الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات
آخر تحديث GMT16:49:32
 العرب اليوم -

الحكومة الجزائرية تعتزم إجراء تعديل رابع لقانون المحروقات

الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات

قانون المحروقات الجزائري
الجزائر – ربيعة خريس

تتّجه الحكومة الجزائرية أمام العجز الذي تعاني منه البلاد في تنويع مصادر الدخل، لإجراء تعديل جديد في قانون المحروقات الجزائري، وهو التعديل الرابع من نوعه منذ إصدار أول قانون المعروف بقانون 14-86 الصادر في 19 أب/أغسطس 1986 المتعلّق بالبحث والتنقيب عن المحروقات واستغلالها ونقلها عبر الأنابيب، حيث جاء في مخطط عمل الحكومة الجزائرية، في الشق المتعلق بتثمين المحروقات، بأنّ "الحكومة ستظل في حالة الإصغاء الدائم لقطاع الطاقة بشأن أي مراجعة لقانون المحروقات، لتحسين تنافسية بلادنا باتجاه المتعاملين الأجانب، فيما يخص التنقيب عن المحروقات واستغلالها، إضافة إلى أنّ القطاع المنجمي الواجب تثمينه يبقى قطاعًا هامًا في مجال المحروقات".

ويوحي هذا القرار بأنّ الجزائر تسعى جاهدة لإحداث توازن جديد في قانون المحروقات لاستقطاب الاستثمارات والشركات الدولية، خاصة في الظرف الراهن الذي تعرف فيه أسعار النفط تراجعًا ملحوظًا، حيث بلغ معدّل سعر النفط الجزائري هذه السنة 51 دولار للبرميل في وقت يعرف فيه الطلب المحلي زيادة بنسب تتراوح ما بين 10 و14 في المائة.

ويرى متابعون للشأن الاقتصادي أنّ قانون المحروقات رقم 05/07 الصادر في 28 أبريل/نيسان 2005 يمثّل عائقًا أمام تطوير الاستكشاف ودعم الاحتياطات التي استقرّت في حدود 12 مليار برميل بالنسبة للنفط و4500 مليار متر مكعب بالنسبة للغاز، وأطلقت الجزائر، منذ تعديله عام 2013، 4 مناقصات دولية، للاستكشاف عن النفط والغاز في 2008 و2009 و2011، ثم 2014 تمّ من خلالها منح 13 رخصة استكشاف من مجموع 75 كتلة ومحيط استكشاف، قامت، حينها، السلطات العامة بالتنسيق  مع سلطة الضبط ALNAFT بتأجيل إطلاق مناقصة خامسة كانت مقرّرة منذ عام، لعزوف الشركات الأجنبية، حيث كانت الجزائر في السابق، تتحمل بمفردها أعباء الاستكشاف بنسبة 85 في المائة.

ولقي ثالث تعديل لقانون المحروقات الجزائري عام 2013 انتقادات دولية لاذعة، حيث أكد معهد "كارنيغي" للشرق الأوسط، أنّ الجزائر لم تدخل أي تعديل على البند الذي يحدّد نسبة مساهمة شركات النفط العالمية بـ49 في المئة من المشاريع ويمنح الغالبية لشركة النفط المملوكة للدولة الجزائرية "سوناتراك"، كما أنّها تدعم بيئة الأعمال الضعيفة في البلاد، وعدم استقرار قوانينها وتنظيماتها، في إضعاف الجاذبية الاستثمارية فيها، ووفق تقرير"ممارسة نشاطات الأعمال"الصادر عن البنك الدولي عام 2012، تحتلّ الجزائر المرتبة 148 من أصل 183 دولة، متخلفةً بذلك عن معظم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويُشار إلى أنّ الجزائر تملك ثالث أكبر احتياطات النفط في أفريقيا بعد ليبيا ونيجيريا، وتساهم صناعة المحروقات بنسبة 35 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وتشكّل ما يزيد عن ثلثَي إيرادات الحكومة، وتكاد تكون عائدات القطاع، التي تمثّل 98 في المئة من الصادرات، المصدر الوحيد من العملة الأجنبية، بيد أنّ شروط التعاقد المجحفة التي فرضتها الحكومة الجزائرية على الشركات الأجنبية للنفط والغاز منذ اعتماد مرسوم عام 2006، أدّت إلى انخفاض حجم إنتاج المحروقات في البلاد بنسبة 20 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات الوضع المالي يدفع بالحكومة الجزائرية لتعديل قانون المحروقات



ارتدت فستانًا قصيرًا ساتان باللون الأحمر الفاقع

دوتزين كرويس تتألَّق خلال حفل توزيع جوائز "أبوت يو"

برلين ـ جورج كرم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 21:34 2014 الخميس ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة عبد الرازق بطلة فيلم خالد يوسف الجديد

GMT 01:56 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

دراسة تتوصل لعلاج ضعف الانتصاب عند الرجال

GMT 21:06 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

نادي اليرموك يسعى إلى التعاقد مع يوسف السموعي

GMT 21:01 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفكار رائعة لتصميم شرفة صغيرة في المنزل

GMT 04:15 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

ديكورات صالات استقبال الضيوف مريحة وجذابة

GMT 23:17 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

"تعرف على معنى "والموفون بعهدهم إذا عاهدوا

GMT 00:53 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"مليحة العرب" فاتي جمالي تفتخر بتمثيل المغرب عالميًا

GMT 14:24 2015 الأربعاء ,21 كانون الثاني / يناير

مقتل 4 عمال عقب سقوط رافعة في مصنع سفن في كوريا

GMT 03:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 15:55 2015 الجمعة ,17 إبريل / نيسان

تعرفي بالخطوات على عمل ماكياج ذهبي وأسود
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab