المعنيون يعزون ذلك الى انخفاض حركة التصدير البري بسبب أحداث سورية
آخر تحديث GMT13:13:47
 العرب اليوم -

تراجع ملحوظ لأسعار المواد الغذائية قبل أن ينتهي شهر رمضان

المعنيون يعزون ذلك الى انخفاض حركة التصدير البري بسبب أحداث سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المعنيون يعزون ذلك الى انخفاض حركة التصدير البري بسبب أحداث سورية

تراجع ملحوظ لأسعار المواد الغذائية

بيروت ـ رياض شومان كشف التقرير الأسبوعي لجدول أسعار السلع الغذائية في لبنان، عن انخفاض ٍ ملحوظ في أسعار مبيع الخضار ولحم البقر الطازح، وارتفاعا في أسعار بيع الفاكهة والفروج ، بالرغم من اننا لانزال في شهر رمضان المبارك ، و ازدياد الطلب على السلع مع ازدياد اعداد النازحيين السوريين . وعزا المعنيون بمتابعة اسعار المواد الغذائية و الاستهلاكية انخفاض بعضها لاعتبارات عدة منها: انخفاض معدل تصدير الفاكهة والخضار بفعل الأحداث التي تمر بها سوريا وبعض الدول العربية، مواسم زاخرة للخضار في عدد من المناطق، جدية المراقبة الفاعلة من مراقبي وزارة الإقتصاد والتجارة وتوجيهات وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال نقولا نحاس بضبط كل المخالفات بهذا المجال
و ازاء ذلك أوضح مدير عام الإقتصاد بالإنابة مدير حماية المستهلك اللبناني  فؤاد فليفل ان "الأسباب الأساسية لتقلب الأسعار هي قاعدة العرض والطلب. عند الطلب ترتفع الأسعار وعند العرض تنخفض".
وأشار إلى أن "الإرتفاعات التي تحصل في أسعار بعض الأصناف طفيفة جدا بالمقارنة مع ما كانت عليه في السنوات الماضية، فالخضار الطازجة انخفض سعرها 6 في المئة عن الأسعار في العام الماضي و2,5 في المئة عن الأسبوع الماضي، في حين ارتفع سعر الفاكهة 1 في المئة عن العام الماضي و 10,9 في المئة عن الأسبوع الماضي، اللحوم ومشتقاتها ارتفعت 4 في المئة عن العام الماضي وانخفضت 0,6 في المئة عن الأسبوع الماضي، فهذه الأسعار تبقى عرضة للعرض والطلب".
وأكد أن "شكاوى كثيرة وردت الى مركز الشكاوى في الوزارة قبل شهر رمضان بيومين وبعده بثلاثة أيام، وقامت الدوريات بمهامها، وتبين لنا أن الأسعار ارتفعت ثلاثة أيام ثم عادت وانخفضت على عكس السنوات الماضية، ويمكن القول ان اسعار المواد الغذائية والسلع لم تشهد هذه السنة ارتفاعات تذكر".
وأعلن أنه "خلال الأسبوعين الماضيين نظم مراقبو حماية المستهلك 31 محضرا للاسعار باعتبار ان التجار ملزمون بإعلان السعر على السلعة، أو على أي خدمة بالليرة اللبنانية ومن لا يتقيد بذلك يتم إعداد محضر مخالفة بحقه".
ودعا فليفل الى "اعتماد فكرة التدبير المنزلي لأن ذلك مهم جدا لمنع الهدر وشراء الحاجة الضرورية والكمية الضرورية، من هنا فإن الإقتصاد المنزلي واجب لمنع الهدر ورمي الأكل في النفايات".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعنيون يعزون ذلك الى انخفاض حركة التصدير البري بسبب أحداث سورية المعنيون يعزون ذلك الى انخفاض حركة التصدير البري بسبب أحداث سورية



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab