المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة
آخر تحديث GMT05:34:35
 العرب اليوم -

الحكومة أكَّدَت عدم تدخُّلِها إذا تجاوز سعر برميل البترول 150 دولارًا

المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام "المقايسة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام "المقايسة"

البنك المركزي المغربي

الدار البيضاء ـ يوسف عبد اللطيف أفاد وزير الشؤون العامة والتنمية الإدارية المغربي محمد نجيب بوليف أن الحكومة المغربية اتفقت مع أكبر المصارف في المغرب للبحث عن أبرز شركات التأمين في العالم، للاستعانة بآلية الحماية أو التحوّط "الهيدجينغ" (التعويض عن تقلُّبَات السوق لتقليل التعرّض للمخاطر) (تحرير أسعار المحروقات إخضاعها لتقلبات السوق الدولية)، بعد اعتماد نظام "المقايسة" (قياس أسعار المحروقات مع السوق الدولية).
وأوضح الوزير المغربي، خلال لقاء صحافي، مساء الأربعاء، في الدار البيضاء، حضره "العرب اليوم"، أن الحكومة ستتدخل عبر صندوق الموازنة في سقف ما بين 105 و120 دولارًا لبرميل البترول في الأسواق الدولية، وسيرتفع الثمن بالنسبة إلى المستهلكين بنسبة محدودة في حال تجاوز ثمن البرميل 120 دولارًا إلى حدود 150 دولارًا.
وقال المسؤول الحكومي: إن الحكومة المغربية ستلتقي الاتحاد العام لمقاولات المغرب (أرباب العمل المغاربة) استعدادًا لاعتماد ميكانيزم "المقايسة".
وأضاف وزير الشؤون العامة والتنمية الإدارية أن الحكومة تستعد لإطلاق إجراءات مواكبة لـ"المقايسة" مباشرة بعد اعتماده.
وفي رده على سؤال لـ"العرب اليوم"، بشأن خضوع المغرب لإملاءات صندوق النقد الدولي في التعجيل بتطبيق "المقايسة"، أكد الوزير أن الصندوق شريك للمملكة، ويواكب الإصلاحات التي تقوم بها، خاصة في ما يتعلق بإصلاح صندوق الموازنة وأنظمة التقاعد.
إلى ذلك، استعرض بوليف نماذج لبلدان أفريقية وعربية شرعت في تطبيق "المقايسة"، كالأردن وجنوب إفريقيا والغابون، والتي أجبرتها الوضعية الاقتصادية على فرض هذه الآلية.
وأوضح المسؤول الحكومي أن احتساب "المقايسة" سيتم بداية 16 في كل شهر، على أساس احتساب معدّل شهرين من أسعار السوق الدولية.
وأكد بوليف أن الحكومة المغربية ملزمة بدعم سنويّ للموادّ التي سيشملها نظام "المقايسة"، وستتدخل عبر إجراءات مواكبة لتطبيق "المقايسة" في حال وصول الأسعار إلى أرقام قياسية في الأسواق الدولية.
وأبرز الوزير، أن هذه الإجراءات تدخل ضمن مخطط لإصلاح تدريجي لصندوق المقاصة (الموازنة)، شرع المغرب في تطبيقه منذ سنوات.
واجتمعت لجنة المالية والتنمية الاقتصادية في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي)، صباح الأربعاء، لمناقشة قرار اعتماد نظام "المقايسة"، بدعوة من رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران.
وأعطى بنكيران الضوء الأخضر للعمل بنظام "المقايسة" (تحرير أسعار المحروقات إخضاعها لتقلبات السوق الدولية)، وتحديد مدة 15 يومًا من كل شهر لتغيير أسعار المحروقات وفق تقلّبات السوق الدولية.
ووقع رئيس الحكومة على قرار مراجعة أسعار المحروقات في 19 آب/ أغسطس الماضي، وصدر في الجريدة الرسمية يوم 29 من الشهر ذاته.
يُشار إلى الحكومة المغربية تستعد لاجتماع شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل مع مسؤولي صندوق النقد الدولي، للوقوف على سير الإصلاحات التي التزم بها المغرب في ما يتعلق بإصلاح صندوق المقاصّة (الموازنة).
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة المغرب يستعين بأكبر المصارف لاستخدام آلية الحماية استعدادًا لـنظام المقايسة



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab