أبو العينين الاقتصاد المصري قادر على تخطي هذه المرحلة
آخر تحديث GMT03:06:29
 العرب اليوم -

اعتبر أن البلاد تعد نفسها لتكون دولة صناعية كبيرة

أبو العينين: الاقتصاد المصري قادر على تخطي هذه المرحلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبو العينين: الاقتصاد المصري قادر على تخطي هذه المرحلة

رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي رجل الأعمال محمد أبو العينين

القاهرة ـ علي رجب قال رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي، رجل الأعمال محمد أبو العينين، إن مصر تمر بمرحلة بناء ديمقراطي، كما أنها تعد نفسها لتكون دولة صناعية كبيرة بعدما أجريت انتخابات الرئاسة وتم إقرار الدستور، مؤكدًا أن المسيرة ستكتمل بعد إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة لتصبح مصر دولة مؤسسات حقيقية، مشددًا على أن الاقتصاد المصري قادر على تخطي المرحلة الحالية. وأضاف أبو العينين، خلال اجتماع مجلس الأعمال المصري الأوروبي،  ظهر الثلاثاء، بمشاركة عدد من سفراء الدول الأوروبية أن التعاون بين المسئولين في الحكومات ورجال الأعمال أصبح حتميًا، مشيرًا إلى أن الشريك الأكبر مع مصر هو الاتحاد الأوروبي.
أوضح أبو العينيين أن 75% من السياحة الوافدة لمصر أوروبية؛ لذلك فإننا نحتاج إلى التعاون مع الاتحاد الأوروبي باعتباره الشريك الأكبر لمصر من حيث حجم الصادرات، لافتًا إلى أن مايقرب من  حوالي ربع الطاقة التي تستخدمها أوروبا تأتي من شمال أفريقيا،
في سياق متصل أكد سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، جيمس موران ، دعم الاتحاد الأوروبي وأعضائه الكامل لمصر في هذه المرحلة الدقيقة التي تشهدها، مشيرا إلى ان عودة المفاوضات بين مصر وصندوق النقد الدولي من شانها أن تبعث برسالة قوية حول تمتع مصر بالاستقرار الاقتصادي، وبالتالي جذب المزيد من الاستثمارات، مشيرا إلى أهمية دعم القيادة السياسية لبرامج الإصلاح الاقتصادي وتحقيق الاستقرار.
وأوضح أن الاتحاد الأوروبي يعتبر الشريك التجاري الأول لمصر، حيث تتراوح حركة التجارة بينهما ما بين 35% و40% من النشاط التجاري لمصر، مضيفا أنه بعد توقيع اتفاق الشراكة المصرية الأوروبية في 2004 تضاعفت التعاملات الاقتصادية بين الجانبين، لافتً إلى أن العشوائيات في مصر تعد مشكلة كبيرة، لذلك فإن الاتحاد وقّع اتفاقًا مع مصر بقيمة 130 مليون يورو لتطوير عدد من المناطق العشوائية في محافظتي القاهرة والجيزة منها بولاق الدكرور وجزيرة الذهب.
وعبر سفير الاتحاد الأوربي، عن أمنياته بنجاح الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي ،وأن تشارك المعارضة المصرية في البرلمان القادم من اجل  عودة الاستقرار إلى مصر وانتخاب برلمان جديد.
من جانبه قال رئيس وزراء مصر الأسبق ،الدكتور علي لطفي، إن مصر بها مشروعات قومية ضخمة يمكن التعاون فيها مع الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى وجود  ومصر بها 240 منجم ذهب يُستغل منها فقط منجم السكري والباقي كما لا تتم الاستفادة منه.
وأوضح أن الحكومة طرحت برنامج إصلاح اقتصادي مُعدل قائم عليى 7 محاور من بينها العدالة الاجتماعية والسياحة وغيرها ولابد من ترجمة تلك المحاور بشكل سريع، داعيا دول أوربا لفتح جامعات لها بمصر من اجل النهوض بالعملية التعليمية والاستفادة من التقدم التعليمي في أوروبا.
ورأى رئيس لجنة الشراكة الأورومتوسطية،  المستشار عدلي حسين ،   أن الكثير من المشروعات  التي تخص رجال الأعمال الأوروبيين معطلة وخاصة رجال الأعمال الإيطاليين، مطالبًا بوجود فرع للجامعة الأوروبية المتوسطية  في مصر للاستفادة من التقدم العلمي والجامعي.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبو العينين الاقتصاد المصري قادر على تخطي هذه المرحلة أبو العينين الاقتصاد المصري قادر على تخطي هذه المرحلة



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab