تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث
آخر تحديث GMT10:36:27
 العرب اليوم -

يخضع للمحاكمة بسبب قضايا فساد في غينيا الاستوائية

تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث

تودرين أوبيانغ نائب رئيس دولة غينيا الاستوائية
 كوناكري ـ جمال إمام

يحاكم تودرين أوبيانغ، نائب رئيس دولة غينيا الاستوائية، بسبب مجموعة من التهم الموجهة له، بما في ذلك سرقة الأموال العامة، وغسيل الأموال، وخيانة الأمانة. وتغيب أوبيانغ عن المحاكمة، وظهر محاموه في محكمة في باريس للدفاع عن الاتهامات المخزية بنهب بلاده الغنية بالنفط، وترك الملايين في حالة من الفقر المدقع. واستخدمت بعض ممتلكاته في باريس كأدلة إدانة ضده، مثل قفاز مايكل جاكسون، وسيارة بوغاتي الذي يتراوح سعرهما ما بين 2 مليون يورو.

تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث

ويواجه أوبيانغ البالغ من العمر 47 عامًا، السجن 10 أعوام، إذا ثبتت إدانته. ومع ذلك، فقد رفض الحضور إلى محكمة جنح باريس، ويقول ليس عليه قضاء أي عقوبة، فهو سيبقى في أفريقيا. وتتعلق الاتهامات بأسلوب حياة البذخ للملياردير أوبيانغ في جميع أنحاء العالم، ولا سيما في العاصمة الفرنسية حيث كان يمتلك قصرًا بنحو  100 مليون يورو يحتوي على ملهى شخصي وسينما وحمامات مزودة بصنابير من الذهب الخالص. واشترى المنزل في عام 2011، في أحد أكثر الشوارع شهرة في العالم في افانيو فوش.

ويمتلك أسطول من السيارات، ويضم أحدث السيارات، وأغلى الماركات العالمية، مثل رولز رويس، بنتلي، فيراري، بورش، والتي كان يستخدمها في نقل الصديقات الحسناوات حول باريس. ويمتلك يختًا على شاطئ الريفييرا، طوله 76 مترًا، اسمه "بريق الأبنوس". وتشمل ممتلكاته المشار إليه في المحاكمة، قفاز مايكل جاكسون المغطى بالكريستال، والذي ارتداه نجم البوب الراحل مايكل جاكسون يرتديها خلال جولة غنائية له في عام 1988. وقد اشتراه أوبيانغ بمئات الآلاف من الدولارات.

تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث

وفي عام 2009، اشترى أوبيانغ 109 قطعة من المقتنيات خلال مزاد علني لمجموعة من المقتنيات التي تنتمي إلى مصمم الأزياء الأسطوري إيف سان لوران، وشريكه بيير بيرج. وصرف على هذه المقتنيات نحو 18 مليون يورو، إضافة إلى 10 مليون يورو أخرى لمجوهرات، وكأس للشمبانيا يكلف 65,000 يورو.  وكان من بين المقتنيات المصادرة أيضا 64 زوجًا من الأحذية، معظمهم من دولتشي آند غابانا.

وتعتبر محاكمة وبيانغ أمر في غاية الأهمية بالنسبة لفرنسا، لأنها هي المرة الأولى التي تقوم فيها الدولة باتخاذ إجراءات قانونية ضد طغاة الأثرياء، الذين يستخدمون باريس كم باستخدام باريس كملاذ له. وتعتبر هذه المحاكمة نتيجة لعمل من نشطاء مكافحة الفساد بما في ذلك منظمة الشفافية الدولية ومجموعة شيربا. وقال وليام بوردون، من شيربا "في بادئ الأمر، لم يكن هناك أي إرادة سياسية في فرنسا للاستماع إلينا".

والآن ساعد فريق المحققين في جمع أدلة على أن أوبيانغ سرق أكثر من 100 مليون يورو من غينيا الاستوائية، عندما كان وزيرًا للزراعة، في الفترة من 2004 حتى عام 2011. وكان أوبيانغ، تيودورو أوبيانغ نغيما، والد تودرين لا يزال رئيسًا للبلاد، وكانت العائلة متهمة نقدية مباشرة من خزينة الدولة.

وتغيب أوبيانغ عن المحاكمة، ولكن قال محاميه ايمانويل مارسغني، "لقد كون ثروته بطريقة قانونية في بلاده". ودعا السيد مارسغني للحصول على مزيد من الوقت لتحضير دفاعه عن موكله. فيما يعتقد أن أوبيانغ لا يزال في مالابو عاصمة غينيا الإستوائية. ومن المقرر أن تستمر محاكمته الجنائية لمدة أسبوعين.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث تودرين أوبيانغ يمتلك أسطولًا من السيارات يضم الأحدث



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab