بشارة يشدد على أن قانون هيكلة الشركات يتطلب تغييرًا جذريًا
آخر تحديث GMT13:36:23
 العرب اليوم -

أكد أن الهيكلة بمثابة العناية المركزة للشركات

بشارة يشدد على أن قانون هيكلة الشركات يتطلب تغييرًا جذريًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بشارة يشدد على أن قانون هيكلة الشركات يتطلب تغييرًا جذريًا

جانب من فعاليات المؤتمر الإقليمي المنعقد في العاصمة الأردنية عمان
عمان – محمود حماد

أكد شريك ورئيس قسم إعادة الهيكلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مكتب إيرنست آند يونج هاني بشارة ، أن إعادة هيكلة الشركات ، بمثابة العناية المركزة في المستشفيات والتي يمكنها إنقاذ الإنسان أو أن يخرج متوفيًا، فالهيكلة هكذا، فإما أن تخرج الشركة من الهيكلة إلى النمو والإزدهار، وإما أن تتجه نحو الإفلاس أو التعثر.

وأضاف بشارة خلال كلمته في المؤتمر الإقليمي المنعقد في العاصمة الأردنية عمان، حول تحديث النظام القانوني للإفلاس والوسائل القانونية الحديثة لمواجهة الإعسار والاضطراب المالي التجاري في مصر والأردن، أن معايير الهيكلة والإصلاح تختلف في كل دولة عن الأخرى، إلا أن القوانين المنظمة للإصلاح وهيكلة الشركات في مصر ودول الخليج لم تتقدم بالقدر الكافي وتحتاج إلى تعديلات جذرية، حتى يكون للهيكلة فوائد إيجابية على هيكلة الشركات.

ولفت بشارة إلى أنه رغم أن المؤتمر يركز على الشركات الكبرى وتعرضها للإفلاس، إلا أنه لا يمكن إهمال المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فلابد أن يكون الإفلاس مطبقًا على المستهلك الفرد والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وكذا المشروعات الكبرى، وبالتالي يجب أن يكون لكل فئة الإجراء الخاص بها والعنصر القانوني الذي يدعمها.

وطالب بشارة، بضرورة تفعيل إدارات الإفلاس والمستشارين بهذا الصدد في الشركات، والتي تكون أكثر أهمية في الشركات الكبرى، بحيث يكون دورها بيان مدى احتياج الشركة خلال الفترة المقبلة، سواء للدعم أو الأموال، كما أنه سيكون لديها مؤشرًا يبين مدى قوة الشركة وإلى أي درجة من المخاطر والإفلاس تكون عندها.

ولفت بشارة إلى أن إهمال الاهتمام بهيكلة الشركات تسبب في إفلاس بعض الشركات وتدميرها في بعض الدول العربية مثل الإمارات العربية المتحدة، فكان هناك شركات يجب أن تُصفى إلا أن عدم خضوعها للهيكلة وعدم الاهتمام بمؤشر الإفلاس دفعها إلى الهاوية.

وشدد بشارة على ضرورة أن تدخل الدول في إنقاذ الشركات المتعثرة وأن توفر الضمانات الكافية سواء بالإعفاءات أو إعادة الهيكلة، ويجب أن تكون هناك نية لتعديل القوانين الخاصة بالإفلاس والهيكلة من جانب الحكومات، وأن تراعي عدم الإضرار بالأقليات أو الدائنين الأفراد.   

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بشارة يشدد على أن قانون هيكلة الشركات يتطلب تغييرًا جذريًا بشارة يشدد على أن قانون هيكلة الشركات يتطلب تغييرًا جذريًا



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab