إعادة إعمار سورية يحتاج 6 ملايين عامل منهم مهندسون وأصحاب مهن حرة
آخر تحديث GMT16:26:32
 العرب اليوم -

الحكومة تواجه انتقادات لعدم إعداد خطة استباقية لإسكان المُهجّرين

إعادة إعمار سورية يحتاج 6 ملايين عامل منهم مهندسون وأصحاب مهن حرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعادة إعمار سورية يحتاج 6 ملايين عامل منهم مهندسون وأصحاب مهن حرة

مواطن سوري يبكي حزنًا على منزله الذي دمّر خلال القصف الذي تشنه القوات الحكومية

دمشق - جورج الشامي أعلنت دراسة حديثة، أن عدم وجود خطة استباقية فعالة من الحكومة السورية، سيُشتّت القدرة على ضبط إستراتيجية إعادة الإعمار، ويجعلها تستغرق عشرات السنين، وأن مشروع إعادة الإعمار سيحتاج إلى 6 ملايين عامل، منهم مهندسون وأصحاب مهن حرة، مما يحرك 300 قطاع عمالي وخدمي.
وقال معدّ الدراسة الخبير الاقتصادي الدكتور عمار يوسف، "على الرغم من وجود أماكن آمنة لكن الحكومة لم تقم بأي خطة استباقية لإعادة إسكان المُهجّرين واللاجئين والمُدمرة مساكنهم، ويجب الانتباه إلى بعض النقاط الأساسية لتحقيق إعادة إسكان المُهجّرين والنازحين"، فيما اقترح يوسف إيجاد آلية خاصة لتأمين استيراد المواد الأساسية المطلوبة لعملية إعادة الإعمار ضمن إطار الجانب السكني، والتي تصل الحاجة فيها إلى تأمين 140 مليون طن إسمنت (6 ملايين طن سنويًا محليًا)، و30 مليون طن حديد، و200 مليون م3 حصويات، ولكن هناك مشكلة آلية نقل هذه المواد، وهناك حاجة إلى 10 آلاف سيارة نقل ليلاً نهارًا، وعلى مدار الأسبوع، إذا كان النقل وإعادة البناء خلال 3 سنوات، وهذا يُعتبر تحديًا ليس بالسهل على الحكومة.
وأوضح المحلل الاقتصادي في دراسته، أن "المعالجة تتم بالاعتماد على الاستيراد من الدول الصديقة، ضمن اقتصاديات المقايضة واستيراد مواد أولية وآليات، وفتح استثمارات لإنشاء معامل قطاع خاص ومعامل جديدة للدولة، بالتزامن مع معامل للقطاع الحكومي والخاص، وتأمين معامل خاصة لإنشاء الحديد، وإيجاد شركات متخصصة بالترحيل وإعادة التدوير في ظل وجود كم هائل من الركام، وضرورة وجود ورش تشييد سريع وقوالب جاهزة، مضيفًا "لابد من إيجاد نوعين من الشركات، شركات بناء وهي غالبية عظمى تعتمد تقنيات حديثة بالبناء والاعتماد على البناء مسبق الصنع، كما هناك حاجة في المقابل إلى شركات خاصة بالتدعيم والترميم للأماكن التي لم تُدمّر، وأنه حسب حجم العمالة والشركات يمكن تأمين البناء السريع وإعادة الإسكان، حيث لابد من البدء بالمشاريع في الأماكن الآمنة، فلا مجال للانتظار في ظل الأعداد الكبيرة من المُهجّرين والتي تصل إلى 3.5 ملايين".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة إعمار سورية يحتاج 6 ملايين عامل منهم مهندسون وأصحاب مهن حرة إعادة إعمار سورية يحتاج 6 ملايين عامل منهم مهندسون وأصحاب مهن حرة



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 00:51 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

"جيلي" تستعد لإطلاق أفضل سياراتها "الهاتشباك"

GMT 21:39 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

ارتفاع أسعار أرخص سيارة "أوتوماتيك" 2021 في مصر

GMT 21:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

5 سيارات مستعملة بأسعار تبدأ من 75 ألف

GMT 21:50 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

الأمل ترفع أسعار بي واي دي F3 الجديدة في أبريل

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

تعرف على وسائل تسريع وتطوير استخدام "ويندوز 10"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab