احتياط السلع في مصر لا يكفي سوى 3 أشهر
آخر تحديث GMT02:20:26
 العرب اليوم -

احتياط السلع في مصر لا يكفي سوى 3 أشهر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - احتياط السلع في مصر لا يكفي سوى 3 أشهر

القاهرة ـ وكالات

أكد المستشار السابق بصندوق النقد الدولى، الدكتور فخرى الفقى، أن الاقتصاد المصرى شهد تدهورا واضحًا خلال العام الحالى 2012، حيث لم يتعد معدل النمو فيه الـ 2% مقارنة بـ 1.8% العام الماضى 2011، وهو ما انعكس على مستوى معيشة الفرد بالسلب، كما بلغت نسبة البطالة 14% وهو معدل كارثى غير مسبوق، جاء نتيجة إغلاق ما يقرب من 4000 مصنع، فضلًا عن الشركات التى أعلنت إفلاسها وقامت بتسريح العمالة بها. وفى المقابل ارتفعت أسعار السلع بنسبة 10% وتجاوز بعضها الـ 20% وهو ما أدى لرفع معدلات التضخم، لافتًا إلى أن معدلات البطالة لا ينبغى أن تتعدى الـ 4%، وكذلك التضخم لا يجب أن يزيد عن الـ 3%، خاصة وأن هذه المؤشرات السلبية لا يتحمل أعباءها سوى المواطن الفقير ومحدودى الدخل، ما يؤثر على السلم المجتمعى. وأوضح الفقى أن الاحتياطى النقدى لدى البنك المركزى المصرى، انخفض ليبلغ ما يقرب من 15 مليار دولار، وانخفض الجنيه 4 % أمام الدولار الأمريكى خلال عام 2012، ما يزيد من صعوبة الوضع الاقتصادى. وقال الفقى: “لم يعد أمامنا فى 2013، سوى اللجوء لمساندة المجتمع الدولى ممثلًا فى صندوق النقد الدولى، ومن ثم اختيار حكومة جديدة قادرة على تنفيذ البرنامج الاقتصادى، الذى اتفقت عليه حكومة “قنديل” مع ممثلى الصندوق، وإلا سيدخل الاقتصاد المصرى فى نفق مظلم، خاصة وإن احتياطى السلع والمنتجات لا يكفى سوى 3 أشهر فقط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتياط السلع في مصر لا يكفي سوى 3 أشهر احتياط السلع في مصر لا يكفي سوى 3 أشهر



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab