصاد من أن ضعف الأداء الاقتصادي في بريطانيا سوف يضع المالية العامة تحت ضغوط ويزيد من علامات الاستفهام حول قدرة بريطانيا على سداد ديونها. كما أن خفض التصنيف الائتماني لبريطانيا سوف يعرض الحكومة البريطانية لحرج بالغ.
وهناك دعوات تطالب الائتلاف الحكومي باتخاذ إجراءات من شأنها تنشيط الاقتصاد البريطاني. ويقول تقرير المعهد "إن الحكومة مطالبة بدعم الطلب الاستثمار في المزيد من مشروعات البنية التحتية وإنشاء بنك استثمار بريطاني يماثل نظيره الفرنسي إضافة إلى ضمان حصول كل فرد يفقد عمله على الحد الأدنى من الدخل سواء عن طريق الحكومة أو عن طريق المؤسسات الخيرية".
وترحب غرفة التجارة البريطانية بفكرة إنشاء بنك استثماري تجاري بريطاني ولكنها تطالب بجدول زمني صارم لإنشائه. وتتوقع الغرفة بعض الوثبات للاقتصاد العالمي خلال عام 2013 وبالتحديد في آسيا التي يمكن أن تتغلب المشاكل الهيكلية البعيدة المدى من خلال زيادة الطلب الصيني هذا العام. ومن المرجح أن تحاول اليابان بحكومتها الجديد أن تضع مهمة إنعاش اقتصادها على رأس أولوياتها.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تحذر من معاناة بريطانيا  العام 2013 من  قلة فرص النمو الاقتصادي دراسة تحذر من معاناة بريطانيا  العام 2013 من  قلة فرص النمو الاقتصادي



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab