العراق خسر 100 مليار دولار منذ بداية الأزمة في محافظة الأنبار وصولًا إلى ملف النازحين
آخر تحديث GMT15:48:08
 العرب اليوم -

بعد توقّف تصدير 400 ألف برميل من النفط يوميًا من كركوك

العراق خسر 100 مليار دولار منذ بداية الأزمة في محافظة الأنبار وصولًا إلى ملف النازحين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العراق خسر 100 مليار دولار منذ بداية الأزمة في محافظة الأنبار وصولًا إلى ملف النازحين

النفط في العراق
بغداد ـ نجلاء الطائي

كشف مقرّر لجنة الاقتصاد والاستثمار السابق عن التحالف الكردستاني محما خليل أن العراق خسر منذ دخول تنظيم "داعش " 100 مليار دولار، بدءًا من أزمة الأنبار وصولًا إلى ملف النازحين في صلاح الدين والموصل وتكريت

وقال لـ" العرب اليوم "، إن " العراق استنزف العديد من الموارد المالية في العمليات العسكرية ،وتهديم البنى التحتية، وتوقّف تصدير النفط في كركوك "، فتكبّدت الدولة خسارة فادحة في المعدات والأرواح ، وأضاف أن " خسارة قضاء سنجار وصلت إلى ما يقارب 20 مليار دولار ، من دون تقدير خسارة المحافظات الأخرى من بينها الموصل والأنبار وصلاح الدين ".

وأضاف أن "وصول عدد النازحين إلى مليون ونصف والأحداث الحاصلة في العراق كلها تسبب في استنزاف كثير من الأموال" واصفًا السنة الحالية "بالسنة الميتة، حيث ضاعت السنة الاقتصادية من عمر التنمية في العراق" .

وتوقّع الخبير الاقتصادي مظهر محمد صالح أن تبلغ خسارة العراق 25 مليار من الناتج المحلي الاجمالي و75 مليار من الطاقة المنتجة .

وقال صالح إن " خسارة العراق جراء تهديم البنى التحتية من جسور وسلع وخدمات وانقطاع الطرق الرئيسة لنقل البضائع هو 15% فقط من الناتج المحلي الاجمالي"وأشار إلى أن خسارة العراق تصل إلى ما يقارب 16 مليار دولار في السنة جراء توقف تصدير النفط من حقول كركوك والتي تصل إلى 400 ألف برميل .

وبيّن صالح أن " الوضع المعيشي للفرد وارتفاع نسبة الفقر بات في خطر كبير، لافتًا إلى أن أكثر من 9 آلاف درجة وظيفية في انتظار إقرار الميزانية ليتم إطلاقها عبر مختلف المؤسسات الحكومية التي من المتوقع أن تخفض من نسبة الفقر والبطالة في البلاد".

واتخذت بعض المؤسسات الحكومية إجراءات عدة لتقليل صرفها المالي تمثلت بتسريح عدد من عمالها والتعامل بالأجل مع المقاولين وصرف  وفق نظام 1/ 12 لتلبية متطلباتها اليومية كرواتب الموظفين وشراء الأدوية المهمة في المؤسسات الصحية بعد أن فشل البرلمان السابق في إقرار الموازنة العامة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي أن لا إحصاءات دقيقة في الوزارة بالمبالغ المالية التي يخسرها العراق منذ بدء العمليات العسكرية في الأنبار "، مرجحًا "وصولها إلى 100 مليار دولار بسبب العمليات العسكرية وتهديم البنى التحتية ".

وتوقّع الهنداوي خسارة مالية أكبر في حال استمرار العمليات العسكرية إلى نهاية العام المقبل ،إضافة إلى عدم إقرار الموازنة المالية وآثارها السلبية على اقتصاد العراق وارتفاع معدل البطالة ".

يذكر أن العراق يخسر ملياري و500 مليون دولار شهريًا بعد توقف تصدير النفط الشمالي من كركوك إلى جيهان التركي والبالغ 400 ألف برميل يوميًا ، إضافة الى عدم تسليم الإقليم للنفط المستخرج من حقوله والذي تم الاتفاق عليه ضمن موازنة 2014 .

وتشهد الأحداث الأمنيّة في محافظة الأنبار والمدن الأخرى منذ شهور عمليات العسكريّة تشنها القوات الحكوميّة العراقيّة على معاقل "تنظيم داعش"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق خسر 100 مليار دولار منذ بداية الأزمة في محافظة الأنبار وصولًا إلى ملف النازحين العراق خسر 100 مليار دولار منذ بداية الأزمة في محافظة الأنبار وصولًا إلى ملف النازحين



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab