افتتاح الدورة الشتوية لمعرض الدوحة التجاري
آخر تحديث GMT02:05:02
 العرب اليوم -

افتتاح الدورة الشتوية لمعرض الدوحة التجاري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - افتتاح الدورة الشتوية لمعرض الدوحة التجاري

​الدوحة ـ قنا

افتتح السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة قطر اليوم بمركز الدوحة للمعارض (معرض الدوحة التجاري) الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة بالتعاون مع شركة المرايا للعلاقات العامة بمشاركة 400 شركة تمثل 29 دولة موزعة على 570 جناحا. وقال الكواري في تصريحات صحفية عقب جولة له في المعرض، إن الأخير يتطور في كل سنة عن سابقتها من حيث التنظيم وعدد الشركات المشاركة وطريقة العرض وتنوع البضائع إلى حد أنه أصبح حدثا يرتقبه المستهلكون والافراد من المواطنين والمقيمين في الدوحة. وأشار إلى أن المعرض الواقع على مساحة 17500 متر مربع حقق نجاحا كبيرا بتقديمه خدمات متعددة ومتنوعة للعائلة والأسرة حيث يتيح ويلبي حاجات الزبائن، مشيرا إلى أن تنوع البضائع من حيث الشكل والسعر وبلد المصدر يخدم شرائح مختلفة في المجتمع. وتوقع أن يشهد المعرض إقبالا كبيرا خلال أيامه العشرة لاسيما مع الجهود التي بذلتها كل من الهيئة العامة للسياحة وشركة المرايا للعلاقات العامة والتي تهدف إلى تسهيل حركة الأفراد والسيارات وتيسير عملية البيع والشراء. ولفت نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة قطر إلى أن ما يميز المعرض لهذا العام هو تنظيمه الذي تم بمستوى جيد ووفق معايير عالمية حيث قسم إلى قطاعات متخصصة كما أن نوعية البضائع المعروضة هذا العام أفضل واكثر تنوعا وتفيد في غرض سياحة التسوق بالنسبة للمحليين والقادمين من دول مجلس التعاون والخارج. وأكد أن غرفة قطر تشجع مثل هذه المعارض لما تشكل من إضافة جديدة للاقتصاد وتتيحه للمستهلك من خيارات جديدة وواسعة، منوها إلى أن توقيت إطلاق المعرض مناسب جدا لانه يأتي في بداية السنة وقريبا من إجازات المدارس بحيث يتوفر للافراد الوقت الكافي للتبضع. وأوضح أن المعرض حاول استيعاب كافة الشركات التي طلبت المشاركة ولكن المساحة المتوفرة محدودة، منوها إلى أن مركز الدوحة الجديد للمعارض سوف يكون أكبر من حيث المساحة والأماكن المخصصة للعارضين بالإضافة إلى مواقف السيارات. من جانبه، قال السيد محمد أحمد العبيدلي عضو مجلس إدارة غرفة قطر إن المعرض يخدم شريحة من المجتمع لكونه استهلاكيا بالدرجة الاولى، مشيرا الى أهمية تنوع البضائع والعارضين من الدول المشاركة والموزعة على 570 جناحا. وأضاف أن المعرض يساعد على تنشيط المشاريع التي تعتبر في الوقت الحالي في طور الحاضنات، موضحا أن الطلب على المشاركة في المعرض فاق التوقعات للسمعة الجيدة التي حظيت بها دوراته على مر السنوات الماضية. وأوضح أن المهم في الدورة الحالية هو مراعاة اسعار المعروضات بحيث تخدم الجميع، إذ لوحظ في المعارض السابقة ارتفاع اسعار المنتجات المعروضة، مضيفا أن الغرفة تدعم مثل هذه المعارض سواء كان ذلك بمساهمتها أو بدعمها المباشر، منوها الى انه في القريب العاجل سيكون هنالك دور للغرفة في تنظيم المعارض. كما أكد أن غرفة تجارة وصناعة قطر بصدد الدخول في معارض متخصصة من خلال لجنة متخصصة تابعة للغرفة التي تسعى للدخول في شراكات عالمية في هذا المجال لتكون قطر عامل جذب لكافة الشركات. من جهته قال السيد جابر عبد الله المنصوري الرئيس التنفيذي لشركة المرايا إن المعرض يحتوي على بعض من الخدمات التي تقدم لأول مرة بالمعارض التجارية مثل الخدمات الذاتية التي تمكن الزائر بنفسه من معرفة مكان الجناح الذي يرغب بزيارته. وأوضح أن المخطط الملاحي أو "جي بي اس" الموجود على أجهزة مخصصة تعمل عن طريق اللمس، سيقود الزائر عن طريق سهم يحدد اتجاه الجناح المطلوب على مخطط المعرض الظاهر على تلك الأجهزة. وأضاف أن الخدمات المقدمة تتيح ايضا إمكانية إرسال كتالوج المعرض وبرنامج الفعاليات عن طريق ارساله الى الايميل بسهولة بالغة الى جانب خدمة جهاز الحمالين الذي يمكن من خلاله ان يستدعي الزائر بنفسه "الحمال" عن طريق الضغط على زر وبمجرد رؤية الشاشة مضاءة يتم ارسال الحمال الى مكان موقع الزائر. وأكد أن المرايا حافظت على مستوى الخدمات السابقة وأضافت لها في النسخة الحالية مما يعني الاستمرار في تقديم الخدمات المسبقة مثل اجهزة الدفع الالكترونية وخدمات النظافة والامن والاسعاف وجميع الخدمات التي اعتادت المرايا تقديمها. وذكر أن المعرض الذي تشارك به 100 شركة من دولة قطر، يعد واحدا من اكبر المعارض التجارية في المنطقة وهو ما يلقي بمسؤولية كبيرة على شركة المرايا للمحافظة على ما وصل اليه من زخم بل وضرورة تطويره في كل دورة من دوراته. وأضاف أن للعائلات والاطفال نصيبا من النسخة الحالية حيث تم تصميم برنامج للفعاليات يضم أكثر من 8 فرق متنوعة تقدم مختلف الفنون من ايران ومصر واليمن والهند والكويت وتايلند والأردن اضافة الى فقرات خفة اليد والاوكروبات، فضلا عن المهرجين والراسمين على الوجوه وغيرها من فقرات سيشهدها مسرح خيمة الفعاليات طوال ايام المعرض بالاضافة الى المطاعم ومحلات الهدايا والأشغال اليدوية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح الدورة الشتوية لمعرض الدوحة التجاري افتتاح الدورة الشتوية لمعرض الدوحة التجاري



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab