مؤسس شركة بلاكووتر يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان
آخر تحديث GMT09:35:00
 العرب اليوم -

أعلن عن امتلاكه خطة جديدة تسمى بإعادة هيكلة الحرب أو الخصخصة

مؤسس شركة "بلاكووتر" يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مؤسس شركة "بلاكووتر" يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان

إريك برينس مؤسس شركة "بلاكووتر"
واشنطن ـ رولا عيسى

يطلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الدول الأوروبية في قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" هذا الأسبوع، أن تساهم بمزيد من القوات في الحرب في أفغانستان، ومن المرجح أن ترضخ الدول الأعضاء الأخرى التي تواجه بالفعل هجمة من الرئيس الأميركي، بسبب نقصها في الإنفاق الدفاعي، خطر خفض التمويل، حيث على سبيل المثال، من المتوقع أن تضاعف بريطانيا حجم قوتها إلى ما يزيد عن 1200.

فكرة جديدة لمؤسس شركة بلاكووتر:

ولكن إريك برينس، مؤسس شركة بلاكووتر، وهي على الأرجح أكثر شركات الأمن الخاصة شهرة في العالم، والتي تعرف الآن باسم أكاديمي، يصر على أن زيادة القوات في أفغانستان هي أسوأ ما يمكن لحلفاء الولايات المتحدة القيام به، مؤكدًا "سيعزز ذلك الاستراتيجية الفاشلة، والتي لن تعمل وستكلف المزيد من الأرواح دون داع".

ويملك الملياردير، الذي يرأس حاليا شركة خاصة للأسهم، خططًا خاصة به للتحول الحرب الأفغانية، قائلًا "ما ينبغي أن يقوله ترامب حقًا لحلف الناتو هو إنه لا جدوى من إرسال مزيد من القوات، يجب أن يرسلوا الأموال بدلاً من ذلك، فخلال حملته الانتخابية، أدان ترامب حروب أميركا الضائعة في الخارج، فما الفائدة من مواصلة الإضافة إلى أعداد الجنود في أفغانستان؟". وقال "تنفق الإدارة الأميركية 76 مليار دولار سنويًا في أفغانستان، كما أعتقد  أن الحكومة بريطانيا تنفق عليها ميزانية الدفاع بأكملها، وما أقترحه سيكلف جزءًا من ذلك، كما أنه سينقذ أرواح أفراد القوات المسلحة، الأميركيين والبريطانيين والأفغان وحلفاء آخرين ".

إعادة هيكلة الحرب:

ما يقترحه هو خصخصة الحرب، على الرغم من أنه يفضل أن يطلق عليها "الترشيد وإعادة الهيكلة"، وكانت هذه استراتيجية طرحها من قبل إلى البيت الأبيض، حيث تلقت دعم ستيف بانون، الذي كان كبير الاستراتيجيين في إدارة ترامب آنذاك، وكذلك صهره جاريد كوشنر، لكنها رُفضت من قبل أعضاء كبار في الإدارة، خاصة من مستشار الأمن القومي في ذلك الوقت الجنرال إتش آر ماكماستر، ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، ووزير الدفاع، جيمس ماتيس.

ولكن كانت هناك تغييرات، مع التراجع غير العادي، في إدارة ترامب، حيث وزير الخارجية الحالي، مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، فربما سيكونان أكثر تقبلا، كما يعتقد برنس. وقال الجنرال ماتيس إنه يتفق مع تحليله للمشكلات في أفغانستان لكنه لا يتفق مع حله، وأبدى الرئيس نفسه، والذي رفض مرارًا وتكرارًا التكلفة الباهظة لجيش الولايات المتحدة المنتشر في الخارج، اهتمامه، على الرغم من أن السيد برنس، الذي تتولى شقيقته بيتسي ديفوس، منصب وزيرة التعليم في حكومة ترامب، لم يقابل الرئيس الأميركي بعد لمناقشة المسألة.

وأكد بومبيو في أفغانستان يوم الاثنين أن استراتيجية ترامب الحالية كانت ناجحة، وقال إن حركة طالبان لم تعد تعتمد على انتظار انسحاب القوات الأميركية، ومن بين الانتقادات التي وجهتها نهاية للقوات القتالية من قبل القوات الدولية في عام 2013، أن قرار الانسحاب تداخل  لفترة طويلة، مما مكّن المتمردين من تخصيص وقتهم في مخيماتهم في باكستان، ثم العودة عبر الحدود لشن هجمات لا هوادة فيها بسبب الفراغ الأمني.

تقليل عدد الجنود في أفغانستان

ويشدد مؤيدو خطة الخصخصة على أنه لتجنب حدوث ذلك مرة أخرى، واتّباع سياسة ترامب القائمة على النتائج بدلاً من فك الارتباط الزمني، سيتعين على القادة في الغرب أن يلتزموا بتقليل عدد القوات لفترة غير محددة. وفي ظل هذه الظروف، سيكون استخدام شركات الأمن الخاصة خيارًا أكثر قبولا من الناحية السياسية، مما يؤدي إلى تجنب زيادة عدد قتلى الجيوش الغربية. ويتركز اقتراحه على الاستعانة بفرق صغيرة من المتعاقدين الخاصين المسلحين، وليس المرتزقة، الذين في الغالب يكونوا أعضاء سابقين في القوات الغربية، ويوجهون القوات الأفغانية ويدربونهم في المواقع الخاصة.

ويعد اقتراحه مثيرًا للجدل نظرًا لتاريخ الشركة السابق في العراق وأفغانستان، ولكن السيد برنس سيجني الكثير من المال من هذا المشروع الأفغاني، وسيظهر ذلك في ميزانية شركته، والأرقام الاقتصادية. ويوجد في أفغانستان حاليًا 15 ألف جندي أميركي، وحوالي 5 الآلاف من الجنسيات الأخرى، ويرى برنس أن الاستعانة بشركة أمن في أفغانستان سيساعد في معالجة قضية التدخل الخبيث في أفغانستان من باكستان، حيث قامت عناصر من الجيش والشرطة السرية (ISI) برعاية حركة طالبان وغيرها من الجماعات المتمردة .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسس شركة بلاكووتر يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان مؤسس شركة بلاكووتر يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسس شركة بلاكووتر يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان مؤسس شركة بلاكووتر يشدّد على تقليل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

ماركل تظهر بإطلالة مُفاجئة في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
 العرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 12:39 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء "ناسا" يترقبون هبوط مسبار جديد على سطح المريخ

GMT 13:36 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سيرج نابري يلتحق بمعسكر "المانشافت" لتعويض غياب جوريتسكا

GMT 20:54 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تكتشفين إصابة الطفل بقلة التركيز؟

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 20:57 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك؟

GMT 20:55 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تساعدين طفلك على تكوين الأصدقاء؟

GMT 18:28 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

ما هي أحسن الطرق لتعديل السلوكيات عند الأطفال؟

GMT 04:54 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

قوانين الحب المميزة التي تعزز وتقوي مشاعر الحب

GMT 10:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"تميم" يبعث رسالة إلى أمير الكويت قبل انعقاد القمة الخليجية

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"ديولكس" تكشف عن لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 06:13 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

بي أم دبليو" تكشف عن سيارة ميني المكشوفة 2016

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:10 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

السعودية تعلن وفاة الأميرة الجوهرة بنت فيصل آل سعود

GMT 18:28 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

ما هي الأسباب التي تجعل طفلك بطيء الاستيعاب ؟

GMT 01:15 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

الشنيطي يؤكد غالبية الهاربين من كوريا الشمالية نساء

GMT 00:55 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مسعود بارزاني يبلغ البرلمان تخليه عن رئاسة كردستان

GMT 17:49 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab