مؤشر تفاؤل الأعمال المُركب يُسجل أدنى مستوى له من العام 2009
آخر تحديث GMT21:19:43
 العرب اليوم -

توقّعات القطاعات الغير النفطية تميل إلى الاستقرار

مؤشر تفاؤل الأعمال المُركب يُسجل أدنى مستوى له من العام 2009

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مؤشر تفاؤل الأعمال المُركب يُسجل أدنى مستوى له من العام 2009

توقع مؤشر التفاؤل أن تلعب الرياض دورا محوريا في استقرار أسواق النفط
جدة - العرب اليوم

هبط مؤشر تفاؤل الأعمال المُركب للقطاعات بغير قطاع النفط والغاز بمقدار 14 نقطة، مُسجلاً أدنى مستوى له منذ الرُبع الثالث من العام 2009؛ ويعود ذلك جزئيًا إلى التباطؤ الموسمي في فترة الصيف، وبسبب ميل التوقعات إلى توجّه مستقرّ.

وتراجع مؤشر تفاؤل الأعمال من 49 نقطة في الرُبع الثاني إلى 25 نقطة في الرُبع الثالث من العام 2014؛ حيث أبدت كافة المكونات توجّهًا هبوطيًا.

وتظهر شريحة الأعمال صغيرة ومتوسطة الحجم آفاقًا قوية بمؤشر تفاؤل الأعمال المُركب، الذي بلغ 38 نقطة، مقارنة مع شريحة الشركات الكبيرة التي سجّلت 34 نقطة.

وأوضحت 50% من الشركات المُشاركة في القطاعات الغير النفطية و55% من شركات قطاع النفط والغاز إلى عدم توقّع أيّة عوامل سلبية يمكن أن تؤثر على أعمالهم في الرُبع الثالث من العام.

وشكّلت المنافسة والإجراءات الحكومية مصدر قلق رئيسي للقطاعات الغير النفطية، في حين مثّل نقص العمالة الماهرة والإجراءات الحكومية أهمّ التحدّيات لشركات قطاع النفط والغاز.

وتحسّنت قليلاً مستويات التفاؤل إزاء الاستثمار في قطاع النفط والغاز، ولكنها هبطت للقطاعات الغير النفطية.

وكشف البنك الأهلي التجاري ودان آند براد ستريت لجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط المحدودة، عن نتائج تقرير الرُبع الثالث للعام 2014 لمؤشر البنك الأهلي ودان آند براد ستريت تفاؤل الأعمال في المملكة.

وألقى مؤشر تفاؤل الأعمال الضوء على تدني مستويات التفاؤل في كل من قطاع النفط والغاز والقطاعات الأخرى.

وتظلّ الآفاق الاقتصادية للمملكة إيجابية مع توقعات بأن يبق نمو الناتج المحلي الإجمالي أعلى من 4% للعامين ٢٠١٤ و ٢٠١٥، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

وبعد أن تراجع معدل نمو قطاع النفط والغاز بنسبة ضئيلة بلغت ٠.٦% في العام ٢٠١٣، يُتوقع له أن يرتفع قليلاُ في العام الجاري.

ولا تزال المملكة تؤدي دورًا محوريًا في استقرار سوق النفط العالمي، ومن هنا يُتوقع أن تظلّ مستويات إنتاجها من النفط مرتفعة، على الأقل على المدى القصير، طالما أن المشاكل التي تعاني منها بعض الدول المنتجة الأخرى لا تزال قائمة.

ومن أجل تعويض انخفاض الإنتاج من بعض حقول النفط، تعمل شركة أرامكو السعودية على جلب حقول جديدة في مسيرة الإنتاج والمزيد من التوسّعة للحقول المُطورة حديثًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤشر تفاؤل الأعمال المُركب يُسجل أدنى مستوى له من العام 2009 مؤشر تفاؤل الأعمال المُركب يُسجل أدنى مستوى له من العام 2009



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab