حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين
آخر تحديث GMT13:19:24
 العرب اليوم -

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

برج الدلو
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تموز/يوليو 2018:
ازدهار واشراق  
مهنيًا: العنوان الكبير لهذا الاسبوع آفاق جديدة ازدهار واشراق  نجاحات واستثمارات وانتشار ومواقع داعمة واجواء مشجعة نجاح وارباح تقدم وانتصارات ابواب تفتح تواصل وحوار طاقة فكرية ابداع تتحمس للانطلاق تحت تاثيرات القمر المكتمل من برجك ما يجعلك  تعيش أسبوعا من الحظوظ الدسمة يعدك بالأفضل ويوحي اليك بالعمل الجدي كما تتاح لك يومي الثلاثاء والاربعاء مع وجود القمر في الحوت فرص كثيرة لخلق اوضاع وظروف ترغب فيها وتوظفها في المجال الناجح ويجعلك  اقرب الى تحقيق طموحاتك وتعزيز عائداتك. تفاوض، تناقش، تتاجر وتسافر وتجرّب حظّك وتربح. تتقرّب من الناس بثقة بالنفس وتعقد صداقات جديدة. تُظهر عن ايجابية كبيرة فتتحمس للجديد وتتابع تقدمك بخطى ثابتة واكيدة وواضحة في عطلة الاسبوع تحت تأثير المثلث الفلكي الناري وتحلق عاليا وتكسب المزيد من اصوات التأييدوهذا امر ممتاز يقوي موقعك ويرفع من شأنك.

عاطفيًا: انه بالتاكيد اسبوع رومانسي جدا نظرا لزيارة كوكب الزهرة الى برج العذراء تسهل اللقاءات والمصارحات وتستمر التاثيرات الفلكية الايجابية في دعم مسيرتك العاطفية فتلبي نداء القلب وتكون متسامحا مع الحبيب فتعيش اوضاعا  مناسبة تشعر بالا نسجام وتتمتع بحرية فكرية وجسدية.
ابرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز/يوليو 2018:

اوضاع نزاعية
مهنيًا: لا تجازف في اي مجال هذا الاسبوع لأن التهوّر قد يقودك الى متاعب صحيّة او حوادث مؤسفة, ابتعد عن العمليات المالية ولا تراهن على جديد حاول ان تحصل على معلومات كافية قبل اتخاذ اي قرار عزيزي الدلو، تعبث الكواكب وتعاكسك كل الأمور  اورانوس من الثور المريخ في برجك عطارد والزهرة من الاسد المواجه لبرجك زد عليها عوامل الكسوالخس وتكاد لا تعرف الى اين تتّجه. حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين والمناورين. تكثر المتطلبات هذا الشهر ومن المستحسن أن تتبع جدول عمل دقيق ومفصّل كي تتمكن من تسليم عملك في الوقت المناسب. إعمل بفعالية وموضوعية إذا أردت تحقيق النجاح والابتعاد عن الخسارة أو الفشل. إضافة الى ذلك، تجنّب فرض أفكارك على الآخرين واستمع لما لديهم من أقوال وأفكار. بمعنى آخر، تقبّل وجهات النظر الأخرى وناقشها بمنطق للوصول الى حل نهائي. سيمرّ هذا الشهر ببطء شديد وقد يرافقك الإرهاق أو الكآبة في بعض الأيّام. لا تعرّض وظيفتك للخطر قد تواجه حقائق مخيبة للظن تكثر الانشغالات هذا الشهر لدرجة أنّك ستشعر وكأنّ الوقت يمرّ ببطء شديد. مع تواجد الشمس في برج الاسد في الايام العشرة الاخيرة من الشهر من المتوقع أن تشعر بالضغوطات التي تولّدها حياتك اليومية. ستتذمر من المسؤوليات الكبيرة والاعمال المستوجب عليك إنجازها سواء كنت ولدًا أو تلميذًا أو أبًا أو أمًا أو عاملًا وبالتالي من المحبذ ان تبتعد عن كل العوامل التي تسبّب لك التوتر والقلق.

عاطفيًا: قد تتعثر الخطى او تقع في غرام من لا يتجاوب معك او تضطر الى طوي صفحة قديمة وقد يطرح موضوع عائلي للنقاش داخل منزلك، فكوكب الزهرة المعاكس لبرجك من الاسد ومن بعدها من برج العذراء يجعلك تخوض جدالًا قاسيًا يبلغ حدّ العدائية أحيانًا. تشكو هواجس وشكوكًا وقد تتهم الشريك وتدينه، ما يحدث إرباكًا في حياتك العاطفية. تعاني غيرة أو بعادًا وجفاء. تشعر بعدم الأمان وتشكّك في صلابة علاقتك بالآخر، فتتشاءم كثيرًا وتفتح أوراقًا قديمة. عليك أن تسيطر على المزاجية وتتجنّب المشاجرة مع الأحبّاء. حافظ على انفتاحك وتواصل مع الشريك بفعاليّة للحصول على الدعم اللازم. إضافة الى ذلك، قد تضطر الى تبنّي سلوك مرن أثناء التعامل مع مشكلة شخصية كي تتفادى الوقوع في مشاكل جديّة.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تموز/يوليو 2018:
1-مهنيًا: يناسبك هذا اليوم ويجعلك مرتاحًا للأجواء إذ يؤدي أحد الزملاء دورًا في سير الأمور نحو الأفضل ولمصلحتك.
عاطفيًا: تفاءل بالخير تجده، لا تستعجل أمورًا قد ترتد سلبيًا عليك، وهذا لن يكون في مصلحة العلاقة بالشريك.
صحيًا: لا مانع من الحصول على دروس في الرقص مع شريكك أو أصدقائك، لأنك ستشعر بالمرح والتجديد.

2- مهنيًا: يسهل عليك التعاطي مع الزملاء وتتعزز مكانتك لديهم، وتنجح في ترتيب بعض الأمور العالقة منذ مدة.
عاطفيًا: لقاءات مهمة ومصيرية مع الشريك في غضون أيام، تحدّد نتائجها توجهك المقبل في الاتجاه المناسب.
صحيًا: يثير أعصابك بعض التطورات وتعبّر عن نفسك بغضب كبير ثم تهدأ فجأة.

3-مهنيًا: الوضع المضطرب في العمل يحرّك بعض العداوات ويجعلك مشمئزًّا من بعض التصرّفات.
عاطفيًا: التعبير عن حقيقة مشاعرك تجاه الشريك لن تكون نقطة ضعف يستغلها لمصلحته، فهو يفهمك جيدًا.
صحيًا: التوتر الذي تعيش فيه ينعكس سلبًا على وضعك الصحي بعض الوقت ثم تتخلص منه.

4-مهنيًا: حذار الأحلام والأوهام أو وعودًا لا يفي بها أصحابها، تشكك في بعض النيات أو تشعر بالضيق والحرج.
عاطفيًا: حافظ على أسرارك وعلاقاتك، والمعاملة الخاصة التي يميّزك بها الشريك خلافًا للآخرين.
صحيًا: لا تكن عنيدًا ومتشبثًا بآرائك حيال بعض الأمور الصحية، وإلا لماذا تستشير طبيبك أو أصحاب الاختصاص؟.

5-مهنيًا: تحدث الشمس مثلثًا جيدًا مع جوبيتير ما قد يؤمن مناخًا هادئًا يتيح لك القيام بالتغيير المناسب وترتاح للأجواء.
عاطفيًا: تطوّرات كبيرة وبارزة في حياتك العاطفية، ومحطات مهمة تساعدك على خلق فرص جديدة للعلاقة.
صحيًا: لا تضغط على نفسك أكثر من طاقتها، فالنتائج السلبية قد تظهر سريعًا.

6-مهنيًا: يعيد إليك هذا اليوم الثقة بالنفس في المرحلة المقبلة، قياسًا بالخطوات التي تقوم بها لتحسين وضعك المادي.
عاطفيًا: رومانسية الشريك قد تفاجئك في بعض الأحيان، لكنّها ضرورية للراحة النفسية والذهنية بينكما.
صحيًا: ثابر على ممارسة الرياضة كلما استطعت إلى ذلك سبيلًا، فأنت الرابح.

7-مهنيًا: تفرح لانفراج مسألة، تتسارع الأحداث وتتلاحق، تتحقق أمنيتك أو تتلقى نتيجة كنت تسعى لها منذ مدة.
عاطفيًا: علاقات عاطفية صاخبة، تختلط عليك المشاعر، إلا أنك تمارس سحرًا لا يقاوم وتجذب الآخرين بحضورك.
صحيًا: كن معتدلًا في وجباتك، أكثر من شرب المياه والفواكه المساعدة على التهضيم، ولا سيما بعد الوجبات الدسمة.

8-مهنيًا: عناوين مهمة وكبيرة للمرحلة المقبلة، لكنّ الإنجازات قد تتطلب بعض الوقت، فلا تتسرّع حتى لا تدفع الثمن.
عاطفيًا: الوضع العاطفي يشهد جدالًا وخلافًا، لا يلبث أن يزول، حيث تكون الأجواء أكثر إيجابية معك وتحمل إليك المفاجآت.
صحيًا: حيويتك ونشاطك يمنعانك من ملازمة البيت، ويحثانك على القيام بالحركة الدائمة.

9-مهنيًا: حاول أن تبحث عن الأسباب الحقيقية لتأجيل التسويات، ولا تورط نفسك في مشاريع قد تكون مخيبة للآمال.
عاطفيًا: تثير الحساسيات مع الشريك أو تتهمه بالبرودة وعدم التعاطف والتعاضد مع قضيّتك.
صحيًا: لا تحاول أن تتناول الأطعمة الممنوعة عليك بالخفاء، فأنت تؤذي نفسك وتخون من يحبونك.

10-مهنيًا: تكثر الأحلام وتتعلم جديدًا أو تتعرّف إلى من ينال إعجابك ويثير حماستك واندفاعك للمضي في ما أنت عازم عليه.
عاطفيًا: تبدي انفتاحًا على الشريك، بانتظارك نجاح وإشراق، وتتمتع بحظوظ كبيرة ويجب الاستفادة من الوقت.
صحيًا: من منّا لا يسعى ليكون بصحة جيدة، لتحقيق ذلك لا بد من الاهتمام بها كما يلزم.

11-مهنيًا: الحظوظ تحالفك والوقت يستعجلك حتى لا تضيّعه سدى، وتعدك بحصاد مثمر جدًا وتغمرك بالتفاؤل والإقدام والاندفاع.
عاطفيًا: ينزعج الشريك من إهمالك له لأسباب مهنية أو لأسفار طارئة تفرض عليك الابتعاد عنه باستمرار.
صحيًا: سارع إلى زيارة أخصائي التغذية أو عيادة الطبيب المعالج ليضعا حدًا لشهيتك المفرطة.

12-مهنيًا: القمر الجديد في برج السرطان يطلب إليك الانتباه الجيد إلى ما يحاك ضدك من مؤامرات بغية إبعادك عن مشروع تنافس فيه رؤوسًا كبيرة.
عاطفيًا: يخف الوهج العاطفي بعض الشيء وتجعلك المستجدات تضاعف الجهود للحصول على استحسان من تحب.
صحيًا: لا تتهاون في الاهتمام بصحتك، حتى في أبسط الأمور، ولا سيما أنك حساس جدًا.

13-مهنيًا: تحول ظروف خارجة عن إرادتك دون لقاء بعض الأشخاص أو الجماعات التي تسعى إليها، لكن لا تيأس.
عاطفيًا: حاول أن تبتعد عن الجدال العقيم، لأنّه سيؤثر سلبًا في نوعية علاقتك، وهذا لن يكون في مصلحتك.
صحيًا: ممارسة بعض أنواع الرياضة الجماعية مفيدة، حاول أن تشرك فيها جميع أفراد العائلة.

14-مهنيًا: ينذر هذا اليوم بإرباكات غير متوقعة، وما عليك سوى تجنب الانخراط في نقاشات لا تؤدي إلى أي نتيجة.
عاطفيًا: يحمل هذا اليوم قصة رومانسية تلاحقها أو ارتباطًا مهمًا تخفيه عن الآخرين أو يهتف قلبك لإنسان.
صحيًا: تبدو بكامل لياقتك ورشاقتك، وأنت لم تتوصل إلى ما أنت عليه اليوم إلا بعد حمية قاسية.

15-مهنيًا: تنفتح أمامك أبواب المساعدة من دون مقابل، وقد تتلقى دعمًا غير متوقع، لا تبق وحيدًا بل شارك في الأنشطة.
عاطفيًا: يفرحك الشريك باقتراحاته المنطقية، فيطمئن بالك ويساعدك على تجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها.
صحيًا: حاول أن تتجنب الإرهاق وكثرة الجهود غير المبرّرة، لأنك قد تواجه بعض التعب في الأيام المقبلة.

16-مهنيًا: تنشط كثيرًا هذا اليوم على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات، وتقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء.
عاطفيًا: يحمل إليك هذا اليوم وضعًا عاطفيًا مرضيًا، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك.
صحيًا: بدأت تدرك أهمية الانتباه إلى نوعية أكلك، وهذا ما انعكس إيجابًا على صحتك.

17-مهنيًا: تتجمّد العقود والمشاريع المطروحة وتتعثّر في الدقيقة الأخيرة، لا تحزن ولا تتشاءم، بل هدّئ من روعك لأن الأمور ستعود إلى طبيعتها.
عاطفيًا: الأجواء الجيدة ضرورية، ذلك يساهم في إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح وملاقاة الحبيب بنفسية مرتاحة.
صحيًا: إذا كنت تعاني وضعًا صحيًا ما، فقد يتفاقم الأمر أو يستدعي علاجًا سريعًا، لن يطول الأمر، فكل شيء يعود إلى طبيعته.

18-مهنيًا: تحول دون التعرض لخسارة محتملة أو لفقدان موقع أو مناقصة أو رهان، خفف من التبجح بنفسك فقد تلام على ذلك.
عاطفيًا: يبتسم الحب وتشرق الشمس في قلبك، تشعر برغبة قوية لبناء مستقبل حافل، لكن ثمة عقبات تعيق تنفيذ خططتك، إلا أنها لن تدوم طويلًا.
صحيًا: قد تتخّذ قرارات تتعلق بنظامك الغذائي أو بصحتك، وهذا أمر مهم.

19-مهنيًا: بعد النجاح الذي حققته أخيرًا في العمل، باتت معنوياتك مرتفعة وتعزّز موقعك بين الزملاء.
عاطفيًا: توقّع ابتداءً من اليوم لقاءً حارًّا أو خبرًا مناسبًا على الصعيد العاطفي، ولا تغلق بابك.
صحيًا: أوضاعك الصحية تكون جيدة وأنصحك باتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بالإضافة إلى الراحة والاسترخاء.

20-مهنيًا: تناقش قضية قد يكون لها علاقة بمهنتك، تجّنب النزاعات التي قد تكون شديدة جدًا هذا اليوم وتتطوّر إلى الأسوأ.
عاطفيًا: يوم من التجاذب مع الشريك لتحقيق مكاسب محدّدة، لكن بعض التنازلات يحدّد أفق العلاقة بينكما لاحقًا.
صحيًا: من الناحية الصحية، يجب توخي الحذر من حدوث بعض المشاكل الصحية بالإضافة إلى الحذر من حادث بسيط.

21-مهنيًا: تزداد الحظوظ الإيجابية، لكن عليك أن تكون حذرًا جدًا، ولا تعقّد حياتك، بل عالج الأمور الطارئة بهدوء وبصبر طويل.
عاطفيًا: تتحسّن الأوضاع مع الشريك على الصعد كافة، ذلك بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيرًا.
صحيًا: تواجه بعض الأمراض التي تتعلق بالجهاز الهضمي والعصبي، لذلك عليك توخي الحذر.

22-مهنيًا: يفرض عليك هذا اليوم الابتعاد عن صغائر الأمور، وهذا يؤدّي حتمًا إلى تعزيز موقعك العملي سريعًا.
عاطفيًا: الابتعاد المتكرّر عن الشريك يرسم علامات استفهام، فسارع إلى إيجاد الردود المناسبة لتخطّي ذلك.
صحيًا: تمر ببعض الأزمات البسيطة كاضطراب المعدة والهضم، ولكنها لا تؤثر في وضعك الصحي عمومًا.

23-مهنيًا: تسنح لك الظروف لتتقدم بمشروع جديد أو لتباشر خطة مهمة آملًا انجازها سريعًا.
عاطفيًا: لا تكن قاسيًا على الشريك وكن أكثر مرونة، تطورات كثيرة في العلاقة تكون في مصلحتكما.
صحيًا: تواجه بعض الأمراض نتيجة شعورك بالإرهاق والتعب كآلام الظهر والمفاصل، حاول أن تستريح.

24-مهنيًا: تحقّق ربحًا، وتبدأ جديدًا، وتهتم بآفاق واسعة وواعدة، يعرّفك صديق بشخص يثير حماستك.
عاطفيًا: العبرة الأساسية في العلاقة بالشريك تتمثل بعامل الثقة الذي يجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك يبقى تفاصيل.
صحيًا: أوضاعك الصحية مستقرة، ابتعد عن الأعمال المرهقة وحاول الاسترخاء والراحة بين وقت وآخر.    

25-مهنيًا: في الجو فقدان للصبر وتوتر وعدائية، لا تتهرب من تحمّل المسؤولية، يثقل عليك العمل وتشعر بضغوط إضافية.
عاطفيًا: العلاقات العابرة لا تدوم عمومًا، لذا، من الأفضل أن تبحث عن الشخص الملائم لتكمل حياتك معه.
صحيًا: تكون محظوظًا من الناحية الصحية، ويرافقك هذا الأمر مدة لا بأس بها.

26-مهنيًا: تمتلك عددًا من المواهب، لكنك تحتاج إلى الأسلوب الأنسب لإطلاقها وتوظيفها في الزمان والمكان المناسبين.
عاطفيًا: مهما حاولت إقناع الشريك بوجهة نظرك، فإن ذلك لن يلقى أصداء إيجابية وخصوصًا أنه مقتنع بما يراه مناسبًا.
صحيًا: إذا كنت تعاني مشاكل تتعلق بعسر الهضم والقرحة، انتبه إلى نوعية أكلك.

27-مهنيًا: القمر المكتمل في برجك يتزامن مع خسوف كلي يعرقل مشاريعك ويجعلك تعيد حساباتك وخطواتك.
عاطفيًا: تساعدك آراء الشريك في بعض الأمور العالقة، لكنّ عنادك قد يؤدي إلى فشل كل الجهود التي بذلتها منذ مدّة.
صحيًا: أوضاعك الصحية على أفضل ما يرام وأولئك الذين يسعون إلى انقاص وزنهم، ينجحون بشكل مؤكد.

28-مهنيًا: تُثار مشكلات في العمل، أو يطرأ ما يزعجك ويثير التساؤلات، لا تترك أحدًا يستغلك ولا تقم بمناورات.
عاطفيًا: خفف من التشنّج والغيرة وحاول أن تجد الحلول بهدوء، قد تشكك في بعضهم أو تعيش خيبة تتعلق بعلاقة ناشئة.
صحيًا: أوضاعك الصحية تكون جيدة ولكن كن حذرًا من أمراض الصدر والزكام.

29-مهنيًا: الحذر والاحتياط واجبان، وخصوصًا أنّ الأيّام المقبلة قد تكون قاسية وغير محسوبة النتائج وتحمل مفاجآت غير سارّة.
عاطفيًا: موضوعات مثيرة للجدل تناقشها مع الشريك، وهي تكون في معظمها مادّة دسمة لتزكية الخلاف المتفاقم بينكما.
صحيًا: يوم مطمئن من الناحية الصحية ولكن يجب توخي الحذر كي لا تتعرض لمتاعب ناتجة من الإرهاق بالعمل.

30-مهنيًا: تشعر بأنّ النمط يتسارع وأن المشكلات السابقة بدأت تجد حلحلة لها، كذلك تسوّى بعض المشكلات المالية.
عاطفيًا: غيوم عابرة لن تؤثر في العلاقة بالشريك، ويلي ذلك سعادة غير مسبوقة تعيد إليكما البسمة المفقودة.
صحيًا: قد تواجه وعكة صحية تتعلق بآلام المفاصل والظهر والتهابات الحنجرة والأنف.

31- تواجهك آراء عنيفة لكنّ الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر وهدوء الأعصاب وتلفت أنظار كبار المسؤولين عنك.
عاطفيًا: لا تفكّر في الطرف الآخر هذه الأيام لأنه لا يفكر فيك، اتركه ليكتشف خطأه ويعود إلى صوابه.
صحيًا: الأجواء المستجدّة في العمل قد لا تكون مريحة، وتسبب لك الإرهاق، انتبه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين



GMT 01:22 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 08:23 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش شهرًا جميلاً يلمع فيه نجمك وتنمو شعبيتك

GMT 00:54 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ستفرح بلقاءات فكرية وثقافية وبنقاشات على مختلف الصعد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - معمر الإرياني يؤكد أن الحوثيين يسعون للتملص من اتفاق السويد
 العرب اليوم - إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية المُنتقدة لسياسة ترامب

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 16:46 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "أكسيد" تعلن عن حاجتها 100 مسؤول دعم فني في المعادي

GMT 06:32 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

ماء الورد ... مكون اساسي لجمالك

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 07:18 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab