أوباما يرفض خطة بديلة اقترحها الجمهوريون لتفادي الهاوية المالية
آخر تحديث GMT22:29:12
 العرب اليوم -

أوباما يرفض خطة بديلة اقترحها الجمهوريون لتفادي "الهاوية المالية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أوباما يرفض خطة بديلة اقترحها الجمهوريون لتفادي "الهاوية المالية"

واشنطن ـ وكالات

أعلن الجمهوريون في الكونغرس الأميركي أنهم سيلجأون إلى «الخطة باء» لتجنب الهاوية المالية التي تهدد البلاد في غضون 14 يوماً، بتقديم اقتراح قانون يتضمن مطالبهم في شأن الضرائب والإنفاق، للضغط على الرئيس باراك أوباما الذي سارع إلى رفض هذه الخطة.وقبل 14 يوماً فقط من وقوع الولايات المتحدة في «الهاوية المالية»، وهو مصطلح يعني زيادة الضرائب وخفض النفقات العامة في حال لم يتوصل الكونغرس والبيت الأبيض إلى اتفاق في هذا الشأن، أعلن رئيس مجلس النواب جون باينر أمام كتلته الجمهورية، أنه سيتقدم في شكل أحادي الجانب باقتراح قانون يرفع الضرائب اعتباراً من مطلع العام المقبل، على أصحاب المداخيل السنوية التي تبلغ مليون دولار وما فوق. ويمثل هذا الطرح تنازلاً من جانب الجمهوريين الذين كانوا يرفضون زيادة الضرائب على جميع الأميركيين، في حين أن الرئيس أوباما يطالب بأن تشمل أصحاب المداخيل التي تبلغ سنوياً 400 ألف دولار وما فوق، في تنازل أيضاً من قبله، إذ كان يطالب في البدء بزيادتها على المداخيل البالغة 250 ألف دولار سنوياً وما فوق. وسارع البيت الأبيض إلى رفض «الخطة باء»، مؤكداً أن لا فرصة على الإطلاق لإقرارها في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديموقراطيون.وقال الناطق باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني في بيان، إن أوباما «ليس مستعداً للموافقة على اتفاق لا يفرض ما يكفي من الضرائب على الأكثر ثراء، وعلى العكس من ذلك يلقي العبء على كاهل الطبقة المتوسطة وكبار السن».وقال باينر خلال الاجتماع الأسبوعي لكتلته البرلمانية «البيت الأبيض لا يبدو مستعداً للقبول بمقاربة متوازنة والوقت يمر»، مضيفاً «على رغم أننا ننتقل إلى الخطة باء فنحن نترك الباب مفتوحاً أمام أي خيار أفضل. الخطة باء لم تدعَ كذلك من باب الصدفة، إنها حل أقل من مثالي. لطالما اعتقدت أن بإمكاننا أن نقوم بما هو أفضل من هذا». إلى ذلك، أعرب عدد أكبر من الأميركيين عن اعتقادهم بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما يقوم بعمل أفضل من قادة في الكونغرس، لتفادي السقوط في «الهاوية المالية». وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز «غالوب» وصحيفة «يو إس آي توداي» الأميركية، أن 48 في المئة من الأميركيين يؤيدون كيفية تعاطي أوباما مع «الهاوية»، في مقابل 52 في المئة يؤيدون أداءه عموماً.وتبين أن 41 في المئة من الجمهوريين و40 في المئة من المستقلين يؤيدون أداء رئيس مجلس النواب في هذا المجال. فيما عبر 39 في المئة من الديموقراطيين عن تأييدهم لما يبذله زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ هاري ريد لتفادي السقوط في المنحدر المالي. وأجري الاستطلاع عبر الهاتف وشمل 1022 راشداً، ويبلغ هامش الخطأ فيه 4 في المئة. يذكر أن على الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس النواب، والديموقراطيين الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ، والرئيس أوباما، أن يتوصلوا إلى خطة لخفض العجز لتفادي التفعيل التلقائي لاقتطاعات في الموازنة وزيادات في الضرائب بغية خفض العجز في الموازنة العامة، ما يهدد بتقويض الانتعاش الاقتصادي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يرفض خطة بديلة اقترحها الجمهوريون لتفادي الهاوية المالية أوباما يرفض خطة بديلة اقترحها الجمهوريون لتفادي الهاوية المالية



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab