تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة

برج الدلو
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر حزيران/يونيو 2018:
تسويات ومصالحات
مهنيًا: تكون المعنويات صلبة طوال هذا الاسبوع المميز والذي يحمل اليك مفاجآت كبيرة ويجعلك واثقا من نفسك مع حيوية مذهلة تحت تاثير القمر من برج والشمس من السرطان فيبتسم لك الحظ وتقبل على الحياة متحررا من القيود تفرح لحصول تسويات ترضي طموحك وكبريائك, ويقوي عزيمتك فتحقق امنية او تتخطى مرحلة صعبة وتستريح من عبء ويجعلك اكثر تفاؤلا كذلك انت ان المثلث الفلكي المائي بين الاثنين والاربعاء من برج الحوت دلالة على مشاريع ضخمة   قد تلمس تقدمًا وازدهارًا على الصعيد المالي وقد تزداد أرباحك بنسبة جيدة, قد تخطط وتقوم بسفر موفق, أو تتحالف مع أحد النافذين ويطمئن بالك لاتجاه سير الامور, ما يجعلك واثقًا من نفسك محققًا إنجاز تفتخر به سواء كان ذلك من خلال تقديم عمل فني أو التوقيع على عقد مهم.وسوف تتضاعف اللقاءات والاجتماعات والاتصالات الناجحة يومي الخميس والجمعة مع انتقال القمر الى برج الحمل وتبرهن عن كفاءة عالية.
 
عاطفيًا: لا يناسبك انتقال كوكب الزهرة الى برج الاسد ما يجعل اجواء هذا الاسبوع العاطفية معقدة وفاشلة لذلك تحلى بالهدوء ولا تتسرع في توجيه الاتهامات وتوزيع الملاحظات  او القاء اللوم على الحبيب كن متعقلا وتجنب الانجراف وراء انفعالاتك الغير مبررة  الاحباء ان الظروف مخيبة للامال   وقد تشعر  بعدم التوازن في شؤونك العاطفية او العائلية عليك حماية استقرارك العاطفي  من الهجمات المتعمدة وغيرها . 
 أبرز الأحداث الفلكية عن شهر حزيران/يونيو 2018:

إشراق وحيوية في القسم الاول
مهنيًا: تغمرك الاجواء الفلكية بافكار جديدة وتحمل اليك تجارب كثيرة وانفعالات جيدة عزيزي الدلو فتمارس سحرك في المجالين المهني والشخصي فتسير على طريق التعويض والانشراح وتسمع كلمات الثناء والتهاني وتتحرر من ضغوطات كثيرة في هذا الشهر المثالي لإظهار عملك الإبداعي. دون شك، ستبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وبالتالي بإمكانك تحقيق نجاحات كبيرة إذا تخطت بذكاءٍ وتأني. إنّ الشهر ملائم أيضًا لإنجاز الأعمال المهمّة أو السعي وراء مراكز أسمى. رغم المعاكسة الفلكية الشديدة التي تتحداك الا ان الفلك يعدك بأجواء مؤاتية ومشجّعة لاسيما بفضل تواجد الشمس في برج الجوزاء حتى تاريخ 21 حزيران (يونيو). الا ان المربع الفلكي بين المريخ والمشتري يجعل المناخ ضاغطا جدا ويتطلب منك السعي لتقريب وجهات النظر والانتباه الى صحتك وسلامتك كما المحافظة على معنويات مرتفعة وثقة بالنفس مهما كانت التحديات أجل كل قرار وتوقف عن اية مبادرات ومفاوضات اذا شعرت بحساسيات حولك او ببعض الخطر وتحفظ ولا تترك احدا يحبطكفي المقابل ينبغي أن تعتني بصحتك لأنك قد ترهق نفسك أو تستنفد كل طاقتك.

عاطفيًا: يطل شهر حزيران (يونيو) المليء بالمفاجآت السارّة ويمنحك فرصة التعويض عن الأوقات الضائعة والسعي وراء التصالح مع الحبيب فلا تقف مكتوف اليدين بل إبحث عن الحب من جديد. بمعنى آخر، قم بالخطوة الأولى ولن تندم. إنّ القسم الاول من الشهر مثالي للإنطلاق في شهر عسل ورحلة طويلة كما أنّها ملائم للوقوع في الحب والزواج أو الإحتفال بولادة فرد جديد والتخطيط لمشاريع مستقبلية. لكن ابتداء من تاريخ 12 يدخل كوكب الحب الى برج الاسد ليواجه برجك ويتنافر مع المريخ واورانوس ما قديولد توترا في حياتك الشخصية واحتكاكا ربما ببعض الناس حولك حاول ان ترطب الاجواء وتقلل من التساؤلات والتشكيك وانتبه من الغيرة حتى في مجال صداقاتك وقد تضطر الى تبرير بعض المواقف السابقة وشرح مقصدك من بعض الكلمات التي اطلقتها ربما عن غيرة او غضب حاذر حتى لا تنفر الاخرين منك.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر حزيران/يونيو 2018:
1-مهنيًا: سارع إلى استغلال الفرص التي تتوافر، أرى إيجابيات باتجاهك، وعروضًا جيدة وآفاقًا لافتة.
عاطفيًا: النقاشات هذا اليوم قد تحمل أزمة أو تدهورًا في العلاقة ولا سيّما إذا كانت هذه الاخيرة متأرجحة أو جديدة.
صحيًا: يحسدك المحيطون بك على الرشاقة التي تتمتع بها، هذا كله بفضل ممارسة الرياضة بانتظام.

2-مهنيًا: يخف الضغط ويتحدث هذا اليوم عن تجارب جديدة مشوقة جدًا وعن سفر محتمل مع مجموعة من الناس تستعذب وجودهم..
عاطفيًا: الحوافز كثيرة والمحيط داعم، تقدم على تحسينات وتعديلات وترتيبات كثيرة وسفر.
صحيًا: تحيط بك أجواء ممتازة، ما يتركك مرتاحًا نفسيًا وجسديًا.

3-مهنيًا: تفتقر إلى الشجاعة في بعض الأحيان، وتحتاج إلى من يدعمك معنويًا وتلجأ إلى أحد الأصدقاء.
عاطفيًا: تفيض حيوية وثقة زائدة بالنفس، ما ينعكس إيجابًا على الصعيد العاطفي وتخطط مع الشريك لمشروع مهم.
صحيًا: لا تضعف أمام المغريات المضرة بصحتك، حصّن نفسك وقوِّ مناعتك، ولن تكون إلا سعيدًا.

4-مهنيًا: تتلقى مساعدة تفاجئك، وتقوم بعمليات مربحة وتستفيد حتى من أخطاء الآخرين، وتشعر بأن ساعة المجد قد دقت.
عاطفيًا: مغامرة كبيرة يتحدث عنها الكثيرون وتحظى بما كنت ترغب به، وتتقدم بخطى ثابتة لتنفيذ رغباتك.
صحيًا: خطط للمستقبل بخطى ثابتة، ولا سيّما على صعيد المحافظة على صحة سليمة ورشيقة، فهي الأساس للقيام بأي شيء آخر.

5-مهنيًا: تحقق تطورًا مهمًا يوفر لك نتائج جيدة ويساعدك في انجاز مشروع قد تكون له امتدادات إلى الخارج.
عاطفيًا: يكسبك الفلك جاذبية كبيرة، ويدفعك إلى مواجهة الحقائق بثقة، ما يثير إعجاب الشريك بك.
صحيًا: تجاوز الأمور العالقة بينك وبين الآخرين بهدوء وروية، واضبط أعصابك وخفف توترك.

6-مهنيًا: يربكك هذا اليوم ولو أنّه يحمل بعض الفرص الشخصية والمهنية التي يستحيل عليك تفويتها.
عاطفيًا: تناقش أمورًا جدية، وتخوض علاقة جدية، أو تفكر في مشروع مع الشريك.
صحيًا: لا تقلل من أخطار العوارض الخفيفة التي تنتابك بين حين وآخر، استشر طبيبك.

7-مهنيًا: يفرض هذا اليوم بعض المحظورات والممنوعات، لكن تطرأ تغييرات تناسبك ربما وتجعلك تتبنّى وجهة نظر جديدة.
عاطفيًا: كثرة طلبات الشريك تدفعك إلى رفض هذا الواقع، وخصوصًا أن الأمور بلغت حدًا لا يمكن السكوت عنه.
صحيًا: حاول معالجة أوضاعك بالتي هي أحسن، لتكون الخاتمة سعيدة ومفيدة صحيًا.

8-مهنيًا: تلاحق هذا اليوم قضية سرية أو تتحقق من أمر وتحقّق في مشكلة تنغّص عليك عملك.
عاطفيًا: تعيش فرصة مميزة أو ترتبط بعلاقة جديدة، أو تقدم على خيارات نهائية بالنسبة إلى حياتك العاطفية.
صحيًا: ممارسة الأشغال في الحديقة أو الحقل القريب من منزلك مفيدة وتحرك معظم عضلات جسمك.

9-مهنيًا: تكون الطموحات كثيرة لكن التخوف من عرقلة يبقى حاضرًا، وخصوصًا أن مارس والشمس يعاكسان القمر في برجك.
عاطفيًا: أنت مدعو الى الاهتمام بالشريك وتجنّب النزاعات والدعاوى القضائية والأسفار.
صحيًا: تعتقد أن عدم ممارستك الرياضة لا تنتج منه عوارض لاحقًا، أنت مخطئ.

10-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم تحتاج إلى مرونة أكبر للتفاهم مع المحيط، وربما تصاب بجرح في كبريائك.
عاطفيًا: تضطر إلى الانعزال قليلًا والابتعاد عن الصخب، وخصوصًا أن حياتك العاطفية قد تعرف بعض الاهتزاز.
صحيًا: إحذر أن تقحم نفسك في نزاع مع أحد النافذين في العائلة أو في العمل أو في السياسة، ما يرهقك نفسيًا وجسديًا.

11-مهنيًا: يسجل هذا اليوم حدثًا كبيرًا بالنسبة إليك، ما يحتم الانتباه والحذر من الأمور المحاذير التي كنت تخشاها.
عاطفيًا: تشعر بالحاجة إلى الحنان والرعاية وتشتاق إلى حضن الحبيب وترغب في الترفيه عن نفسك وممارسة هواية جديدة.
صحيًا: لا تبذل جهدًا مضاعفًا في أعمال لست أنت مسؤولًا عنها، أترك الأمور لأربابها وأرح نفسك.

12-مهنيًا: تتحمّس هذا اليوم أكثر من أي وقت مضى لإطلاق مشروع جديد وتبدو جاهزًا  لحسم  الأمور المهنية.
عاطفيًا: بوادر خلاف مع الشريك، لكن ذلك لا يتعدّى كونه سوء تفاهم على بعض النقاط التي تزيد نسبة غيرته.
صحيًا: حذار كل ما يعرض نفسيتك للقلق، فأنت لم تتعاف تمامًا مما أصابك أخيرًا.

13-مهنيًا: القمر الجديد في برج الجوزاء يشير إلى عملية إبداع ويحالفك الحظ،  وتؤدي دورًا مهمًا في جمع الشمل أو التخفيف من أعباء بعض الزملاء.
عاطفيًا: تنطلق في عدة اتجاهات، وتسوّي أمورك العاطفية، وتنهمك بقضية معينة، وتبذل جهدًا كبيرًا لإنجاحها.
صحيًا: إذا أردت المحافظة على صحة سليمة وجسم رشيق، عليك بمخطط رياضي لبقية هذا الصيف.

14-مهنيًا: تتحوّل أخطاء بعضهم إلى رصيد إضافي لمصلحتك، لكن يستحسن ألاّ تستغل الموقف فتخسر بعض الأصدقاء.
عاطفيًا: يحاول الشريك فتح قلبه لك لمعرفة الأسباب التي تدفعك إلى معاملته على غير المعتاد، لكن النتيجة سلبية من قبلك.
صحيًا: قد تسبب لنفسك المآسي اذا لم تضبط أعصابك وجموحك.

15-مهنيًا: يعترض أحدهم على مشاريعك ويعرقل خطواتك، ما يؤثر سلبًا في ثقتك بالنفس فتعيد الحسابات.
عاطفيًا: أحذّرك من تسرّع أو تهوّر يؤدي إلى بعض التوتر في العلاقة بالشريك وربما إلى قطعها نهائيًا.
صحيًا: حاول التخفيف من الجلوس ساعات طويلة وراء مكتبك، واستفد من الوقت المتاح للقيام ببعض الحركة.

16-مهنيًا: انتبه من الازدواجية في علاقتك المهنية وإلاّ فإنّك مقدم على أوضاع درامية.
عاطفيًا: يكون النقاش إيجابيًا مع الشريك وتضعان معًا برنامجًا لرحلة أو لعطلة وتبدوان مرتاحين لما تقرّرانه.
صحيًا: لا تكن بخيلًا في ممارسة الرياضة، بل حاول أن تكون كذلك في تناول المأكولات بلا هوادة.

17-مهنيًا: تقوم بخطوة فعالة وتلفت الأنظار والإعجاب، ترتاح إلى الظروف الايجابية والمطمئنة، ودعم لموقفك ورؤية مشتركة للأمور.
عاطفيًا: تقدّم حججًا وتبدو مقنعًا في الحوار مع الشريك، فيرتاح إلى كلامك، ويشعر بأنّ صفحة جديدة من العلاقة  قد فتحت.
صحيًا: تشعر في بعض الأحيان بالتعب أو بالانخفاض المعنوي جراء الإرهاق الكبير.

18-مهنيًا: انطلاقة جيدة نحو آفاق واسعة ونجاحات مهنية قد تساعدك على تطوير قدراتك.
عاطفيًا: أحداث سعيدة تظهر ملامحها في غضون أيام ولا سيما أن النيات صافية في هذا الاتجاه.
صحيًا: اعتن بصحتك ولا تعمل حتى الإرهاق، وخفف من الجهود قدر الإمكان.

19-مهنيًا: تتخذ قرارات مهمة، ويلمس الزملاء تأثيرك في العمل وتسترد سلطة غابت وتعوّض عن الوقت الضائع.
عاطفيًا: توقع قلقًا وشعورًا بتغييرات تطال بعض نواحي الحياة العاطفية، قد تتخذ قرارات فجائية وتطرأ مستجدات تثير الدهشة.
صحيًا: جرّب مختلف الأساليب التي تؤدي إلى نتائج صحية جيدة، وإذا لم تنجح استشر أخصائي التغذية.

20-مهنيًا: يسلّط هذا اليوم الضوء عليك لكنّه يجعلك تطلب الحقيقة وتناضل من أجلها وترفض أي مراوغة.
عاطفيًا: يشكل هذا اليوم مفترق طريق في حياتك، لكن لا شيء يمكنه لجم اندفاعك، بل تقتحم الساحات واثقًا بنفسك.
صحيًا: الأمور وصلت إلى حد خطير، بادر إلى ممارسة الرياضة ما ينعكس إيجابًا على وضعك الصحي.

21-مهنيًا: توقع اتفاقًا كبيرًا وتخوض مفاوضات في غاية الأهمية تخرج في نهايتها وقد كسبت مشروعًا لم تكن تحلم بالفوز به.
عاطفيًا: يجب أن تتسلح بالصبر والإيمان والثقة بالنفس لمواجهة بعض المستجدات والذبذبات الصغيرة الآتية من هنا وهناك.
صحيًا: أنظر إلى محيطك ترَ أن كثيرين انقلبت صحتهم رأسًا على عقب وأصبحوا نشطين جراء ممارسة الرياضة يوميًا.

22-مهنيًا: تدهش المحيطين بك وتزيد من عدد المعجبين على صعيد بعض الأعمال ويؤدي أحدهم دورًا في هذا المجال.
عاطفيًا: قدرتك على تقديم الحجج المنطقية تبقى كبيرة وتفتح أمامك الأبواب، وتجد دائمًا الأجوبة عن كل الأسئلة، وتربك الشريك في أوقات كثيرة.
صحيًا: لا تماطل ولا تسوّف للبدء بممارسة التمارين التي وصفها لك الطبيب لمعالجة أوجاع العنق والظهر.

23-مهنيًا: تواجه بعض الإرباك بسبب كثرة الضغوط في العمل، لكنّك تتمتع بقدرات لافتة لتجاوز ذلك مستفيدًا من عامل الوقت.
عاطفيًا: لا تذهب في مجازفات خطيرة الأوضاع برمتها تدعوك إلى التأني، وقد تؤدي إلى بعض التضليل والتعقيدات.
صحيًا: إذا أحسست بتورم في قدميك أو ذراعيك، أترك كل شيء وتوجه إلى الطبيب فورًا.

24-مهنيًا: دعم لموقفك ورؤية مشتركة للأمور، إنه يوم واعد بانفراج، ثق بنفسك وحاول ان تفرض توجهاتك.
عاطفيًا: قد تعيش جوًا من الفوضى يختلط فيه الحابل بالنابل، ويولد تشكيكًا في المجال العاطفي حاول أن تبتعد عن العاصفة الآن وأجل النقاشات.
صحيًا: لا تكن من أصحاب الحلول الآنية، فتمارس المشي أسبوعًا ثم تتوقف قانعًا بما تشعر به.

25-مهنيًا: يعد هذا اليوم بتغيرات إيجابية وجيّدة على الصعيد المهني، وقد تبلغ الهدف قريبًا.
عاطفيًا: الأجواء المحيطة بالشريك تخلق نوعًا من التوتر العابر، وهذا يدفعك إلى اتخاذ خطوات سريعة لمعالجة الأمر.
صحيًا: تجاوز الأزمات والمشكلات التي تمر بها، وحاول أن ترفه عن نفسك إما بالخروج مع الأصدقاء أو برفقة العائلة.

26-مهنيًا: تقوم بالمساعي الحميدة من أجل توقيع عقد، أو التوصل إلى تفاهم واتفاق، أو من أجل سفر يبدو مهمًا.
عاطفيًا: عليك تقويم الأوضاع وسط بلبلة أو عدائية، وتصرفات نابية تصدر عن الشريك.
صحيًا: برهن للجميع أن اتباعك حمية غذائية سليمة وممارسة المشي يأتيان بالنتائج المرجوة صحيًا.

27-مهنيًا: تتغلب على المصاعب، إلا أن أعمالك المزدهرة وحسن تعاملك مع المستجدات يواسيانك في بعض المصاعب المحتملة.
عاطفيًا: تعبّر عن نفسك بطلاقة نادرة أينما كنت ومهما قمت من أعمال، تلتقط الفرص والخطوط بمهارة، وتتصرف بسرعة فتذهل الشريك.
صحيًا: قدرتك على تحمل الآلام كبيرة، لكن هذا لا يعني عدم زيارة الطبيب للتخلص منها.

28-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الجدي يلتقي بساتورن وبلوتون، ما قد يعني احتكاكًا أو إنذارًا يخص أحد الزملاء .
عاطفيًا: تراوح الأمور مكانها ثم تتبدل، ما يجعلك تنطلق بمغامرة جديدة من دون أن تترك لك وقتًا للفراغ.
صحيًا: تتعدّد الخيارات أمامك لتختار أفضلها بغية التخلص من السمنة الزائدة.

29-مهنيًا: تقوم بخطوة فعّالة وتلفت الأنظار والإعجاب وترتاح إلى الظروف الإيجابية والمطمئنة.
عاطفيًا: تتحسّن أمور تعرقلت وخصوصًا على الصعيد العاطفي وتبدو أكثر وثوقًا بمشاعرك.
صحيًا: لا تكثر من السكّر والملح وتناولهما في مأكولاتك باعتدال وأكثر من شرب المياه.

30-مهنيًا: حاول أن تنجز الأعمال والشؤون المالية قبل أن يعاود مركور تراجعه. سارع إلى استغلال الفرص التي تتوافر هذا اليوم.
عاطفيًا: أنت النجم الذي يلجأ إليه الجميع، تخوض دورة مميزة من الإيجابيات تنقذك من مشكلات كثيرة وتعيد إليك الثقة بالنفس والشجاعة والانطلاق.
صحيًا: تحاول أن تخالف تعليمات الطبيب للعودة إلى بعض عاداتك السيئة ومنها التدخين مثلًا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة تبهر الآخرين بمواهبك وشخصيتك القوية وتحقق نجاحات كبيرة



خلال مشاركتها في حدث ترويجي للمسلسل ""This Is Us

ماندي مور تبدو رائعة بفستان قصير من الجلد

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:44 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - "جينك أوز" أصغر مدير تنفيذي في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أهم 10 وجهات في "ترييستي" الإيطالية لرحلة مميزة

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 16:57 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة اغتصاب جماعي لفتاة تهز محافظة المثنى في العراق

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 04:58 2017 الأحد ,27 آب / أغسطس

مايا خليفة تسخر من تهديدات "داعش" لها

GMT 20:18 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الطلاق من زوجها لبيعه جسده مقابل المال
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab