المصريون يتهافتون على الأسواق لشراء حوائجهم قبل 30 حزيران
آخر تحديث GMT04:33:32
 العرب اليوم -

خوفًا من إغلاق المتاجر وتكرار سيناريو الفوضى في ثورة يناير

المصريون يتهافتون على الأسواق لشراء حوائجهم قبل 30 حزيران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المصريون يتهافتون على الأسواق لشراء حوائجهم قبل 30 حزيران

المواطنين المصريين يقبلون على الأسواق

القاهرة ـ أكرم علي تشهد الأسواق المصرية اقبال كثيف من قبل المواطنين لشراء احتياجتهم بشكل زائد عن حد، توخفا من تظاهرات 30 حزيران/يونيو، التي من المتوقع أن تخلف حالة من الفوضى واغلاق للمتاجر، كما حدث في تظاهرات 25 كانون الثاني/يناير من عام 2011. وتفقد "العرب اليوم" عدد من الأسواق في محافظة الجيزة والقاهرة، وتم رصد حركة البيع والشراء، وكانت في ازدياد هائل نظرا لقرب شهر رمضان الكريم، وتظاهرات 30 حزيران/يونيو، التي من المتوقع أن تخلف حالة من الفوضى مما يؤدي إلى اغلاق المتاجر والمحلات وقتها.
وقال وائل محمد، موظف لـ "العرب اليوم"، "نشتري كل ما نريده في الوقت الحالي، حتى لا نعرف ماذا سيحدث يوم 30 حزيران/يونيو، وربما تؤدي التظاهرات إلى إغلاق المتاجر أو فرض حظر التجوال مثلما حدث في 25 كانون الثاني/يناير".
ومن جانبه أكدت نادية حسين، موظفة، أنها تقوم بشراء كافة احتياجات منزلها لدخول شهر رمضان وقبل أحداث 30 حزيران/يونيو، تخوفا من إغلاق المتاجر وارتفاع الأسعار لقلة المعروض.
وقال الحاج محمد علام، صاحب متجر، أن الزبائن تسعى لشراء حوائجها من مستلزمات المنزل، قبل التظاهرات المرتقبة، لأن لا أحد يعلم ماذا سيحدث وربما تؤدي إلى اجبارنا على اغلاق المحلات بسبب انتشار حالات الفوضى والسلب والنهب.
أضاف علام أنه يتوقع أيضا ارتفاع أسعار المنتجات، في حالة قلة استيراد المنتجات والبضائع مع عدم استقرار الأحوال في البلاد، لذلك يتسارع المواطنون لشراء حاجتهم.
في السياق نفسه، أكد الخبير الاقتصادي حمدي عبد العظيم لـ "العرب اليوم" أن المواطنين يتجهون لشراء كل ما يريدوه في الوقت الحالي خوفا من تكرار سيناريو 25 كانون الثاني/يناير، حين أغلقت المتاجر أبوابها خوفا من السرقة، وتطبيق حظر التجوال، خاصة أن شهر رمضان على الأبواب.
أضاف عبد العظيم أن هذه الحالة سوف ترفع أسار المنتجات إلى حد كبير، خاصة مع اقتراب شهر رمضان الذي يزيد فيه أسعار البضائع والمنتجات المحلية والمستوردة.
ودعا عبد العظيم لعدم التهافت على شراء المنتجات بشكل مكثف حتى لا تصبح أسعارها مرتفعة للجميع، متوقعا أن سيناريو 25 كانون الثاني/يناير لن يتكرر بنفس الصورة تقرييا.
وتستعد القوى المدنية إلى التظاهر في 30 حزيران/يونيو لمطالبة الرئيس محمد مرسي بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وتسليم السلطة لمجلس رئاسي مدني
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصريون يتهافتون على الأسواق لشراء حوائجهم قبل 30 حزيران المصريون يتهافتون على الأسواق لشراء حوائجهم قبل 30 حزيران



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab