الخرطوم تنتقد اعلان واشنطن عقد مؤتمر لانقاذ اقتصاد جنوب السودان
آخر تحديث GMT21:14:11
 العرب اليوم -

على خلفية عدم حسم الملف الأمني وترسيم الحدود مع جوبا

الخرطوم تنتقد اعلان واشنطن عقد مؤتمر لانقاذ اقتصاد جنوب السودان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخرطوم تنتقد اعلان واشنطن عقد مؤتمر لانقاذ اقتصاد جنوب السودان

صورة  من  الارشيف لتظاهرة في جوبا تطالب بتحسين الوضع الاقتصادي

صورة  من  الارشيف لتظاهرة في جوبا تطالب بتحسين الوضع الاقتصادي الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق  اتهمت وزارة الخارجية السودانية ، واشنطن ، لاتخاذها مواقف تشجع جنوب السودان على التمسك بمواقفه المعتنتة والمتصلبة اثناء المحادثات بين البلدين والتي لم تحسم الملف الامني وترسيم الحدود، ورجحت أن تكون دعوة الولايات المتحدة لعقد مؤتمر للمانحين   لدعم جوبا اقتصاديا ، محاولة أميركية لإنقاذ اقتصاد دولة الجنوب من الانهيار بتأمين مساعدة طارئة لها.
وقال الناطق بلسان الخارجية السفير العبيد احمد مروح ، ان الاعلان الاميركي جاء على خلفية حديث للمبعوث الأميركي للسودان وجنوب السودان  المنتهية ولايته برنستون ليمان، وأن المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأميركية اجتهدوا في حل الخلاف بين الخرطوم وجوبا في أبعاده الأمنية  حتى تتمكن دولة جنوب السودان من تصدير نفطها، وبالتالي تأمين احتياجات شعبها ما دفعها الى التشدد في عدم إنفاذ الاتفاقيات  الموقعة مع السودان.
ووصف المتحدث باسم الخارجية السودانية ، هذا السلوك بأنه يخالف ما جرى الاتفاق عليه بين الدولتين في ايلول سبتمبر الماضي ، عندما وقع الرئيسان  البشير وسلفاكير الاتفاق الإطاري الخاص بالتعاون بين البلدين ، ونص على أن يتم تنفيذ هذه الاتفاقات  حزمة واحدة، لكن الطرف الاخر  تنصل وتراجع عن  تنفيذ الجانب الأمني الوارد في الاتفاق  فيما أصر السودان على موقفه المتعلق بأن تنفذ الاتفاقات حزمة واحدة.
 وقال مروح ان المؤتمر الذي تحدثت عنه واشنطن   سيحدث تاثيرا سلبيا على اتفاق السلام وجهود حل الخلافات التي اعقبتها  لان  ذلك سيشجع حكومة جنوب السودان  على التمسك بمواقفها المتصلبة والتي كانت سببا في فشل حسم القضايا الخلافية ، خصوصا  الملف الامني الذي يتحدث عن ترسيم الحدود ووقف دعم المجموعات المعارضة وفك الارتباط بين الجنوب  والحركة الشعبية قطاع الشمال في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.
وتوقع الناطق باسم الخارجية السودانية  أن  تمارس واشنطن ضغوطاً حقيقية على دولة جنوب السودان لتنفيذ ما التزمت به في اتفاق أديس ابابا   ، مشيرا الى ان كل المندوبين الاميركيين الذين عملوا في مجلس  الامن الدولي في السنوات الماضية ظلوا في حال عداء  مع السودان ، مشير الى ان   المندوبة الأميركية الحالية في مجلس الأمن سوزان رايس ظلت تقوم بدور مكشوف ويدلل على حال العداء هذه   فقد ظلت تضغط على جهات في الاقليم بهدف  تحريك ملف السودان من البيت الافريقي في اتجاه مجلس الأمن  توطئة لاتخاذ قرارات ضد  السودان، موضحاً أن التحركات الدبلوماسية السودانية النشطة افشلت هذه المخططات ،ولكن هذا لا يعني أن المعركة الدبلوماسية مع واشنطن قد انتهت فسيظل العداء الأمريكي يحرك جزءًا من هذه المخططات ويترصد السودان في مواقع مختلفة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخرطوم تنتقد اعلان واشنطن عقد مؤتمر لانقاذ اقتصاد جنوب السودان الخرطوم تنتقد اعلان واشنطن عقد مؤتمر لانقاذ اقتصاد جنوب السودان



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab