أمين العهدة موسوعة أثرية تتنقل في المتاحف المصرية
آخر تحديث GMT23:07:33
 العرب اليوم -

يعرف التفاصيل الخاصة بكل قطعة موجودة وتاريخها

"أمين العهدة" موسوعة أثرية تتنقل في المتاحف المصرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أمين العهدة" موسوعة أثرية تتنقل في المتاحف المصرية

متحف الفن الإسلامي
القاهرة ـ العرب اليوم

مدفوعٌ بمُقتضيات وظيفته أحياناً، التي تتضمن المسؤولية الكاملة عن عدد محدد من القطع الأثرية، أو تكرار الاحتكاك اليومي بالمُقتنيات، يتحول «أمين العهدة» في المتاحف المصرية مع مرور الوقت إلى «موسوعة أثرية مُتنقلة» تجوب المتاحف المصرية بأقسامها المتنوعة، بفعل شغفه الدائم بالقطع الأثرية النادرة، ليصبح خبيراً بأمرها وتاريخها وأهميتها، ومدى احتياجها للترميم أم لا، ومتى يمكنها المشاركة في معارض للجمهور تُقسّم المُقتنيات الموجودة في كل متحف مصري بين أكثر من «أمين عهدة» طبقاً للفترات التاريخية في المتاحف الصغيرة، حيث يتطلب التوزيع عدداً أقل من أمناء العهدة، يكون كل واحد منهم مسؤولاً عن المُقتنيات التي تعود إلى حقبة تاريخية محددة أو أكثر، فتُسند مسؤولية القطع التي تنتمي إلى العصر الفرعوني إلى أحدهم، وآخر يكون مسؤولاً عن العصر الإسلامي أو القبطي، وفي المتاحف الكبيرة يتم التقسيم حسب نوع المُقتنيات، التي تُصنّف بحسب المواد التي صنعت منها، فتُسند مسؤولية المعادن مثل الفضة والنحاس والأواني وغيرها إلى أمين واحد.

واتبعت المتاحف المصرية أخيراً نظام «العهدة الدوارة»، بعدما كان «أمين العهدة» في السابق يظل مسؤولاً عن عهدته إلى أن يُحال إلى التقاعد، ويقضي النظام الجديد بأن يُغيّر كل ثلاث سنوات، حيث يتسلم مسؤولية قطع أثرية أخرى، وهو نظام عزز اكتساب خبرات متنوعة ومعرفة بجميع مُقتنيات المتحف، كما فتح مجالاً للأجيال الجديدة من الأثريين لتولي المسؤولية وفقاً للدكتور أشرف أبو اليزيد، مدير عام متحف النسيج المصري، والذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «نقل مسؤولية العهدة كل ثلاث سنوات من شخص إلى آخر أتاح الفرصة للأجيال الجديدة لشغل مواقع وظيفية متنوعة والتدرج في العمل المتحفي والأثري».

ويؤكد أبو اليزيد أن «نظام العهدة الدوّارة يُساهم في اكتساب أمين العهدة خبرات مختلفة ومتنوعة عبر تنقله في المسؤولية بأقسام جديدة، ومن كثرة الاحتكاك بالمُقتنيات يعرف كل شيء عنها، ويتم تقسيم العهدة بين الأمناء في المتاحف الكبيرة طبقاً لنوع القطع مثل العملة أو المعادن والأخشاب وغيرها، وفي المتاحف الأصغر يكون التقسيم بحسب الحقبة التاريخية التي تعود لها القطعة، مثل العصر الفرعوني أو الروماني واليوناني أو القبطي، إضافة إلى أمين للعصر الحديث» ويبلغ عدد المتاحف المصرية 77 متحفاً حتى نهاية عام 2019. وفقاً لإحصائية رسمية أصدرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء «جهة حكومية» في مايو (أيار) الماضي، وتستعد مصر لافتتاح عدد كبير من المتاحف الجديدة خلال العام الحالي، منها متحف العاصمة الإدارية الجديدة، ومتحف شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر، ومتحف المركبات الملكية بوسط القاهرة.

ويتسلم أمين العهدة سجلاً فرعياً يتضمن كافة المعلومات التاريخية والأثرية عن كل قطعة في عهدته، ويتحول السجل التاريخي القديم إلى كتابه الأول والرئيسي، حيث يطالعه على الدوام فور تسلم عهدته، ويتعمق في تفاصيله من منطلق بحثي متأنٍ، فهو يتضمن معلومات دقيقة تفصيلية عن كل قطعة وتاريخها ومكان وظروف اكتشافها، ورحلة تنقلاتها من موقع أثري إلى آخر، وفي معظم الأحيان لا يكتفي «أمين العهدة» بالمعلومات الموجودة بالسجل فيدفعه شغفه إلى مزيد من البحث في المراجع والكتب الأثرية كي يكون ملماً بالمُقتنيات، فهو مسؤول عن كل شيء في عهدته، بدءاً من نظافتها اليومية والترميم الدوري، ومتابعتها الدقيقة في قاعات العرض.

الدكتورة ولاء النبراوي، أمين عهدة، بمتحف الفن الإسلامي، تحفظ غيباً وبدقة أن عدد قطع عهدتها يبلغ 2600 قطعة على وجه التحديد، وتقول لـ«الشرق الأوسط» إن «حفظي لعدد القطع التي تقع تحت مسؤوليتي أمر بديهي وتلقائي مثل الكثير من التفاصيل الأخرى، فأنا أمينة عهدة المعادن التي تضم كل مقتنيات المتحف المعروضة من المعادن، وهي كل تحفة معدنية مثل الفضة والحديد والنحاس والأواني المعدنية وأدوات الجراحة، ويبلغ عددها 2600 قطعة، تقع تحت مسؤوليتي الكاملة، من متابعة يومية في قاعات العرض، والنظافة والصيانة والترميم الدوري، وكنت مسؤولة سابقاً عن عهدة المخطوطات وتسلمت المقتنيات المعدنية منذ عامين، وقد أكسبني التغيير خبرات أكبر، إذ إن تكرار مطالعتي للمعلومات الموجودة بالسجل المتحفي يجعلني أحفظ كل التفاصيل بشكل تلقائي، ولا أكتفي بذلك بل أبحث في المراجع والكُتب التاريخية والأثرية عن معلومات جديدة عن كل قطعة، وعندما يسألني المدير أو أي زميل عن قطعة أكون مُلمة كلياً بكل شيء عنها».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

متاحف مصرية تروّج لمقتنياتها ومعالمها عبر استعمال فنّ "الحكي الأثري"

"أبطال مجهولون" يحفظون بريق كنوز المتاحف المصرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمين العهدة موسوعة أثرية تتنقل في المتاحف المصرية أمين العهدة موسوعة أثرية تتنقل في المتاحف المصرية



بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

أحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة

باريس ـ العرب اليوم

GMT 03:19 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري

GMT 02:25 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

الجوع يضرب "جزيرة الفردوس" مع أزمة انقطاع السياحة
 العرب اليوم - الجوع يضرب "جزيرة الفردوس" مع أزمة انقطاع السياحة
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 15:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الأقمار الصناعية تسجل أكبر توهج شمسي

GMT 15:06 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مسبار صيني يصل مدار القمر ويستعد للهبوط على سطحه

GMT 21:35 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة

GMT 01:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"أوبك" تتوقع نمو الطلب على النفط في 2021

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:07 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إيما كورين تُعيد إحياء إطلالات الأميرة ديانا الأكثر شهرة

GMT 16:12 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب ماكياج مستوحاة من درة زروق

GMT 16:20 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بسمة بوسيل بتسريحات شعر مزينة بأكسسوارات فاخرة

GMT 04:34 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أنواع محركات السيارات في العالم

GMT 21:28 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 12:14 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

اكتشف سبب ونسبة استخدامك لـ"الكذب" حسب برجك

GMT 11:01 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل إطلاق صاروخ روسي يحمل قمرا صناعيا إماراتيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab