المصارف في لبنان  تؤكد أنها  لن تموّل الدولة طالما لا حكومة
آخر تحديث GMT13:42:15
 العرب اليوم -
أعداد الوفيات في بريطانيا بسبب فيروس كورونا تتخطى 2900 شخص أكثر من 6 ملايين و600 ألف شخص يتقدمون بطلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا الصحة السعودية تعلن تسجيل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ إجمالي الإصابات 1885 إدارة الغذاء والدواء الأميركية تقرر سحب دواء حرقة المعدة الشهير "زانتاك" نهائيا من الأسواق ومنع تداوله أو تصنيعه. الداخلية السعودية منع ممارسة أي أنشطة تجارية داخل الأحياء السكنية في مكة والمدينة عدا الصيدليات ومحلات المواد التموينية ومحطات الوقود والخدمات البنكية الداخلية السعودية تعلن قصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية في مكة المكرمة والمدينة المنورة لشخص واحد إضافة إلى قائد المركبة سويسرا تعلن تسجيل 432 حالة وفاة بفيروس كورونا و 18267 إصابة حتى الآن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في زامبيا إصابة 900 متشدد يهودي في إسرائيل بكورونا تجاوز عدد المصابون بفيروس كورونا في إيران الـ50 ألف حالة
أخر الأخبار

الجمعية تُصَعِّد بعد إضرابها الأربعاء وتُمهل النظام

"المصارف" في لبنان تؤكد أنها لن تموّل الدولة طالما لا حكومة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "المصارف" في لبنان  تؤكد أنها  لن تموّل الدولة طالما لا حكومة

رئيس جمعية المصارف في لبنان الدكتور فرانسوا باسيل

بيروت ـ جورج شاهين   قال عبر "العرب اليوم" إن صرخة الهيئات الاقتصادية الأربعاء عندما أعلنت إضرابا غير مسبوق في الحياة الاقتصادية اللبنانية تركت أصداءً إيجابية، وأضاف "سننتظر أياماً عدة إلى حين إعطاء فرصة للطاقم السياسي الموجود للتفكير ملياً في ما أعلناه في بياننا الأخير".
 وأكد باسيل أن "الهيئات لن تقف عند هذا الحدّ، وهي تتهيّأ للخطوة التالية التي لن تكون فيها لوحدها، إنما ستدعو الهيئات المنتجة في البلد إلى التعاون سوياً في إعداد برنامج عمل مشترك وعرضه على اللبنانيين"، موضحاً أن "التعاون في المستقبل سيكون مع تلك الهيئات وكل مؤيّدي "إعلان بعبدا" الداعي الى حياد لبنان وتأليف حكومة قادرة جامعة تستند إلى برنامج عمل واضح وصريح، من أجل إجراء الإصلاحات اللازمة في البلد وحل مشكلات الناس جميعاً".
وأضاف "البلد اليوم في غيبوبة وإداراته مشلولة حيث التدخلات السياسية في القضاء والتسيّب الأمني، كل ذلك ناتج من تصرفات القوى السياسية ولا مبالاتها حيال مستقبل البلد ومصالح شعبه".
وإذ نفى علمه بلقاء مرتقب لوفد الهيئات مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف تمام سلام الأسبوع المقبل، رأى باسيل ضرورة الاجتماع بالرئيسين بري وسلام، إضافة إلى وجوب زيارة رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي أيضاً "لأننا لسنا ضدّ حكومته، وإذا كان يقوم بإدارة تصريف الأعمال فذلك لا يعني أننا ضد الحكومة، بل على العكس نحن نريد حكومة قادرة ومنتجة ومتجانسة، الشرط الوحيد لتأليفها أن تكون منبثقة من روحية "إعلان بعبدا".
وعن تعليقه على وضع بعض الأطراف تحرك الهيئات في الخانة السياسية، قال باسيل "تحركنا لبناني ينبثق من مصالحنا ومصالح شركائنا في الإنتاج، لاقتناعنا بأن هؤلاء يجب أن يعيشوا بكرامة، ولنتمكن من ذلك، يجب أن يكون لدينا القدرة على الإنتاج والتوصل إلى نسبة مئوية من العقد لنستطيع مع شركائنا في الإنتاج كما هو مطلوب وتحسين أوضاعنا. لا أحد من أركان الهيئات لديه غاية سياسية أو أنه يرغب في أي مركز من المراكز، وإلا لما تحركنا في هذا الإجماع الذي توصلنا إليه. نأمل في لقاءات قريبة واعدة مع الإتحادات العمالية والنقابية لنتوصل سوياً إلى وضع الخطة المستقبلية، لأن مصلحتنا هي مصلحتهم، والعكس صحيح.
وعن الوضع المصرفي في ضوء التردي الإقتصادي الحاصل، طمأن باسيل إلى سلامة المصارف "وهي تملك نسبة سيولة عالية جداً"، وقال: طالما لا توجد حكومة ولا إصلاحات تلوح في الأفق واضحة مع برنامج محدّد لتحقيقها، فليس لدى المصارف أي نية في تمويل أي شيء يتعلق بالدولة. نقوم بتجديد الإستحقاقات وإعادة جدولتها لا غير، نظراً إلى استحقاقات الدولة المستقبلية فقط.
وختم  "رغم كل شيء، فلدي الثقة بأن السياسيين سيعودون إلى ضمائرهم، ويفكرون في مصلحة لبنان وشعبه قبل مصالحهم الشخصية.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصارف في لبنان  تؤكد أنها  لن تموّل الدولة طالما لا حكومة المصارف في لبنان  تؤكد أنها  لن تموّل الدولة طالما لا حكومة



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab