الجزائر تقرر وقف جميع نشاطاتها في اكتشاف النفط في شمال مالي
آخر تحديث GMT04:50:33
 العرب اليوم -

الجزائر تقرر وقف جميع نشاطاتها في اكتشاف النفط في شمال مالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجزائر تقرر وقف جميع نشاطاتها في اكتشاف النفط في شمال مالي

الجزائر ـ وكالات

قررت شركة "سوناطراك" عملاق صناعة النفط الحكومية في الجزائر وقف جميع نشاطاتها في اكتشاف النفط بشمال مالي نظرا لتدهور أوضاع الأمن هناك. ونقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية الصادرة صباح الاثنين عن مصادر مطلعة قولها إن شركة سوناطراك ولا سيما فرعها "سايباكس" و "المؤسسة الوطنية للجيوفيزياء" أوقفت كافة نشاطاتها في مجال استكشاف النفط على مستوى حوض "تاوديني" الواقع شمال غربي البلاد والذي تتقاسمه مالي وموريتانيا والجزائر ويبلغ مساحته الإجمالية 1ر5مليون كيلومتر مربع. وأوضحت المصادر أن تعليق العمليات الخاصة بالاستكشاف والاستغلال يأتي بعد أن استفادت "سوناطراك "من تمديد من قبل الحكومة المالية في بداية العام الحالي لمدة سنتين واعتماد برنامج خاص بتكثيف وبعث عمليات الاستكشاف والحفر في مالي. وذكرت أن الأوضاع الأمنية السائدة في المنطقة لم تساعد على تطوير حوض" تاوديني الغني بالنفط وخاصة وأن الحوض يتواجد في مناطق ليست بعيدة عن مواقع نشاط الجماعات المسلحة المختلفة من بينها الحركة الوطنية لتحرير الأزواد والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا التي تتمركز في محور مدن كيدال وغاو وتمبوكتو وتيساليت. وأشارت المصادر إلى أن الجزائر كانت قد دخلت منذ عام 2007 فى منافسة حادة مع العديد من الشركات العالمية وخاصة الفرنسية من أجل الفوز بمناقصة للتنقيب عن البترول فى حوض "تاوديني" والذي تتقاسمه مالي وموريتانيا والجزائر. وأوضحت أن زيارة الرئيس المالي السابق أمادو توماني توري إلى الجزائر ساهمت في دفع الجزائريين إلى إعادة بعث نشاطاتهم في عمليات التنقيب إلا أن الانقلاب الذي حدث في 22 مارس الماضي والذي تزعمه أمادو حايا سانوجو ثم تولي السلطة من قبل ديونكوندا تراوري أضفى غموضا على الوضع العام خاصة في ظل سيادة عدم الاستقرار في الشمال والتي صعبت من مهمة الشركات النفطية. وكان مجلس الأمن قد صادق مؤخرا بالإجماع على قرار تسمح في مرحلة أولى مدتها عام بنشر بعثة دولية لدعم مالي تحت إشراف إفريقي تكلف بمساعدة السلطات المالية على استعادة مناطق من شمال البلد تسيطر عليها الجماعات المسلحة الإرهابية والمتطرفة. وتتنازع حركتا تحرير أزواد وأنصار الدين النفوذ في شمال مالي مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد المنشقة عنه منذ أبريل الماضي غداة انقلاب عسكري أطاح بالرئيس المالي توماني توري وانسحاب الجيش النظامي من الشمال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تقرر وقف جميع نشاطاتها في اكتشاف النفط في شمال مالي الجزائر تقرر وقف جميع نشاطاتها في اكتشاف النفط في شمال مالي



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab