متطرفون يسيطرون على النفط في السعودية لإجبار الدول الأجنبية على التدخل
آخر تحديث GMT14:46:23
 العرب اليوم -

القاعدة تستهدف آبار بترول في الرياض لهدف غير معلن

متطرفون يسيطرون على النفط في السعودية لإجبار الدول الأجنبية على التدخل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - متطرفون يسيطرون على النفط في السعودية لإجبار الدول الأجنبية على التدخل

حقول النفط في السعودية
الرياض ـ العرب اليوم

كشفت محاكمات أعضاء الفئة الضالة عن تخطيط قادة تنظيم القاعدة المتطرفة، لاستهداف مصافي النفط وآبار البترول في المملكة السعودية، لإجبار الدول الأجنبية على التدخل الفوري، ثم توجيه العمليات ضدهم حتى يصبح الوضع في المملكة كما هو الحال في أفغانستان والعراق، موضحةً أنه الهدف "الغير المعلن" والذي عمل التنظيم عليه خلال الأعوام الماضية.

كان ذلك خلال جلسة النطق بالحكم، والتي أقيمت داخل أروقة المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، أمس الأحد، والتي قضت بسجن 14 مدانًا "13 سعوديًا، ومتهم بحريني" من خلية تضم 32 شخصًا، بين سنة ونصف و30 عاما.

كما قضت المحكمة بمنعهم من السفر مددًا متفاوتة، بعد ثبوت انتهاجهم المنهج التكفيري والانضمام لتنظيم القاعدة وعلمهم بمخططاتهم المتطرفة ومساعدتهم في ذلك من خلال جمع التبرعات والمعلومات، وغير ذلك من تهم.

وتمت إدانة المدعي عليه الأول، بانتهاجه المنهج التكفيري وانضمامه لتنظيم القاعدة والتقائه بقياداته في الداخل والخارج، وجمع الأموال للتنظيم، بالإضافة إلى دعمه بمبالغ تجاوزت مليونين وثلاث مئة ألف ريال، و قيامه بجمع الأموال على أنها لمؤسسات خيرية واقتطاعه من ذلك هو والمجموعة التي معه ثمانين بالمئة من دخل الجمعية لصالح التنظيم والباقي يسلم للجهة الخيرية.

 وتضمنت الإدانه أيضًا السفر إلى أماكن الصراع وتدربه على الأسلحة هناك، وتلقيه دورة التشريك والإلكترونيات على يد أحد المدربين، واستعداده للقيام بعملية انتحارية بإحدى الدول الغربية خلال لقاءه أحد قادة التنظيم، وعلمه أن مجموعة من الإنتحاريين جاهزون لتنفيذ عمليات بالداخل، وعلمه بتفاصيل أعمال التنظيم سواء من جانب جمع الأموال أو البحث عن الأماكن المستهدفة ورصدها ومشاركته في ذلك.

 وأضافت أنه رصد مجمع المحيا الذي تم استهدافه، وأنه كان يعلم أن التنظيم كان يخطط لاستهداف عشرة مجمعات سكنية داخل المملكة في وقت متزامن بهدف إرباك الجهات الأمنية، وعلمه بأجندة وسياسة التنظيم بالداخل، ومنها جمع الأموال تحت غطاء المؤسسات الخيرية داخل المملكة، وتجنيد العائدين من أفغانستان وتنويع العمليات القتالية ما بين ضرب المقار الحكومية واغتيال كبار الضباط والأجانب الغربيين والسطو على البنوك في حال حاجتهم للأموال.

كما وجه العمليات إلى مصافي النفط وآبار البترول لإجبار الدول الأجنبية على التدخل الفوري ثم توجيه العمليات ضدهم حتى يصبح الوضع بالمملكة كما هو الحال في أفغانستان والعراق، وهذا هو الهدف "غير المعلن".

وثبت علمه من أحد قادة التنظيم بأنهم بصدد تنفيذ عملية تفجيرية كبيرة تستهدف حي السفارات، وطلب منه مسح الطرق وأنه بالفعل قام بذلك لمدة أسبوع، وكان يلتقي بالقيادي كل يومين من أجل إطلاعه على نتائج ما يكلفه به، وبناءً على طلب قادة التنظيم بالداخل قام بجمع معلومات عن شقيقه بقصد اغتياله وأنه أبلغ أحد أعضاء التنظيم بسيارته التي يستخدمها شقيقه.

وقد كلفه التنظيم أيضًا برصد وجمع معلومات عن بعض الضباط الذين يعملون في المباحث وقيامه بذلك، والبحث عن أشخاص يحملون الجنسية الأميريكية أو الاوروبية ليقوموا بأعمال إرهابية، وقررت المحكمة تعزيره بالسجن مدة 30 سنة لما ثبت بحقه من جرائم، ومنعه من السفر مدة مماثلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متطرفون يسيطرون على النفط في السعودية لإجبار الدول الأجنبية على التدخل متطرفون يسيطرون على النفط في السعودية لإجبار الدول الأجنبية على التدخل



فساتين طويلة ومطبّعة لإطلالات رمضان 2021

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:56 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان
 العرب اليوم - السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 03:11 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

إيلون ماسك يكشف عن سر جديد يخص "سايبر ترك"

GMT 04:19 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 03:50 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"منهاتن الصحراء" في اليمن أقدم مدينة ناطحة سحاب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab