باكستانيون يعيشون ذل العبودية في العصر الحديث
آخر تحديث GMT06:13:14
 العرب اليوم -

باكستانيون يعيشون ذل "العبودية" في العصر الحديث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باكستانيون يعيشون ذل "العبودية" في العصر الحديث

مصانع القرميد
باكستان ـ أ ف ب

يرزح الاف الاطفال والشيوخ تحت ذل السخرة في مصانع القرميد في باكستان، حيث يُتركون لمصيرهم في دوامة من دون رحمة من المديونية .

وكما حال عمال اخرين هنا، فإن رانجان يدين لرب عمله بمبلغ لن يتمكن يوما من تسديده بأجره الزهيد. وهو يمضي ايامه من شروق الشمس الى غروبها امام فرن الفحم. وإذا تمكن من إنتاج ألف حجر قرميد خلال يوم العمل الواحد، فانه يتقاضى ما لا يزيد عن دولارين.

وفي باكستان اكثر من مليوني شخص من ضحايا " العمل القسري " في ما يشبه الرق الحديث، وتتركز اعدادهم بشكل رئيسي في مصانع القرميد والحقول الزراعية، بحسب منظمة "ووك فري" غير الحكومية الاسترالية. وبعد الهند والصين، تحتل باكستان المرتبة الثالثة على قائمة اسوأ دول العالم على صعيد عمال السخرة.

وقد أثارت هذه العبودية جدلا مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عند اتهام عاملين مسيحيين من ضحايا الاستعباد في مصنع للقرميد في البنجاب بشكل مفاجئ بالتجديف ثم تعرضا للضرب والحرق من جانب جمع من المسلمين الغاضبين.

وفي المكان، تحوم شبهات حول مالك المصنع الذي كان على خلاف مع هذين الموظفين، بتحريض الجموع عبر تلفيق اتهامات التجديف ضدهما لمعاقبتهما على وقفتهما في وجهه.






 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باكستانيون يعيشون ذل العبودية في العصر الحديث باكستانيون يعيشون ذل العبودية في العصر الحديث



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باكستانيون يعيشون ذل العبودية في العصر الحديث باكستانيون يعيشون ذل العبودية في العصر الحديث



أثناء احتفالها بقُرب زفافها في أحد نوادي إسيكس

أمبر دافيس تتألّق في توب بقَصّة منخفضة وبنطال واسع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل 10 صنادل للرجال في موسم صيف 2019

GMT 02:26 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 15:38 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 العرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 02:07 2014 الإثنين ,30 حزيران / يونيو

زينات صدقي من أصعب الرسومات التي رسمتها

GMT 05:36 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السورية عهد ديب في دور جرئ في مسلسل "عناية مشددة"

GMT 18:59 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

"السراويل العريضة" آخر موضة لربيع وصيف 2018

GMT 07:25 2016 الجمعة ,26 شباط / فبراير

طاجن الجمبري (الروبيان) على الطريقة المغربية

GMT 00:10 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي هدمة محافظة العيص ينتظرون البلدية منذ 20 عامًا

GMT 17:33 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة في سرقة ليال عبود وكيفية توقيف الجاني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab