الهيئات الاقتصادية تدعو الجميع للاستجابة ووزير الاقتصاد يدعم مطالبها
آخر تحديث GMT13:54:17
 العرب اليوم -

اضراب عام في لبنان الاربعاء احتجاجاً على عدم تشكيل حكومة

الهيئات الاقتصادية تدعو الجميع للاستجابة ووزير الاقتصاد يدعم مطالبها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهيئات الاقتصادية تدعو الجميع للاستجابة ووزير الاقتصاد يدعم مطالبها

 لبنان يشهد  اضراب عام يشمل جميع القطاعات الاقتصادية و التجارية و المصارف الاربعاء

 لبنان يشهد  اضراب عام يشمل جميع القطاعات الاقتصادية و التجارية و المصارف الاربعاء بيروت - رياض شومان يشهد لبنان غداً الاربعاء اضراباً عاماً يشمل جميع القطاعات الاقتصادية و التجارية و المصارف . هذا الاضراب كانت دعت اليه الهيئات الاقتصادية احتجاجا على عدم وجود حكومة في البلد الامر الذي ينعكس سلباً على الصعد الاقتصادية و الاجتماعية و المعيشة ويهدد لبنان بانهيار اقتصادي محتوم. ومع اقتراب 4 أيلول اي موعد الاضراب العام، تسارعت اللقاءات والاتصالات لإنجاح تحرك الهيئات الاقتصادية بالإقفال غداً الأربعاء. كما صدر سيل من البيانات المؤيدة للإقفال والداعية الى الالتزام به.
وكان البارز أمس اجتماع الهيئات الاقتصادية برئاسة عدنان القصار، حيث أجرت جولة أفق للتحضيرات والخطوات التي ستُتخذ خلال الأيام المقبلة، إن كان بالنسبة للمسات الأخيرة للتحضيرات اليوم والذي سيتضمن أيضاً اجتماعا للهيئات، أو يوم الإقفال العام لا سيما لجهة الزيارة التي ستقوم بها الهيئات الى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لاطلاعه على موقفها من كل التطورات والخطوات اللاحقة، وستعود بعد ذلك الى مقر غرفة بيروت وجبل لبنان لمواكبة هذا اليوم، على أن تعقد مؤتمراً صحافياً في الثانية عشرة، من أجل تقويم نتائج الإقفال العام.
 و اللافت ان وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس استبق الاضراب بإعلان تأييده صرخة الهيئات الاقتصادية، كاشفاً عن قيام كل وزير ضمن الحكومة المستقيلة بوضع سلسلة إجراءات تهدف الى تسريع وتيرة الأعمال وتحسين الوضع الاقتصادي من خلال تمكين مختلف القطاعات من الصمود، أبرزها على صعيد قطاعي السياحة والتجارة وذلك تمهيداً لاجتماع اقتصادي عام برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي".
وأوضح نحاس في تصريح أن "الاقتصاد الوطني لا يعاني من أزمة كيانية إنما هو في حال تراجع بالمقارنة مع السنوات السابقة"، مشيراً الى أن "مجلس الوزراء لن يعقد أي جلسة تخصص للبحث في الملف النفطي في ظل حكومة تصريف الأعمال"، متمنياً أن "تشكل الحكومة قريباً ليُصار الى حل كل الأمور العالقة لأن الحكومة الحالية لا يمكنها الانعقاد للبحث في أي ملف لا يتسم بطابع الطوارئ".
وعن الإجراءات القانونية لتوفير رواتب الموظفين، أشار نحاس الى أن "النقاش لم يتبلور بعد في هذا المجال"، مشيراً الى "إمكانية إصدار مرسوم استثنائي لمنح سلفة من أجل تغطية الإنفاق".
الغرفة الدولية
الى ذلك دعت غرفة التجارة الدولية الى "الالتزام بنداء الهيئات الاقتصادية والتوقف التام عن العمل يوم 4 أيلول، من أجل انقاذ الاقتصاد الوطني والإسراع في تشكيل حكومة جديدة تعالج الملفات الاقتصادية والاجتماعية".
واعتبر رئيس الغرفة وجيه البزري في تصريح أمس "أن الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية وصلت الى درجة لم يعد السكوت عنها مطلوباً، لذلك فإن غرفة التجارة الدولية تضم صوتها الى صوت الهيئات الاقتصادية ومختلف أطياف المجتمع المدني".
وأكد أن "قرار الإقفال التام جاء بعد سلسلة من النداءات والصرخات التي أطلقتها الهيئات الاقتصادية وبات من الضروري التحرك قبل فوات الأوان".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئات الاقتصادية تدعو الجميع للاستجابة ووزير الاقتصاد يدعم مطالبها الهيئات الاقتصادية تدعو الجميع للاستجابة ووزير الاقتصاد يدعم مطالبها



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab