الآلاف يحتشدون في محاضرة للداعية المصري محمد حسان في تونس
آخر تحديث GMT21:16:55
 العرب اليوم -

رغم تنديد اليسار بالزيارة واتَّهَامِهِ بالتحريض على الجهاد في سورية

الآلاف يحتشدون في محاضرة للداعية المصري محمد حسان في تونس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الآلاف يحتشدون في محاضرة للداعية المصري محمد حسان في تونس

الشيخ محمد حسان في تونس

تونس - أزهار الجربوعي احتشد الآلاف من التونسيين من أنصار الداعية المصري الشيخ محمد حسان في قصر القبة في العاصمة التونسية، خاصين الشيخ حسان باستقبال جماهيري ضخم وهائل، خلال أولى محاضراته في أول زيارة يقوم بها إلى تونس، كما رفع الحاضرون شعارات تنادي بتطبيق الشريعة الإسلامية و"الحكم بشرع الله" في الأرض ، فيما ندد آخرون من اليسار السياسي بالزيارة متهمين الشيخ حسان بالتحريض على الجهاد في سورية، ومنتقدين البذخ والاستقبال الرسمي والجماهري الضخم الذي حظي به محمد حسان.
ونفى الداعية المصري تمثيله لأي حزب (النهضة التونسي) أو جماعة (الإخوان المسلمين)، مشدداً خلال كلمة ألقاها أمام آلاف الجماهير من محبيه، أنه جاء لتونس مَحَبَّة في أهلها وليس لخدمة تيار معين أو أجندة ما، كما أكد الشيخ محمد حسان أنه لا ينتمي لأي حزب أو جماعة سياسية وأن منهجه وجماعته هم القرآن والسُّنَّة وأهل الإسلام.
وتوجه الشيخ حسان، إلى معارضي زيارته إلى تونس، خاصة من التيارات العلمانية واليسارية، بالقول، إنه يخاطب التونسيين جميعهم بأطيافهم كافة وخلفياتهم الأيديولوجية، "بكل حب وأدب وتقدير"، مُشدداً على أن منهجه في الدعوة يقوم على الحوار و"الكلمة الحسنة".
   كما اعتبر الشيخ حسان أن بعض المسلمين نقلوا صورة خاطئة عن دينهم وأساؤوا له، داعياً إلى التفريق بين الإسلام كدين وبين المسلمين كبشر وأفراد، مُشدداً على أن الإسلام دين الأمن والأمانة، واحترام الغير مهما كانت عقيدته وفكره.
وحظي الداعية المصري، مساء الثلاثاء، باستقبال رسمي من قبل عدد من قيادات حزب حركة النهضة الإسلامي الحاكم في تونس،  فى مطار العاصمة التونسية "تونس قرطاج الدولي"، على غرار النائبين في المجلس التأسيسي التونسي، الشيخ الحبيب اللوز والشيخ الصادق شورو، وهما من المحسوبين على الجناح المحافظ في الحركة الإسلامية المسمى بـ"صقور النهضة".
ورفع الآلاف من التونسيين شعارات إسلامية منادية بتطبيق الشريعة والحكم بشرع الله، من بينها "الشعب يريد تطبيق شرع الله"، و"الشعب مسلم ولا يستسلم"، فيما ندّد عدد من الناشطين السياسيين من اليسار التونسي بالزيارة، على غرار المحامية ليلى بن دبة التي اتهمت محمد حسان بتحريض الشباب التونسي على الجهاد في سورية، مشيرة إلى تورّط بعض الأطراف السياسيّة (من حركة النهضة)، التي استقبلت الداعية المصري في دعم الإرهاب وتغذيته في تونس.
كما انتقد معارضون لزيارة الداعية محمد حسان، الذي وصل إلى قصر القبة، حيث ألقى محاضرته الأولى في كوكبة من سيارات المرسيدس الفخمة بمرافقة قيادات من حزب حركة النهضة الإسلامي الحاكم، الاستقبال الفخم والرسمي والشعبي الهائل الذي حظي به، وهو ما اعتبروه ترفاً وبذخاً مُفرطاً ومُبالغاً فيه.
وخَالَفَ قدوم الداعية المصري للمرة الأولى إلى تونس، توقعات إلغائه الزيارة، بسبب ضغوط من التيارات السلفية الجهادية في البلاد والتي شنت حملة ضد زيارته، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، داعية أنصارها إلى مقاطعة دروسه الفقهية بدعوى إنكاره لمسائل عقائدية تراها هي جوهرية، كما أعربت رابطة علماء "جامع الزيتونة الأعظم"، في تونس في بيان لها عن معارضتها للزيارة وأنها لن تسمح لمحمد حسان بدخول الزيتونة أو إلقاء محاضرات فيها بدعوى أن تونس تزخر بأفضل العلماء والدعاة الإسلاميين وأنه لم يتم التنسيق معها أو استشارتها في الزيارة.
ويتضمن برنامج زيارة الداعية المصري الشيخ محمد حسان إلى تونس 6 محاضرات سيجوب خلالها أهم المدن التونسية من الشمال إلى الجنوب، حيث من المنتظر أن يلقي درسين فقهيين في محافطة باجة ومدينة الحمامات الساحلية، كما سيلقي خطبة الجمعة في جامع عقبة بن نافع الشهير في القيروان وسط البلاد، ومن المقرر أن يختتم زيارته السبت بمحاضرة في جامع "سيدي اللخمي"، في مدينة صفاقس، كبرى المحافظات التونسية.
وقد شَرَّعَت ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، التونسية سقف الحريات وفتحته على أوسع أبوابه، سامحة بقدوم دعاة المشرق العربي إلى البلاد، بعد أن كانوا محظورين في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، إلا أن هذه الزيارات المتتالية قد أثارت حفيظة التيارات الليبيرالية واليسارية التي اتهمت حزب حركة النهضة الإسلامي الحاكم باستقطاب هؤلاء الدعاة للترويج لحملتها الانتخابية وتلميع صورتها والمُراهَنة على الدين الذي جعلها تكسب الأغلبية في انتخابات 23 تشرين الأول/أكتوبر 2011.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف يحتشدون في محاضرة للداعية المصري محمد حسان في تونس الآلاف يحتشدون في محاضرة للداعية المصري محمد حسان في تونس



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab