الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية
آخر تحديث GMT20:30:55
 العرب اليوم -

الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

نفت الحكومة السودانية أن تكون  وضعت قيودا أو شروطا تحدُّ من حرية عمل المنظمات الدولية العاملة في الحقل الانساني في دارفور. وأكد  وكيل الخارجية السودانية السفير رحمة الله  محمد عثمان  في تصريحات ل "للعرب اليوم" الاربعاء، "أن حكومة بلاده لاتضع قيوداً على عمل  المنظمات"، مضيفا أنه "لايمكن أن نطلب من المنظمات العمل  معنا ثم  نعرقل دخول   طاقمها  لاراضينا" ، وأكد أن  "هناك  إتفاقا  بين حكومة بلاده  والامم المتحدة  والمنظمات الدولية يتم بموجبه تنظيم عمل  هذه المنظمات" ، وهذا الاتفاق لايزال ساريا  ولم يتم التراجع  عنه ".  وقال  رحمة الله ، "نحن لم نرفض إعطاء هؤلاء تراخيص عمل جديدة" ، موضحاً "أن الحكومة متعاونة الى أقصي درجة  مع المنظمات" ،لكنه عاد  وقال "بما أن البعض  في هذه المنظمات  لم يحصل على تصاريح عمل جديدة   فان القضية  دونما شك مرتبطة باجراءات إدارية   ضمن ممارسة  السلطات لحقها في إتباع الاجراءات المطلوبة في مثل هذه الحالات  فهذا  يحدث في كل العالم". وتساءل "لماذا يطلب منا دائما أن نفعل مايريد هؤلاء ؟ ،  وعاد  وكيل الخارجية السودانية ليؤكد "أن المنظمات مسموح لها أن تمارس أعمالها وتقوم بادوراها في اقليم دارفور وفي مناطق أخرى من بلاده دون قيود" . وكانت الأمم المتحدة  إتهمت الحكومة السودانية بإعاقة أنشطتها الإنسانية فى إقليم دارفور غرب السودان،    وقد عبر كل من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية  علي الزعتري، وممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في السودان كاي نيلسن عن أسفهما بأنه  "لا مناص من تقليص الأنشطة الإنسانية للنازحين في دارفور نتيجة عدم تجديد السلطات الحكومية المختصة لتصاريح معظم موظفي المفوضية الدوليين العاملين في المنطقة" . وقالا انه "من بين 37 من موظفي المفوضية الدوليين العاملين في دارفور، 17 منهم فقط لديهم تصاريح سارية المفعول حاليا لمواصلة مهامهم"، موضحين انه لم "تُجدَد تصاريح العشرين الآخرين، على الرغم من المتابعة المتواصلة من قبل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين مع السلطات الحكومية ذات الصلة". وقد أثر ذلك بشكل خاص على عمل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في شمال دارفور. إذ لم يمُنح أيٌ من موظفي المفوضية الدولية العاملين في "الفاشر" تصاريح للعودة، وقد طُلِب من آخر الموظفين الباقين أن يغادروا خلال وقت قصير في أوائل يوليو/تموز الماضي. والنتيجة كانت أنه تعذرعلى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين الإضطلاع بأنشطة الحماية والمساعدة للنازحين في شمال دارفور بشكل فعال لأكثر من شهر". وبحسب  بيان صحافي  لمكتب المنظمة الدولية في السودان تبلغ "العرب اليوم"  نسخة منه الاربعاء "فان  الوضع الإنساني في دارفور لا يزال حرجاً على حدِ سواء بالنسبة الى النازحين على المدى الطويل ولأولئك الذين نزحوا حديثا نتيجة للقتال الأخير"، ودعا   كلٌ من المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية، وممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في السودان، الحكومة السودانية لتجديد التصاريح لجميع موظفي مفوضية الأمم المتحدة للاجئين وذلك للسماح للمفوضية بإستئناف كامل أنشطتها في دارفور.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية الحكومة السودانية تنفي إعاقتها عمل المنظمات الدولية



تحدَّت الرياح والمطر وارتدت فستانًا زهريًّا مُذهلًا

ملكة إسبانيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء قداس عيد الفصح

كانبيرا - ريتا مهنا

GMT 15:38 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية
 العرب اليوم - 752 يورو سعر فستان إليسا خلال حفلة في السعودية

GMT 05:24 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
 العرب اليوم - مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 18:03 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

محرز يحرم مانشستر سيتي من انتصار تاريخي على ليفربول

GMT 21:09 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بكاء الرجل من أجلك ليس علامة ضعف

GMT 20:17 2014 الثلاثاء ,13 أيار / مايو

تدبيس المُستقيم انتشر لعلاج الإمساك المُزمن

GMT 01:28 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"فولفو" تكشف عن صورة سيارة "S90 " الجديدة

GMT 18:44 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

تبادل قبلات بين ليلى علوي ومحمد سامي تثير الجدل

GMT 03:05 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

نجوى كرم في إطلالة إيطالية خلال "أرب غوت تالنت"

GMT 23:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّفي على خطوات مكياج وفاء الكيلاني في برنامجها "تخاريف"

GMT 01:49 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصارع سيث رولينز يؤكد أنه أعظم بطل لحزام الوزن الثقيل

GMT 02:44 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

محمود "تريزيجيه" يكشف عن مصير عودته للأهلي

GMT 07:50 2014 السبت ,20 كانون الأول / ديسمبر

"محمد العمري" متحدثًا باسم وزارة الحرس الوطني

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab