أسهم الشركات المغربيَّة تحقّق أرباحًا صافية في بورصة الدار البيضاء
آخر تحديث GMT20:09:59
 العرب اليوم -

تجاوزت قيمتها 14 بليون درهم خلال النصف الأول من العام

أسهم الشركات المغربيَّة تحقّق أرباحًا صافية في بورصة الدار البيضاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أسهم الشركات المغربيَّة تحقّق أرباحًا صافية في بورصة الدار البيضاء

بورصة الدار البيضاء
الرباط ـ نور اليحياوي

حقَّقت أسهم الشركات المغربية المدرجة في بورصة الدار البيضاء، أرباحاً صافية تجاوزت قيمتها 14 بليون درهم، في النصف الأول من العام، بزيادة نسبتها 3 % على قيمتها قبل عام. وقدرت العائدات بنحو 138 بليون درهم، بزيادة نحو 6 %، في أفضل أداء منذ عام 2012.
وقاد قطاع المصارف والطاقة والاتصالات، أداء البورصة المغربية التي نمت أسهمها 11 % في النصف الأول من العام، في حين تراجعت أرباح قطاع العقار والمعادن وشركات تمويل الاستهلاك، بسبب الوضع الاقتصادي غير المساعد، حيث بلغ متوسط النمو 2 % مقابل 5 % العام الماضي.
وأشارت الإحصاءات إلى أن المصارف المغربية حققت إيرادات بقيمة 40 بليون درهم، يليها قطاع الطاقة الذي تقوده مجموعة "لاسمير" السعودية- المغربية التي بلغت إيراداتها نحو 27 بليون درهم وأرباحها الصافية 514 مليوناً، وحل قطاع الاتصالات ثالثاً بنحو 14.5 بليون درهم إيرادات من نشاط شركة "اتصالات المغرب" التي عادت غالبية أسهمها أخيراً إلى مجموعة "اتصالات الإمارات" في أبوظبي، والتي استحوذت على ما نسبته 53 % من الحصص التي كانت تملكها "فيفاندي" الفرنسية. وتتواجد الشركة المغربية في نحو 20 دولة إفريقية.
وأعلنت مجموعة "الشركة الوطنية للاستثمار" التي تملك فيها العائلة المالكة مساهمات كبيرة، عن تعيين رئيس جديد لمجلس الإدارة هو حسن أوراغلي خلفاً لحسن بن همو. وأفادت المصادر أن المجموعة المغربية التي باعت حصصها في عدد من الشركات الإنتاجية والخدمية المحلية، خرجت نهائياً من بورصة الدار البيضاء، وتتجه نحو اعتماد خطة توسع جديدة عبر تملك أسهم في شركات محلية وإقليمية في مجالات جديدة مثل الطاقات المتجددة عبر فرعها "نافيرا"، والاتصالات عبر شركة "أنوي"، والتجارة عبر "مرجان".
وقررت المجموعة إنشاء صندوق استثماري لتمويل مشاريع في إفريقيا جنوب الصحراء حيث تملك استثمارات في قطاعات عدة أهمها المصارف والتأمينات والاتصالات والمعادن الثمينة وغيرها. ونشأت المجموعة الجديدة باندماج بين "أمنيوم شمال أفريقيا" (أونا) التي يعود تاريخ تأسيسها إلى مطلع عشرينات القرن الماضي، ومجموعة "الشركة الوطنية الاستثمار" التي كانت تراقب عشرات شركات إنتاج المواد الغذائية والإنتاجية في المغرب في تسعينات القرن الماضي.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسهم الشركات المغربيَّة تحقّق أرباحًا صافية في بورصة الدار البيضاء أسهم الشركات المغربيَّة تحقّق أرباحًا صافية في بورصة الدار البيضاء



GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 03:11 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

إيلون ماسك يكشف عن سر جديد يخص "سايبر ترك"

GMT 04:19 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 03:50 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"منهاتن الصحراء" في اليمن أقدم مدينة ناطحة سحاب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab