العبودية في العصر الحديث أكثر إصدارات كلمة مبيعًا
آخر تحديث GMT16:30:22
 العرب اليوم -
المحكمة الأردنية تكشف تهمة القيام بعمل إرهابي لمنفذي جريمة فتى الزرقاء اليونان تصدر إنذارا بحريا مضادا لإنذار تركي شرق المتوسط ستيفاني ويليامز تعلن إطلاق الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين عن بعد الاتحاد الأوروبي يتضامن مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد التصريحات التركية إصابة 37 مدنيا و14 من القوات الأمنية في مواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في بغداد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد أن تواجد القوات الأميركية في أفغانستان إيجابي وانسحابها يزيد المخاطر إيطاليا تشدد من إجراءات الإغلاق بعد أن وصلت الإصابات بفيروس كورونا لأعداد غير مسبوقة الخارجية السودانية تعلن توصل السودان وإسرائيل الى قرار بانهاء حالة العداء وتطبيع العلاقة بينهما وبدء التعامل الاقتصادي والتجاري رئيس وزراء إسبانيا يدعو لفرض حالة طوارئ جديدة لوقف تصاعد الإصابات بفيروس كورونا التحالف العربي في اليمن يعلن عن اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة بالأجواء اليمنية أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه السعودية
أخر الأخبار

"العبودية في العصر الحديث" أكثر إصدارات "كلمة" مبيعًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "العبودية في العصر الحديث" أكثر إصدارات "كلمة" مبيعًا

أبوظبي ـ جمال المجايدة

قال مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إنَّ كتب "العبودية في العصر الحديث" و "سبع سنوات" و "قصة حصار  لشبونة"، هي الكتب الأكثر مبيعًا في مشروع كلمة للترجمة. وفي كتاب "العبودية في العصر الحديث"، تأليف: تأليف الباحثة الإيطالية باتريسيا دلبيانو،  تفكيك وإعادة كتابة تاريخ العبودية عبر الأطلسي، منذ البدايات حتى انتشارها بين السواحل الأفريقية والأميركية، ذلك أنَّ بحث باتريسيا دلبيانو لا يتجاوز دراسة التاريخ التقليدى للعبودية، من حيث منهجية التناول، ويتناول الفترة الزمنية التى اعتاد المؤرخون للعبودية التركيز عليها أيضاً. ففضلاً عن القرون الأربعة الأولى من تاريخ العبودية، يُوَسِّع الكتاب من دائرة البحث لتشمل مظاهر العبودية في العصر الحديث. وتنطلق رواية "سبع سنوات " للكاتب السويسري بيتر شتام من موتيف قديم في الأدب العالمي يعرف بموتيف "رجل بين امرأتين"، وهو موتيف يقوم على توزع الرجل بين  إمرأتين  توزعًا يدخله في صراع عنيف ويجعله يشعر بالتمزق والانشطار جرّاء ما يعيشه من مأزق حياتي. و تتوزع حركة السرد في "سبع سنوات" بين الاسترجاع الذي يتمثل في تذكّر  الكسندر  بطل الرواية  لعلاقته بالمرأة البولندية إيفونا وبين سرد اللحظة الحاضرة الذي يرسم حياته بجوانبها المتعددة وإن كان يتوقف على نحو رئيسي عند علاقة الكسندر  بزوجته سونيا وبين هاتين الحركتين تتحرك الأحداث وتتنامى وتتشكل أجواء الرواية . وتعتبر قصة  "حصار لشبونة " للمؤلف خوسيه ساراماجو، من أهم أعمال الكاتب البرتغالي خوسيه ساراماجو، الحائز على جائزة نوبل في الآداب عام 1998، وفيها يستعيد الكاتب بتهكم دقيق وحِرفية فنية مدهشة جانبًا من التاريخ، ألا وهو الحصار الذي فرضه البرتغاليون في عام 1147م على لشبونة العربية وانتهى بسقوطها في أيديهم وطرد المسلمين منها، وتكمن أهمية الرواية فيما تحفل به من تقنيات حديثة وخصائص أسلوبية متميزة، فهي مجال خصب للدراسات النقدية المتعددة، حتى وإن كانت متباينة الرؤى، لأن نصوصها قابلة للتأويلات المتنوعة والتفسيرات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العبودية في العصر الحديث أكثر إصدارات كلمة مبيعًا العبودية في العصر الحديث أكثر إصدارات كلمة مبيعًا



ارتدت تنورة تنس سوداء مع قميص من النوع الثقيل

صوفيا ريتشي تخطف الأنظار بإطلالة رياضية في أحدث ظهور

لندن_العرب اليوم

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 العرب اليوم - "كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:33 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الهيكل المالي لـ"مجموعة العشرين" يضع أجندة للمرونة

GMT 01:55 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" واستمتع بمعالمها

GMT 08:59 2020 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

"أبل" تطلق هواتف آيفون الجديدة دون شاحن وسماعات

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab