اليونان تسعى لإجراء الانتخابات الرئاسية في أيار 2015
آخر تحديث GMT22:08:20
 العرب اليوم -

بعد تحسن الأداء الاقتصادي وظهور مؤشرات النمو

اليونان تسعى لإجراء الانتخابات الرئاسية في أيار 2015

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اليونان تسعى لإجراء الانتخابات الرئاسية في أيار 2015

الانتخابات الرئاسية
أثينا - مارك سعادة

من المضحك أنَّ التاريخ يعيد نفسه؛ حيث أنَّ انتخابات عام 2010 في اليونان كانت قد أجريت بالتزامن مع عدد من الإصلاحات الاقتصادية بعد الأزمة التي ضربت دول منطقة اليورو، ومن الممكن أن يتكرر الوضع ذاته في شهر أيار/ مايو 2015.ومما لا شك فيه أنَّ ما يحث في أوروبا يؤثر وبشكل جلي على بريطانيا، حيث أنَّ ما يحدث في منطقة اليورو، من المحتمل، أن يكون أزمة واحدة وكساد اقتصادي واحد  بعيدًا عن أيَّة انشقاقات، غير أنَّ إظهار الدعم لحزب "الاستقلال" من شأنه وأن يشجع "المحافظين" لتبني نهج متشكك تجاه الاتحاد الأوروبي ما سيزيد من صعوبة مواقفهم خلال المناسبات التي تتطلب فيها الأمور استمرارية تواجد بريطانيا داخل الاتحاد، ومن الممكن أن يدفع الانهيار الاقتصادي في منطقة اليورو التجارة البريطانية المتوازنة  نحو منطقة الخطر.

وبدأت أزمة منطقة اليورو في التحسن خلال السنوات الماضية، حيث ظهرت مؤشرات النمو، انخفضت معدلات البطالة، وهبطت معدلات الديون من أصل صافي الإنتاج، لكن اليونانيون  لا يزالون يعملون وفق السياسات التقشفية.

وفي محاولتها لاستعادة السيطرة على زمام الأمور؛ أعلنت الحكومة في أثينا عن مواعيد التصويت في الانتخابات الرئاسية، في شهر أيار/ مايو 2015، وفي حال لم يحصل المرشح  المحسوب علي تيار "الوسط"، المفوض السابق للاتحاد الأوروبي، ستافروس ديمز، على 180 صوت من أصل 300، سيكون  حزب "سيريزا" المناهض للسياسات التقشفية الرابح الأكبر خلال هذه العملية الانتخابية.

وكان من المزمع أن تعزز فرص فوز الحرب في الانتخابات إلا أنَّ ما أعلنه رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، عن رغبته في "التعرف علي وجوه جديدة بدلًا من القوى المتطرفة التي تتولي الحكم في اليونان"، قد يقلب الموازين.

إلا أنَّ أيَّة أزمة جدية قد تضرب اليونان من الممكن أن يتطلب الأمر شهورًا لحلها، حيث سترتفع عوائد الأصول في كل دول منطقة اليورو التي كانت قد شهدت انهيارًا وتقهقرًا، مثل: البرتغال، إسبانيا، إيطاليا، وبلجيكا، ما سيؤدي إلى ازدياد المخاوف الخاصة بالقروض المتعثرة التي تقدمها بنوك الاتحاد الأوروبي المهتزة.

في نهاية المطاف، يظهر أن التأثيرات السياسة على الوضع في اليونان جلية، حيث أنَّ المصوتون يعتبرون أوروبا الحل الأمثل للأزمات الاقتصادية البريطانية، هم يشعرون بسعادة غامرة أنَّ بريطانيا  لم تنضم إلى دول منطقة اليورو المنهارة اقتصاديًا، والعديد منهم على قناعة تامة بأن بريطانيا لابد وأن تخرج عن الاتحاد الأوروبي بالكامل.

   
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونان تسعى لإجراء الانتخابات الرئاسية في أيار 2015 اليونان تسعى لإجراء الانتخابات الرئاسية في أيار 2015



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab