ازدهار المضاربة على أراضٍ بدون صكوك في جدة
آخر تحديث GMT10:42:02
 العرب اليوم -

ازدهار المضاربة على أراضٍ بدون صكوك في جدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ازدهار المضاربة على أراضٍ بدون صكوك في جدة

الرياض ـ وكالات

حذر عدد من العقاريين من الانجراف للدخول مجددًا بالمضاربة على الأراضي التي لا تحمل صكوكا وتعتمد على الوثائق، مشيرين إلى أن هذه التعاملات عادت للظهور وانتعشت 60 في المائة، مقارنة مع السبع سنوات الماضية، مرجعين سبب انتشارها إلى ثلاث جهات عملت وبشكل غير مباشر على انتشارها ''الإمارة الأمانة وكتابة العدل'' فضعف العقوبات الرادعة للمسوّقين لهذه الأراضي التي باتت تعرض علنا وبمكاتب عقارية، إضافة إلى وقف الأمانة الكثير من المخططات لإجراءات بيروقراطية غير مجدية في ظل ندرة المخططات المطروحة في السوق. مطالبين في الوقت ذاته من الإمارة والأمانة بالنظر في المخططات التي تباع بدون وثائق وتطويرها لبيعها على المواطنين مجددا والاستفادة منها، خاصة أنها تقع داخل النطاق العمراني، وللحد من تفاقم الظاهرة التي تعمل على خلق عشوائيات مجددًا. وأوضح إبراهيم الحناكي صاحب شركة الحناكي القابضة أن تداول الأراضي التي لا تحمل صكوكا انتعش في جدة بشكل كبير وارتفعت 60 في المائة، مقارنة عما كانت قبل سبع سنوات، وأصبحت ظاهرة في السوق، وقال: ''للأسف تتم التداولات علنا وبنفس المواقع ومن قبل أشخاص لهم مراكز اجتماعية يعرضون الأراضي بوثائق لا تحفظ الحقوق'' مشيرا إلى انتعاش في جنوب وشمال شرق جدة وفي مخططات داخل النطاق العمراني. حول السبب في تنامي هذا النوع من الأراضي قال: هناك ثلاثة أطراف متسببة في نموها وانتشارها الأمانة وكتابة العدل والإمارة، فلا توجد عقوبات رادعة من الإمارة للمسوّقين، وبالأصح لم نشاهد أي عقوبات على أرض الواقع للمسوقين والمروجين لهذه الأراضي التي عادة ما تكون مملوكة لأشخاص ويروح ضحيتها أشخاص بسطاء، الأمر الآخر الأمانة التي أوقفت الكثير من المخططات النظامية لإجراءات بيروقراطية غير مجدية، مستدل بالمخططات في جنوب جدة التي أوقفتها الأمانة رغم صحة الصكوك المملوكة التي جاء بها أمر سام إلا أن توقفها عمل على بيعها للأفراد بدون وثائق وانتعاش السوق بتلك المنطقة، والأمر الآخر هو انخفاض أسعار هذه الأراضي بأسعار مناسبة للمواطنين والتغرير بطرح الضمانات التي عادة لا تتجاوز الوثيقة، إضافة إلى ندرة المخططات المطروحة في السوق، فالمخططات المطروحة في السوق لا تستوعب الطلب المتزايد عليها. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدهار المضاربة على أراضٍ بدون صكوك في جدة ازدهار المضاربة على أراضٍ بدون صكوك في جدة



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab