تراجع أرباح قطاع البتروكيماويات وتوقعات بارتفاعه في موجة البرد المقبلة
آخر تحديث GMT04:16:23
 العرب اليوم -

خبراء يؤكدون انخفاض أسعار النفط أثر بشكل سلبي

تراجع أرباح قطاع "البتروكيماويات" وتوقعات بارتفاعه في موجة البرد المقبلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراجع أرباح قطاع "البتروكيماويات" وتوقعات بارتفاعه في موجة البرد المقبلة

قطاع "البتروكيماويات" في السعودية
جدة ـ عمر العجلاني

أكد خبراء ماليون سعوديون وجود تأثيرات نسبية على قطاع "البتروكيماويات" جراء تذبذب أسعار النفط في السوق المحلي؛ مما ينعكس سلبًا على نمو القطاع في ظل استمرارية التذبذب، مشيرين إلى أن السعودية تحتل المرتبة 11 عالميًا، مما يسهم بشكل كبير في تراجع المبيعات الكلية للبتروكيماويات.

وأوضح الخبراء في تصريحات صحافية، أن تراجع أرباح قطاع "البتروكيماويات" خلال الفترة الأخيرة يعود لعاملين؛ الأول يتمثل في تراجع الإقبال على مبيعات "البتروكيماويات" في الفترة الأخيرة، والآخر هو انخفاض أسعار النفط الذي سببته وفرة المعروض، وهو ما أدى إلى تذبذب وانخفاض أرباح "البتروكيماويات".

وذكر الخبير المالي وعضو جمعية الاقتصاد السعودي، محمد بن فريحان، أن الأحداث الأخيرة لأسعار النفط أثرت بشكل مباشر على قطاع "البتروكيماويات"، وينعكس تراجعها على السوق المحلي بشكل سلبي، لأنه أدى إلى انخفاض بعض أسعار الأسهم مثل شركة "سابك" وغيرها من الشركات المحلية، حيث انخفضت قيمة السهم من ١٣٦ ريالًا إلى ١٠٠ ريال، وهو ما أدى إلى تراجع كبير في السوق.

وأوضح فريحان، بشأن توقعاته المستقبلية حول المتوقع عن الربع الرابع لقطاع "البتروكيماويات"، أنه سيكون أفضل وسيكون هناك ارتفاع ما بين  4إلى 6%، نظرًا إلى موجة البرد القادمة، مما يجعل الإقبال على منتجات الطاقة بشكل عام أكبر، مبينًا أن الهبوط في أسعار النفط في الآونة الأخيرة لن يكون مستدامًا نظرًا لعدم وجود تغير في العوامل الأساسية المتعلقة بالعرض والطلب.

وأرجع أستاذ الهندسة النفطية في جامعة الملك عبدالعزيز حسن ناجي، العامل الرئيسي وراء انخفاض أسعار "البتروكيماويات" إلى تدني أسعار البترول حيث انخفض سعر البرميل من 115 دولارًا إلى أن وصل في الأيام الحالية 79 دولارًا، وهذا يعتبر انخفاضًا شديدًا، مضيفًا أنه من الطبيعي أن تتأثر "البتروكيماويات" من هذا الانخفاض، وهذا يرجع إلى أن أميركا لجأت إلى اكتشاف النفط الصخري وبدأوا استخدامه واستغنوا عن النفط الخام بحيث يبلغ سعر البرميل من الزيت الصخري 75 دولارًا، وهذا سعر زهيد بالنسبة إلى النفط الخام، مما جعل الدول المصدرة تخفض قيمة البرميل إلى 79 دولارًا، فأوقفت أميركا دعمها لمصانع النفط الصخري ولجأت إلى الشراء من الدول المصدرة فارتفعت الأسعار قليلًا.

وتابع ناجي، قوله "لو طورت الحكومة الأميركية من هذه الصناعة ودعمتها ستصبح كارثة لنا كدول مصدرة للنفط واعتماد اقتصادنا الكامل عليه فلابد من وضع حلول جذرية تساعد على إيجاد دخل آخر غير النفط ومن الحلول تغيير السوق الأميركي واستبداله بأي سوق آخر والتوسع في مجال "البتروكيماويات" واستثماره في الصناعات وتصديره إلى الدول الأخرى.

ويحتل قطاع "البتروكيماويات" -وهو من أكبر القطاعات غير النفطية في المملكة- المرتبة الحادية عشرة في مجال توريد "البتروكيماويات" و7% من الإنتاج العالمي، ويستحوذ على نسبة 70% من صناعة "البتروكيماويات" عربيًا ونسبة 70% من إنتاج دول مجلس "التعاون الخليجي" من هذه المنتجات، وذلك نظرًا لما تتمتع به من ميزة نسبية فيما يتعلق بتوافر الغاز الطبيعي وانخفاض تكاليف نقله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع أرباح قطاع البتروكيماويات وتوقعات بارتفاعه في موجة البرد المقبلة تراجع أرباح قطاع البتروكيماويات وتوقعات بارتفاعه في موجة البرد المقبلة



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab