ألمانيا تُزدهر وتُغرد وحدها بعيدًا خارج سرب منطقة اليورو
آخر تحديث GMT07:56:50
 العرب اليوم -

فرنسا وإيطاليا وإسبانيا ينتظرها مستقبل اقتصادي مروع

ألمانيا تُزدهر وتُغرد وحدها بعيدًا خارج سرب منطقة "اليورو"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ألمانيا تُزدهر وتُغرد وحدها بعيدًا خارج سرب منطقة "اليورو"

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يلقى كلمة أمام البرلمان الأوروبي

برلين ـ جورج كرم لن يحتاج الأمر وقتًا طويلاً من خبراء الاقتصاد في كل من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا كي يفكروا مليا في صورة منطقة اليورو بدون ألمانيا. وتم الكشف الثلاثاء عن طلب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند من أجل خفض معدل صرف اليورو ، عن مدى قوة الاقتصاد الألماني ونفوذه وتأثيره على منطقة اليورو. ويمكن القول ان كافة النظم الاقتصادية الرئيسة تقريبا في منطقة اليورو تسير في الاتجاه نفسه الذي سارت فيه كل من البرتغال واليونان. وتكشف الدراسات الإحصائية الأخيرة لقطاعات الخدمات في كل من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا عن نتائج صادمة ومرعبة، ستؤدي لا محالة خلال العام المقبل ، إلى زيادة معدلات البطالة وانخفاض في معدلات النمو الاقتصادي.  
وتحتاج الحكومات في كل من باريس وروما ومدريد إلى الحفاظ على أسواق التصدير الخاصة بهم ، إلا أن اعتراض هولاند يكشف عن حال الذعر التي تنتابهم من أن ارتفاع قيمة اليورو سترفع التكاليف وتدفع بالمستهلك إلى الهروب.
أما عن ألمانيا فإنها تعيش حالة من الازدهار، حيث يحقق اليورو منافع ضخمة للحكومة الألمانية ، فهو أقل في قيمته مقارنة بما كان عليه من قبل المارك الألماني. كما أن ارتفاعا بسيطا في قيمة اليورو قد عجز حتى الآن  عن إخماد الرغبة الصينية في الحصول على السيارات الألمانية الفائقة الجودة والمعدات الاقتصادية.
الى ذلك ، فاقت فوائد العضوية التكلفة التي يمكن تحملها في المستقبل في حال شطب القروض الممنوحة لكل من اليونان وأيرلندا والبرتغال.
هذا ما تردد العام 2011 عندما وصلت الأزمة اليونانية إلى ذروتها ، وما سيتردد مستقبلا من ان المستفيد الحقيقي ليس هو اليونان وإنما ألمانيا. وسيعترض على هذا الرأي كل من فنلندا واستراليا لانهما يستفيدان من اليورو عندما يكون رخيصا من عملتهما ، وذلك على الرغم من أن ذلك يمنحهما وضع عملة منفصل في الشمال مع ألمانيا وربما ايضا هولندا وبلجيكا.
ويمكن حسم قضية اليورو من خلال تقسيم المنطقة على طريقة تقسيم فرق دوري كرة القدم ، بمعنى أن يتم التقسيم وفقا لمعدلات صرف مختلفة ، وفي ظل ذلك تقوم فرنسا بقضاء موسمها الأول في هذه المنافسة في السعي نحو الصعود والارتقاء، بينما تكافح كل من بلجيكا وهولندا للبقاء على العضوية والحفاظ عليها. اما بالنسبة لبريطانيا فما من شك في أن المصدرين سيحصلان على مكاسب مقابل الشركات الألمانية.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تُزدهر وتُغرد وحدها بعيدًا خارج سرب منطقة اليورو ألمانيا تُزدهر وتُغرد وحدها بعيدًا خارج سرب منطقة اليورو



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab