قلة الكتاب لـ«مسرح الطفل» أزمة كبيرة بلا حلول في مهرجان الشارقة
آخر تحديث GMT05:28:09
 العرب اليوم -

قلة الكتاب لـ«مسرح الطفل» أزمة كبيرة بلا حلول في مهرجان الشارقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قلة الكتاب لـ«مسرح الطفل» أزمة كبيرة بلا حلول في مهرجان الشارقة

قلة الكتاب لـ«مسرح الطفل»
الشارقة - العرب اليوم

أكد كتّاب مسرحيون أن «شحّ النصوص المسرحية للأطفال سببه قلة الكتّاب المختصين بهذا النوع الأدبي، وهجر الكتّاب مسرح الصغار، والتوجه إلى الكتابة للسينما والتلفزيون، واستسهال البعض باختيار موضوعات لا تتناسب مع عقلية طفل اليوم، تخلق أزمة حقيقية بلا حلّ، تنذر بإصابة مسرح الطفل بـ«الموت الإكلينيكي».

وقالوا على هامش، مشاركتهم في الفعاليات الثقافية لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، في دورته الـ11، إن هناك حاجة شديدة لإنشاء أكاديمية فنية لتأهيل جيل جديد مثقف وواعٍ من كتّاب النص المسرحي الجيد الذي يخاطب فكر الطفل، ما يساعد على عودة «أبو الفنون» إلى موقعه القيادي في تثقيف الصغير والكبير.

لماذا يعاني النص المسرحي العربي الموجه للأطفال أزمة حقيقية؟ سؤال وجهته «الإمارات اليوم» لنخبة من المهتمين بالمسرح على مستوى الوطن، خلال أمسيات المهرجان، للوقوف على الأسباب، والبحث عن الحلول.

تحديات

عن التحديات التي تواجه مسرح الطفل تقول الكاتبة والإعلامية أمينة الرويمي إن «مسرح الطفل من أهم الاختراعات الثقافية الإنسانية، باعتبارها تخاطب صفحة بيضاء لاتزال تتلقى معارفها وعلومها من البيئة المحيطة، لذلك أصبح الاهتمام بمسرح الطفل أولوية كبرى في خطط الدول التنموية».

وتشير الرويمي إلى أن «النص المسرحي بشكل عام يعيش أزمة لا تتعلق بالكتابة فقط، وإنما تشمل عناصر الفن المسرحي بشكل كامل، وتتمثل في البحث عن الجماهيرية والانتشار، ما دفع المبدع إلى الكتابة الأدبية والدرامية على حساب مسرح الطفل».

وتضيف: «أزمة النص تطال خشبة المسرح بشكل عام، ولا يمكن أن تنفصل عن مثيلاتها في العالم العربي، وهي تعود إلى تحديات عدة، تتمثل في بروز عناصر إغرائية أخرى جذبت الطفل، كالتلفزيون والأجهزة الرقمية، كما أن الكثير من الكتّاب يفضلون استثمار قدراتهم الإبداعية في الكتابة للدراما التلفزيونية، لارتفاع عائداتها المادية بالنسبة للكاتب نفسه، قياساً على ما تعود به الكتابة للمسرح من عائد مادي، بالإضافة إلى أن الكتابة للتلفزيون توفر للكاتب شهرة وانتشاراً لا يحققهما المسرح له.

وأكدت الرويمي أن «الطفل لا يحتاج إلى المسرح من حيث هو عمل نهائي فقط، وإنما يحتاج إلى معرفة آلية قيام المسرح، مروراً بالفكرة، والنص، والإخراج، والأداء، وكل ما يتعلق بخشبة المسرح من أرض وجمهور مؤثرات صوتية وضوئية وقدرات أدائية، تسهم في بناء طفل ناقد لا يتوقف على مجرد التلقي، وإنما يسهم في البناء العام للمسرح، وبالتالي في الحراك اللازم للبناء الثقافي للدول».

أسباب كثيرة

وترى الكاتبة المسرحية الكويتية نرمين الحوطي أن «العزوف عن الاهتمام بمسرح الطفل تفاقم مع ظهور العولمة وطغيان التقنية الحديثة، ما يستدعي لمواجهة هذه التحديات تضمين مسرح الطفل في المناهج الدراسية، والولوج إلى مفضلات الطفل المرئية، بشراء مساحات إعلانية تروّج لمسرح الطفل».

تؤكد الحوطي «أهمية تضافر الجهود العربية للخروج بجوائز ومهرجانات ومبادرات تعيد الاهتمام بالمسرح عامة، ومسرح الطفل خاصة، وتتمثل النقطة الأهم بعودة الحوار بين أفراد الأسرة حول الاهتمامات المشتركة التي تشتت نتيجة الإيقاع المتسارع للحياة، وما فرضه من تغييرات فيها بالشكل والمضمون».

وتضيف: مسرح الطفل يعاني تحدياً مهماً بجانب النص وضعف الجماهيرية، يتمثل في رفض الكثير من أولياء الأمور تمثيل أبنائهم على خشبة المسرح، وتحديداً الإناث، ما يهدر الكثير من الطاقات الإبداعية التي يمكن استثمارها لتمنح «أبو الفنون» العودة إلى موقعه على الساحة الفنية.

حلول مقترحة

ويوضح المسرحي البحريني أحمد جاسم، أن المسرح ينقسم إلى ثلاثة أقسام: هي الحكومي، والأهلي، والفردي، ومسرح الطفل لكي يضمن نجاحه وسط التحديات المتنوعة، لابد أن يستند إلى دعم يتناول كل مجالات المجتمع، بدءاً من الأسرة كتكوين ثقافة مسرحية أولية للطفل، مروراً بالمدرسة لإنضاج هذه الثقافة، وانتهاءً بالمؤسسات القادرة على تحويل مسرح الطفل إلى منهج حياة متكامل، مطالباً بإدماج مسرح الطفل داخل المناهج التعليمية بأنحاء الوطن العربي كافة.

ويذكر جاسم أن العلوم التربوية الرائدة والحديثة تجزم بأهمية المسرح بالنسبة للطفل، لما له من فوائد جمة في تنمية وتطوير العديد من المهارات والتقليل أو إزالة العديد من الصعوبات والاضطرابات، وعليه بات من الضروري إتاحة الفرصة لجميع الأطفال بداية من رياض الأطفال لمماسة نشاطات مسرحية بشرط أن تكون ذات موضوعات مناسبة للمرحلة العمرية للأطفال حتى يتمكنوا من أدائها بشكل سهل وصحيح، وكذلك تكون محبوبة ومرغوب فيها من قبل الأطفال.

قد يهمك أيضا:

هارلى سميث تنضم لفيلم الكوميديا السوداء Madness in the Method

الكوميديا السوداء تطغى على مسلسل القصبي "سيلفي"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قلة الكتاب لـ«مسرح الطفل» أزمة كبيرة بلا حلول في مهرجان الشارقة قلة الكتاب لـ«مسرح الطفل» أزمة كبيرة بلا حلول في مهرجان الشارقة



GMT 23:00 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

عرض "وش البركة" للكاتب أحمد مراد على مسرح الهوسابير

GMT 08:56 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"ولاد البلد" على مسرح قصر ثقافة أسيوط

GMT 08:52 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إقبال كثيف على عرض "ولاد البلد" في المنيا

GMT 07:42 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

عرض"قواعد العشق الـ40" على مسرح السلام

نسقت بنطلون السّتان اللامع مع توب أوف شولدر غير مألوف

نيكول كيدمان تظهر بإطلالة غير ملفتة على الإطلاق

واشنطن - رولا عبسى

GMT 03:37 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للعائلات 2020
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأماكن السياحية في عجمان للعائلات 2020

GMT 05:45 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

إليك 8 نصائح لترتيب حقيبتك للسفر خلال الشتاء
 العرب اليوم - إليك 8 نصائح لترتيب حقيبتك للسفر خلال الشتاء

GMT 03:39 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طرق تحويل بيتك لواحة سلام نفسي
 العرب اليوم - تعرفي على طرق تحويل بيتك لواحة سلام نفسي

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 00:32 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

لعبة "Let It Die" تصل لأجهزة الكمبيوتر المكتبية

GMT 03:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

فتح النافذة في الليل يؤدى إلى نوعية نوم جيدة

GMT 11:34 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

انقراض حيوان الزرافة بسبب الصيد الجائر وفقدان البيئة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab