السعودية تتجه إلى تقليص الاستهلاك المحلي في البلاد بعد تحذيرات المراقبون
آخر تحديث GMT12:17:33
 العرب اليوم -

للحد من التنامي الذي تجاوز خمسة ملايين برميل نفط

السعودية تتجه إلى تقليص الاستهلاك المحلي في البلاد بعد تحذيرات المراقبون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السعودية تتجه إلى تقليص الاستهلاك المحلي في البلاد بعد تحذيرات المراقبون

الاستهلاك المحلي للنفط
الرياض ــ محمد الدوسري

تتجه المملكة العربية السعودية إلى تقليص الاستهلاك المحلي للنفط في البلاد إلى أقصى درجة ممكنة،باتخاذ تدابير وإجراءات،للحد من المعدل المتنامي لهذا الاستهلاك،الذي تجاوز خمسة ملايين برميل نفط مكافئ يوميًا، مرشحًة للزيادة في الفترة المقبلة إلى أرقام غير مسبوقة من قبل،بحسب ما كشف محللون اقتصاديون.
 
وحذر المراقبون والمحللون الاقتصاديون من مغبة الصمت تجاه المعدل المتنامي للاستهلاك المحلي للطاقة في السعودية، مشيرين أن تنامي هذا المعدل يهدد حجم صادرات السعودية من النفط،فيما يرى آخرون أن الدعم الحكومي على الطاقة في السعودية،سواء في أسعار المحروقات أو الكهرباء،يحفز الكثيرين على الاستهلاك بدون حساب،مؤكدين أن ثقافة المواطن السعودي في استهلاكه للطاقة ليست بالدرجة الكافية من الترشيد المتزن.
 
 وجاء إعلان مساعد وزير البترول والثروة المعدنية لشؤون البترول رئيس البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة، الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز،عن موافقة والتزام 78 شركة مبيعات للمركبات في السعودية بتطبيق المعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الخفيفة، ليكون خطوة جادة في برامج ترشيد الاستهلاك المحلي للطاقة.
 
وتمثل المركبات الخفيفة ما نسبته 82 % من إجمالي حجم أسطول المركبات في السعودية،البالغ نحو 12 مليون مركبة، تستهلك يوميًا من البنزين والديزل نحو 811.000 برميل،ما أسهم بشكل رئيس في بلوغ معدل استهلاك قطاع النقل نحو 23 % من الاستهلاك الإجمالي للطاقة في السعودية.
 
 ووقّعت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة في الرياض قبل أيام مذكرات تفاهم مع عدد كبير من الشركات الصانعة للمركبات الخفيفة،تلتزم بموجبها الشركات بالمعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الجديدة، وهو ما يعد أول معيار من نوعه يتم إطلاقه في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية.
 
 ويأتي توقيع هذا العدد الكبير من مذكرات التفاهم في إطار الجهود التي ينفذها البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة،الذي يعمل على إعداده المركز السعودي لكفاءة الطاقة،خاصًة وأن عمل المختصون في البرنامج على وضع هدف طموح لتحسين اقتصاد الوقود في السعودية،بنسبة تزيد على 50 % من إجمالي استهلاك الوقود في قطاع النقل البري،بحلول عام 2025، ما يجعل السعودية تصف بمصاف الدول المتقدمة التي تملك معايير مماثلة.
 
 ويرى بن عبد العزيز أن توقيع العقود سيمهد لإصدار المعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الخفيفة،والمساهمة في رفع كفاءة استهلاك الطاقة في قطاع النقل البري في السعودية.
 
ويؤكد المحلل الاقتصادي،فضل البوعينين،أن ثقافة المواطن السعودي تجاه الترشيد في استهلاك الطاقة تحتاج إلى مزيد من البرامج والتوعية، موضحًا أن المواطن الغربي عندما يريد أن يذهب إلى مكان ما يمسك بالآلة الحاسبة،ويجري بعض العمليات الحسابية، التي تبين له أقل كلفة يمكن دفعُها في سبيل الوصول للمكان الذي يريده،سواء كان بالسيارة الخاصة، أو القطار، أو الليموزين، أو الباص، وفي نهاية هذه العمليات يختار الوسيلة الأقل كلفة.
 
 وأضاف البوعينين،بأن المواطن السعودي تعوّد على وسيلة واحدة، هي السيارة الخاصة، التي يستطيع أن يعبئها بالوقود بنحو عشرين ريالًا فقط، ويذهب إلى أي مكان يرغب فيه،وسيجد في طريقه محطات وقود توفر له البنزين بأسعار أقل بكثير من أسعار المياه.
 
ويرى البوعينين ،أن أرخص أسعار الوقود في السعودية عامل مُغْرٍ لاستخدام السيارات الخاصة، مشيرًا إلى أن ارتفاع أسعار الوقود في البلاد سيدفع المواطنين إلى حساب الكلفة،ويقلص استخدام السيارات التي ملأت الشوارع في السعودية، بسبب الزيادة المفرطة في عدد السكان.
 
وطالب المحلل الاقتصادي الدكتور سالم باعجاجة،من السعودية إعادة النظر في أسعار الوقود محليًا، واقتصار دعم الوقود على الأسر الفقيرة فقط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية تتجه إلى تقليص الاستهلاك المحلي في البلاد بعد تحذيرات المراقبون السعودية تتجه إلى تقليص الاستهلاك المحلي في البلاد بعد تحذيرات المراقبون



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab