المتاجر تصطاد الأطفال بوضع الحلويات الغالية عند المخارج
آخر تحديث GMT16:23:40
 العرب اليوم -
إصابة رئيس البرلمان الإيراني بفيروس كورونا وزيرة الصحة المصرية تزف تُصرح بشأن القرى المعزولة في البحر الأحمر والأقصر الصين تزف بشرى سارة عن السيطرة على فيروس كورونا وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا أعداد الوفيات في بريطانيا بسبب فيروس كورونا تتخطى 2900 شخص أكثر من 6 ملايين و600 ألف شخص يتقدمون بطلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا الصحة السعودية تعلن تسجيل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ إجمالي الإصابات 1885 إدارة الغذاء والدواء الأميركية تقرر سحب دواء حرقة المعدة الشهير "زانتاك" نهائيا من الأسواق ومنع تداوله أو تصنيعه. الداخلية السعودية منع ممارسة أي أنشطة تجارية داخل الأحياء السكنية في مكة والمدينة عدا الصيدليات ومحلات المواد التموينية ومحطات الوقود والخدمات البنكية الداخلية السعودية تعلن قصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية في مكة المكرمة والمدينة المنورة لشخص واحد إضافة إلى قائد المركبة
أخر الأخبار

المتاجر تصطاد الأطفال بوضع الحلويات الغالية عند المخارج

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المتاجر تصطاد الأطفال بوضع الحلويات الغالية عند المخارج

برلين ـ د.ب.أ

يعلم كل والد أن الانتظار في طابور دفع الحساب عند ماكينة إصدار الفواتير في المتاجر مع طفل صغير يمكن أن يكون نوعا من التعذيب، حيث يكون الإغراء للأطفال قريبا على بعد مجرد ذراع في شكل حلوى توضع في موقع استراتيجي. إلا أن أماً شابة في برلين قررت أنها سئمت وتحملت ما فيه الكفاية من التعامل مع الأطفال القلقين وطرحت عريضة لدفع المتجر المحلي القريب منها إلى إقامة بوابة خروج مناسبة للعائلات بدون حلوى بالقرب منها. ونجحت كارولين روزاليس في تحقيق هدفها، بل كانت أكثر نجاحا من وزيرة حماية المستهلك الألمانية التي قدمت عبثا مبادرة مماثلة قبل ثلاث سنوات إلا أنها باءت بالفشل. وقالت روزاليس إن حملتها كانت حملة صعبة مؤكدة أنها استهدفت "تمكين المستهلك الصغير". واستلهمت الأم الشابة، وابنها ماكسيم على ذراعها، فكرتها من حملات مجموعة "فودووتش" (مراقبة الغذاء) غير الهادفة للربح. وتعمل المنظمة على توجيه انتباه الجمهور إلى الممارسات الموجودة في الصناعات الغذائية والتي تقول إنها ليست في مصلحة المستهلكين. وتؤكد روزاليس التي تعمل أيضا صحفية وكاتبة إنه بجانب اللوبي الدوائي، تعد مجموعة "فودووتش" مجموعة الضغط الأكثر قوة. وإذا كنت قد شاهدت مؤتمرا صحفيا عن صناعة الغذاء بشأن التحذيرات الصحية من رقاقات البطاطس المقلية والشوكولاته، فعنئذ قد تعرف الدافع وراء الخطوة التي اتخذتها روزاليس. وعثرت روزاليس سريعا على أنصار بعدما طرحت عريضة على موقع الإنترنت "تشينج دوت كوم" (التغيير) ضد المتاجر الكبرى التي تقود عملائها لدفع حساب مشترياتهم عبر ممر تعرض به السجائر والكحول وجبال من الحلوى. وتهدف روزاليس إلى عرض الفاكهة والماء على الأرفف المؤدية إلى موظف تحصيل النقود الخاص بالعائلات. ولا تعد فكرتها جديدة لكنه أعدت بذكاء. ووقع حوالي 700 شخص على العريضة على شبكة الإنترنت كما وردت الكثير من التعليقات عليها ممن يؤيدون الفكرة، وكتب أحد الآباء: إنه أمر لا يحتمل أن تشاهد الأطفال وهم يتعرضون للتلاعب والإغراء من خلال إثارة رغباتهم في تناول الحلوى التي تصيبهم بالأمراض وتجعلهم يدمنونها. وكتبت روزاليس أيضا مدونة تتناول فلسفتها في الأمومة بطريقة أكثر واقعية: إذا لم تستطع أن تقول لا لأطفالك، فهذا يعني أنك فشلت في طريقة تربيتهم. وترى روزاليس أن تربية الطفل هي أكثر من مجرد تنظيم ما يحدث أمام موظف تحصيل النقود في المتاجر. وفي بداية عام 2010، أيدت وزيرة شؤون المستهلك إلسي أيجنر فكرة حظر الحلوى في مخارج المتاجر واقترحت وضع الفاكهة بدلا منها. وأثارت الفكرة على الفور غضب الحزب الديمقراطي الحر الألماني المؤيد للتجارة وتحدث عن فرض إرادة الحكومة على المستهلكين. ورأت صناعة الحلويات أن دعوة الوزيرة لن تساعد في الحد من السمنة. وأفاد كريستيان بوتشر المتحدث باسم رابطة تجارة الأغذية الألمانية بأن الرابطة لم تتخذ هذا الرأي المتشدد، مضيفا: لدي طفلان وطوابير الانتظار أمام موظف تحصيل النقود بجوار رفوف الحلوى تضع الآباء حقا في اختبار صعب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المتاجر تصطاد الأطفال بوضع الحلويات الغالية عند المخارج المتاجر تصطاد الأطفال بوضع الحلويات الغالية عند المخارج



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:34 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

وفاة الأمير عبدالعزيز بن فرحان آل سعود

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:57 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

وفاة والد الفنان عماد الطيب بعد صراع من المرض

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab