مسؤول بقضية عمر خورشيد يؤكد أنه كان مستهدفا من رافضي «كامب ديفيد»
آخر تحديث GMT18:53:41
 العرب اليوم -

مسؤول بقضية عمر خورشيد يؤكد أنه كان مستهدفا من رافضي «كامب ديفيد»

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤول بقضية عمر خورشيد يؤكد أنه كان مستهدفا من رافضي «كامب ديفيد»

الفنان عمر خورشيد
القاهرة - العرب اليوم

كشف اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، الذي كان مسؤولا عن قضية عمر خورشيد، كواليس جديدة حول حادث الموسيقار الراحل، قائلا إنه وقت وفاة عمر خورشيد كانت رتبته رائد شرطة، وكيل مباحث المسؤول عن أعمال البحث والتحري في أقسام الهرم وبولاق الدكرور والجيزة، متابعا: «إحنا كنا سهرانين ليلتها في قسم الهرم بالصدفة عندنا قضية قتل، القضايا اللي زي دي بنشتغل فيها للصبح تقريبا، واحنا مستغرقين، سمعنا في حوالي الساعة 3 صباحا في شهر مايو سنة 1981، صوت ارتطام شديد جدا، لدرجة أن فيه ظابط افتكر ان فيه طيارة وقعت».

وجدنا عمر خورشيد جثة هامدة

وأضاف «نورالدين» خلال اتصال هاتفي ببرنامج «الحكاية»، المذاع على شاشة قناة «MBC مصر»، ويقدمه الإعلامي عمرو أديب، أنهم سارعوا في الخروج لمعرفة سبب الاصطدام، الذي كان قريبا من القسم، ووجدوا في الجزيرة الوسطى من الطريق، وعندما عاينوا الموقع وجدوا عمر خورشيد جثة هامدة، لافتا إلى أن التوقيت بين الارتطام ولحظة الوصول لمعاينة الحادث لم يتجاوز الدقيقة.
الإسعاف رفضت نقل الفنان بحجة أنها لا تنقل متوفين

وتابع: «وجدنا الفنانة الراحلة مديحة كامل تصرخ وتبكي بحرارة وتم نقلها بسرعة عبر سيارة الإسعاف إلى المستشفى، وطلبنا من الإسعاف نقل جثة الفنان الراحل عمر خورشيد إلا أنها رفضت، معللة بأنها لا تنقل المتوفين حيث كان جثة هامدة»، لافتا إلى أن ضباط النظام في قسم الهرم تولوا تحرير محضر مصادمة لواقعة الفنان الراحل، موضحا أنهم في القسم فوجئوا في الثامنة صباحا من الحادث بحضور ضباط من جهاز أمن الدولة والمخابرات العامة يباشرون الحادث.
«خورشيد» مستهدف من «جبهة الرفض»

وواصل: «أخبرونا أن عمر خورشيد مستهدف من جبهة الرفض بسبب اتفاقية كامب ديفيد وسفره مع الرئيس الراحل أنور السادات، حيث إن عشية اتفاقية كامب ديفيد أقيم حفل عشاء وكل رئيس من الرؤساء الثلاثة الأمريكي والإسرائيلي والمصري أقدم على اصطحاب فني من بلده، فيما اصطحب السادات عمر خورشيد كواجهة مشرفة للفن المصري».
السادات وجَّه بإجراء تحريات دقيقة في مصرع خورشيد

وأضاف: «بعد حادث وفاة عمر خورشيد وجَّه الرئيس الراحل أنور السادات الأجهزة المعنية من أجل إجراء تحريات دقيقة لمعرفة سبب الحادث لأنه له خلفيات متعددة، وتم البحث والتحري منذ خروجه من فندق الفاندوم إلى مكان الحادث».

قد يهمك ايضا

شقيق عمر خورشيد يكشف تفاصيل جديدة عن وفاته

تفاصيل الحادث الغامض لـ مقتل عمر خورشيد

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول بقضية عمر خورشيد يؤكد أنه كان مستهدفا من رافضي «كامب ديفيد» مسؤول بقضية عمر خورشيد يؤكد أنه كان مستهدفا من رافضي «كامب ديفيد»



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab