هدنة تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام
آخر تحديث GMT16:09:43
 العرب اليوم -

"هدنة" تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "هدنة" تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام

جانب من العرض المسرحي
دمشق ـ ميس خليل

تناول عرض مسرحي سوري معاناة الشباب السوري الذي ضيعته الحرب مستقبله وسرقت أجمل لحظات حياته، حاملًا رسالة تدعو إلى إبرام هدنة مع الألم والحزن الذي خلفته الحرب، وهو ما كان سببًا في إطلاق اسم "هدنة" على المسرحية التي كتبها عدنان أزروني وأخرجها مأمون الخطيب.

وحكى العرض المسرحي الذي استضافه مسرح الحمرا في دمشق، قصة جندي يخطط لبناء حياته إلى جانب حبيبته، ثم يجد نفسه فجأة في أتون الحرب التي فرضت نفسه على البلاد، وتبدأ المسرحية بمعركةٍ يتمركز بعدها الجندي بطل المسرحية يامن سليمان في نقطة يبني فيها متراسه بانتظار اكتمال مدة المهمة.

ومكث الجندي ساعتين محاولًا أن ينعم فيهما بـ"هدنة" مؤقتة يسترجع خلالها ذكرياتها وخيالاته مع جميع الناس الذين يحبهم في لحظة استذكار أخيرة تلامس الموت، وهنا تتسلل من خليفة المسرح وبلباسٍ أبيض الشخصيات الأخرى التي تمثل خيالات الجندي وهي الحبيبة والأم والحماة والصديق المقتول وغيرها بشكل تدريجي متفاعلةً مع البطل وتبدو متشابهة إلى حد ما ومن لحم ودم .

وأوضح مخرج العمل أن العرض المسرحي حاول تسليط الضوء على جيل كامل فقد أحلامه بسبب الالتحاق بالحرب، مشيرًا أنه تم اختيار البطل مهندسًا مهماريًا كرمزية للفئة المعوّل عليها في بناء سورية، ويضيف " يحمل العرض أيضًا دعوة للسلام وإنذارًا من كارثة استمرار الحرب على ما هي عليه، فليس هناك من حل إلا أن تنتهي الحرب وتبدأ مرحلة السلام ويعود الشباب إلى بناء الوطن بدلًا من بناء المتاريس".

ولعب في العمل المسرحي الذي أنتجته مديرية المسارح والموسيقى كلٌ من يامن سليمان ونسرين افندي وجمال نصار وأسامة التيناوني ولينا حوارنا وغسان الدبس ورنا جمول، وقام بعمليات "سينوغرافيا" أحمد يوسف، أما الموسيقى فكانت لطاهر مامللي والإضاءة لريم محمد والأزياء لهشام عرابي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هدنة تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام هدنة تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هدنة تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام هدنة تحكي قصة ضياع مستقبل الشباب السوري وتدعو للسلام



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء قيامها بالتسوق

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 00:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الفنان حاتم بالرابح عن عمر ناهز 47 عاما

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 07:12 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منتجع بامبو يعد من أفضل أماكن اليوغا في الهند

GMT 10:10 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالإله العمري بديلًا للاعب بصاص في "الشباب"

GMT 01:49 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

عباس يؤكد أن بنك عودة حدث نظامه التكنولوجي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab