20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

برج الثور
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر آيار/مايو 2016:
مهنيًا: حذار التورط يأي عمل او صفقة مشبوهة ولا تدع نفسك تقع ضحية الناقمين والمخادعين. يسعى أحدهم لتوريطك في صفقات مشبوهة أو ربّما إثارة الشكوك بشأن كفاءتك. لا تقلق اعتمد الهدوء والموضوعة كأساس لأي مشروع ولا تنفعل عند أول مبادرة استفزازية. لا تستلم للتجربة فهي ستكون قاسية. ولا تلجأ إلى أيّ وسيلة متلوية لئلا تعاقب بشدّة. أنجز عملك بهدوء ولا تقصر في واجباتك. قد تحتاج الى قسط أكبر من السكينة فحاول أن تجدها وتغرف منها لانّها سلاح قويّ وفعّال حتى لو عاكستك الظروف تثابر وكرّر المحاولات البنّاءة تذكّر أنّها مرحلة جميلة ولا يجوز ضرب طموحاتك وآمالك عرض الحائط. تفاءل بالخير لأنك ستجده مرّات عديدة من خلال بعض الأشخاص الطيّبين. تحرّك بعزم وابدِ تفاؤلًا.
 
عاطفيًا:  عليك تسهيل الأمور والتخلّص من العقد بدل تأزيمها. ومن الافضل ان تؤجل اي مشروع جديد على الصعيد العاطفي كما عليك استدراك المواقف الحرجة والإسراع الى المعالجة وتلطيف الأجواء بدلًا عن إثارة الفتن والخلافات. تظهر بعض الغيوم الداكنة التي تستفز المواقف وتدفع إلى الخلاف ولا تضاعف عنادك وترفض التساهل أو التخلّي عن رأي معيّن فتصطدم الآراء وتعلو نبرة الصوت وحدة النقاش. قد يسامحك الحبيب على تصرّفك الطائش ولا سيّما إذا كان يدرك تمامًا طيبة قلبك ونياتك الحسنة. لكنني ادعوك الى معاملة الحبيب بلطف ونعومة.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر آيار/مايو 2016:
مصالحة وانفراج
بعد ان عانيت من تقلبات الشهر الماضي واجوائه المشحونة بالانفعالات والمتاعب، فإن شهر أيار (مايو ) يطالعك بظروفه الفلكية المميزة والمتنوعة عزيزي الثور والتي تجعل من هذا الشهر شهرًا ديناميكيًا ونشيطًا ومثمرًا، ولعلّ نهاية العام تكون افضل مما تتوقع!
تنطلق بحماسة وتجد الحظوظ امامك تنتظر منك المبادرة للانطلاق. فالاجواء من حولك تبدو لطيفة ومتساهلة مع معظم تحركاتك. لذلك قد تُسامح على بعض الاخطاء اذا وقعت او يُغض النظر على اسلوب طائش غير متعمّد. اجل، الظروف سهلة بالفعل ويتوجّب عليك التخلي عن تحفّظك في سبيل مواكب احداث الشهر الواعدة.
اهنّئك على دعم الحظ والفلك لك في الجزء الاول من الشهر والذي يمتد حتى تاريخ 21، حيث ستلمس سهولة تامة في سير الامور، وانفراجات على مختلف الاصعدة والمستويات. تتعزّز علاقاتك العامة والخاصة وتكسب المزيد من الدعم والشعبية والتأييد.
تستمتع بالدفء الاوقات وتوظف طاقاتك ومواهبك لتحسين اوضاعك ولإعادة ترتيبها بعد فوضى الشهر الماضي. كما سيكون الجزء الاول مناسبًا لتحقيق بعض الانجازات ولإنهاء المعاملات الادارية المتراكمة. فلا يجوز عبور عتبة العام والملفات عالقة او مهملة.
وبالتالي انت مدعو الى تكثيف الجهود خلال الجزء الاول من الشهر لأنه الاوفر حظًا وكثير من الفرص فلا وقت للهو وللتكاسل والتقصير في الواجبات. انطلق باكرًا الى عملك وانجز المهمات على اكمل وجه. تعاون مع الزملاء والمساعدين وقدّم لهم العون والمساعدة بدورك.
وان كنت تنوي البدء بمشروع ما او التوقيع على عقود او القيام برحلة سفر فاستغل الاجواء المسيطرة حتى تاريخ 20  للقيام بها. حتى الاخبار السارة والقرارات الحاسمة ستصلك خلال هذه الفترة فكن جاهزًا.
يعتبر القسم الثاني من الشهر متقلبا ونتيجة لهذه الاجواء المسيطرة او لتعرّضك لخيبة امل او خسارة ما، فقد تشعر يا عزيزي الدلو ببعض التعب والتراجع في المعنويات. حتى العلاقات ستشهد بعض الفتور والبرودة. لذلك ادعو جميع المواليد الى حماية العلاقات من التراجع والقطيعة والسعي الى تلطيف الاجواء والابتعاد عن الاماكن المشحونة والمتوتّرة.
قدّم الدعم للاحباء ولا تتفوّه بكلام جارح قد تندم عليه لاحقًا. قم ببعض التنازلات او التسويات رغبة منك في توطيد العلاقات وحمايتها. فالاجواء ملبّدة ولا تحتاج الى المزيد من التوتّر والتّأزّم. انه عامك بفرح وبهجة وسط العائلة والاصدقاء والمقرّبين.

مهنيًا: تفرح  وتحلق في هذا الشهر الاستثنائي والذي يحمل اليك المجد من اطرافه ويعدك بالرفاهية والراحة والجاذبية المطلقةوالاعمال الاكثر انتاجية بعد فترة من الركود  كما يحمل معه الانفراج والتقدم فتطمئن خواطرك لوجود كوكب الزهرة كوكب الاساسي الذي يوفر لك السعادة والربح والنجاح زد على ذلك وجود الشمس في برجك والمشتري في العذراء الصديق الذي يعاود سيره المباشر ما يعزز الحظوظ ويجعل الامال تتجسد وقد يتم لقاء مع احباء ومفاجاة جيدة وحظوظا في انجاح مخططاتك وبرامجك على كافة الاصعدة تعرف الصديق من الخصم وتتعرّف الى وجه جديد لخبرته ومؤهلاته او نفوذه. عزّز علاقاتك العامة ولا ترفض المشاركة في اي نشاط فإحياء الروابط وتعزيزها امر ايجابي ويخدم مصالحك وينقّي صورتك. صحّح بعض الشوائب مع بعض الاشخاص ولا تعاند. العب دورًا بنّاء في محيطك وستجد ان الكثيرين في المقابل سيبادلونك الخدمة.استرح في الاسبوع الاخير من العام لأنه فارغ من كل خبر ونجاح وحظ، فلا تراهن عليه بتاتًا. خصّصه لإعادة ترتيب الاوراق ودع العام ينتهي بسلام لا تأخذ قرارًا حاسمًا خلاله.

عاطفيًا: تستريح من ضغوط الشهر الماضي وتجد نفسك مطمئنًا الى جانب الحبيب وبالقرب من اصدقائك واهلك ايضًا, ان وجود الزهرة في برجك له اهمية كبيرة وتاثير ايجابي على جدولك العاطفي الشهري دون شك سوف تستمتع بقضاء اوقات طويلة مع الشريك فهو الشهر الافضل للترابط والتضامن ودعم بعضكما البعض كما تتحسن الثقة بالنفس وتتفتح عيناك على امكانيات جديدة اذا كنت عازبا , اما بالنسبة للمرتبط سوف يكون لك اكثر من لقاء عذب مع من تشتاق اليه ويناسبك التفاهم والتلاقي حول نقاط مشتركة مع الحبيب ولن تستاء من بعض الملاحظات التي قد يوجهها الحبيب بل بالعكس تمامًا فقد تظهر انفتاحًا كبيرًا، الامر الذي يفاجئ الحبيب. انّه شهر جميل وواعد وستكون الاسابيع الثلاثة الاولى مثمرة ولطيفة تكفي لإنعاش العواطف والثقة. اما الاسبوع الأخير بطيئ وفارغ من كل حدث وقد تسيطر الرتابة على الجو العائلي او الشخصي او الحميم. حاذر حصول اي تراجع اذا كانت العلاقة قديمة او متقلّبة او جديدة. بالتوفيق!

أبرز الأحداث اليومية عن شهر أيار/مايو 2016:
1-مهنيًا: حاذر التدخل في شؤون الآخرين، قد تعرض بتسرعك وانفعالك وظيفتك أو مصالحك العامة للخطر والفشل.
عاطفيًا: تتخلص من سوء تفاهم مع الشريك وتظهر لك الحقيقته وتنكشف أمامك كل الأقنعة، فتبدو الأمور أكثر وضوحًا.
صحيًا: كثرة الضغوط التي تتعرض لها قد تنفجر وتحطم وضعك الصحي، انتبه.

2-مهنيًا: يجعلك ما يستجد اليوم تتنبّه جيدًا لمصاريفك، وخصوصًا أن أي خسارة من شأنها أن تعقد الأمور مهنيًا وتتسبب بخلافات غير متوقعة.
عاطفيًا: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيما أنّ مستقبلك العاطفي على المحك.
صحيًا: لا تتهور ولا تقرر المضي في ما أنت عليه صحيًا، النتائج السلبية تظهر قريبًا.

3-مهنيًا: تثير قضايا دفينة وتتأمل في ما حصل معك بغية أخذ العبرة لتفادي السقوط مجددًا، ولا سيما أن المحيطين بك معظمهم يتربص بك شرًا.
عاطفيًا: يوم مناسب لمشاركة الحبيب أحلامه وأحلامك ولعلّ مشروعًا تقومان به معًا يعزّز الروابط ويساهم في تقريب المشاعر وانسجامها.
صحيًا: ابتداء من اليوم أصبحت السباحة الرياضة الوحيدة لك للتخلص من أوجاع ظهرك وكتفيك.

4-مهنيًا: إذا كان عليك أخذ العبر من الماضي والتعلم منه، فهذا أمر جيد، إما إذا كان لتعقيد الأمور مجددًا فأنت الخاسر الأكبر.
عاطفيًا: تعجز عن قول ما تعلم أو عن نقل فكرة أو قرار، وتشعر بعدم الثقة والأمان وتحتاج الى من يجد لك حلولًا.
صحيًا: قد تضطر الى التعامل مع بعض الغموض ما يؤثر في المعنويات ويخفف المقاومة الجسدية.

5-مهنيًا: لا تدع المشاكل تؤثر في أدائك في العمل، عليك أن تتجاوزها بكل هدوء وروية، وأن تضع خططًا واضحة لتحركاتك المستقبلية.
عاطفيًا: يوم مناسب للحب الرومانسي، تبدو بارعًا وتسمع خبرًا جيدًا يخص الشريك، فتفرح بذكل وتحاول أن تتشارك الفرحة معه.
صحيًا: لا تقاوم المغريات يومًا وتخضع لها معظم أيام الاسبوع، فكر في وضعك الصحي قليلًا.

6-مهنيًا: لا تكن متراخيًا أمام العثرات وشدائدها، فأنت لم تعرف يومًا المستحيل ولا الاستسلام، استعد رباطة جأشك واقتحم المجهول.
عاطفيًا: غيوم بسيطة تهدّد العلاقة مع الشريك، لكنّ بعض الصبر سيؤدّي حتمًا إلى تصويب البوصلة مجددًا.
صحيًا: وظف طاقتك الخلاقة وفكرك النيّر لإيجاد الحلول المناسبة لصحتك، ولا تجعل أصحاب النيات السيئة يضعون العراقيل أمامك.

7-مهنيًا: قد تعرف أزمة مهنية صعبة بسبب سوء تصرفك مع الزملاء إزاء أحد الأمور وإهمالك المتواصل للحسابات، ما أوقعك في عجز.
عاطفيًا: لا تكن مقطب الجبين أمام الشريك، لا ذنب له في كل ما يحصل معك، لذا حاول أن تسايره وتلاطفه فهم رقيق المشاعر والأحاسيس.
صحيًا: إذا شعرت ببعض الألم في مختلف أنحاء جسمك فذلك جراء التعب والإرهاق في العمل.

8-مهنيًا: تتعزّز الاوضاع المالية وتوحي اليك بأفكار جديدة لكسب المال على مدى اسبوعين، وتفكر في توظيفات واستثمارات وتعيش يومًا نشيطًا.
عاطفيًا: لو استمعت إلى أقوال الشريك لما آلت الأوضاع بينكما إلى ما هي عليه اليوم، لكن الوقت لم يفت بعد وباستطاعتك تدارك الأمور.
صحيًا: يتعزز وضعك الصحي بسبب النشاط الترفيهي الذي تقوم به مع المحيطين بك.

9-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن جديد وفرصة وطريق ترسمه لنفسك، وتتركّز عليك الأنظار بعد نيل مشروع لك موافقة أرباب العمل.
عاطفيًا: شيء ما يخرج عن الروتين وتطرأ احداث استثنائية، حاول ان تصغي الى الشريك وان تستشيره.
صحيًا: قد تتلقى عرضًا او تحضّر لسفر او تسافر فجأة في هذه الاثناء لترتاح من مشاكلك العملية.

10-مهنيًا: يتناغم جوبيتير مع فينوس فيتحدث عن احتفال أو اتصالات مهمة أو توصلإلى حل بالنسبة إلى مشكلة أو إلى مركز أو ما شابه.
عاطفيًا: تتلقى مجموعة من الأخبار الطيبة تساعدك على تثبيت علاقتك بالشريك بما يتوافق ورغبتكما.
صحيًا: كُن حذرًا ومتحفّظًا وابتعد عن الحوادث او التهوّر الذي قد يثير أعصابك وانفعالك.

11-مهنيًا: يحمل هذا اليوم فرصًا جديدة متزامنة مع ضغوط ومسؤوليات كبيرة تلقى على عاتقك، لكنك تظهر أنك على قدر تلك المسؤوليات.
عاطفيًا: قد تعيش في جو ضاغط ولا سيّما على الصعيد العاطفي، لكنك في الوقت عينه تتعلّم أمثولة في الانضباط والمسؤولية.
صحيًا: عندما تغادر مركز عملك فكر مباشرة في التوجه إلى أي ناد رياضي للاسترخاء والتخلص من المشاكل التي واجهتك.

12-مهنيًا: أجواء مناسبة لمعالجة القضايا، تحصل على دعم وتأييد وترتفع المعنويات وتتقدم بنجاح محققًا إنجازات مهمة جدًا.
عاطفيًا: تستعيد موقعك في قلب الشريك بعد سوء تفاهم بسيط، فقم بما يرضيه ولن تكون إلا الرابح الكبير لقلبه وعاطفته.
صحيًا: انفعالك وعصبيتك الزائدان يقلقان راحتك ويقضان مضجعك ويبقيانك كأنك على استعداد دائم لمخاصمة الجميع.

13-مهنيًا: تكون هادئًا جدًا وتصحّح بعض الأوضاع المهنية، ولا تضعط على المحيطين، بل تكون متعاطفًا ومتفهمًا لكل ما يحصل.
عاطفيًا: بانتظارك الفرج والفرحة والسعادة الكبرى، وتقدّر سعة طاقة الشريك على العطاء اللامتناهي تجاهك بشكل متواصل.
صحيًا: أضبط انفعالاتك وأعصابك، ولا تتهم الآخرين بمساوئ هم بعيدون عنها.

14-مهنيًا: قد يشير هذا اليوم إلى إرباك واضطراب وقلق وإرجاء لبعض المواعيد المهمة، لكنّ مستقبل مشاريعك لن يتأثر بهذا الوضع.
عاطفيًا: بانتظارك مرحلة مقبلة من المحطات اللافتة والمتطورة في العلاقة بالشريك ستكون لمصلحتك إذا وظفتها كما يجب.
صحيًا: حاول قدر الإمكان التزام مواعيد التوجه إلى النادي الرياضي وممارسة التمارين المطلوبة منك.

15-مهنيًا: تكون مطمئنًا ومرتاحًا، إذ يوفّر لك هذا اليوم الطاقة ويتحدث عن مواعيد وتنقّلات وزيارات وأسفار مفيدة لك.
عاطفيًا: تبدو اكثر حرصًا على شؤونك العاطفية وتقلق، وربما تتلهى عن الشريك بالانشغال بأمور مادية ملحّة.
صحيًا: نسق قدر الإمكان بين نشاطك المهني والعاطفي والصحي فتكون مرتاحًا من جميع الجهات.

16-مهنيًا: قد تحصل على عائدات غير متوقعة، وتزداد حماستك وتدفعك الى التركيز على مشروع واعد جدًّا.
عاطفيًا: تهتم بعلاقة عاطفية جديدة تستوجب دراسة متأنية، وتتوقع بعض الأخبار الجيّدة التي تثلج قلبك وتريح أعصابك إلى أقصى حد.
صحيًا: عليك استشارة اختصاصيي التغذية بشأن البدانة التي أصبحت عبئًا ثقيلًا يجب التخلص منه.

17-مهنيًا: تراودك الشكوك في كل من تواجهه، حتى لو كنت تلتقيه للمرة الأولى، لا تكن قاسيًا في أحكامك، وليّن مواقفك في بعض الأمور.
عاطفيًا: تتغلب بحكمتك على في مأزق مفاجئ بسبب عدائيتك تجاه الشريك، وهذا ما سيدفعه إلى التخلي عن الحسم سريعًا.
صحيًا: أوجاع مفاجئة في المفاصل تبقيك عاجزًا عن القيام بأي نشاط وتلازمك ليل نهار.

18-مهنيًا: عراقيل تفاقم وضعك المهني، وتنهار أمامها وتجد نفسك عاجزًا عن مواجهتها، بسبب إهمالك المتمادي في ملاحقة أهم القضايا المهمة.
عاطفيًا: لن تجد نفسك إلا مطواعًا لآراء الشريك وهي دائمًا ما تكون في مصلحتك وتضعك على السكة الصحيحة.
صحيًا: وضعك الصحي الحرج والدقيق لم يعد يحتمل أي تراجع، سارع فورًا إلى طبيبك.

19-مهنيًا: حان الوقت لتقبل موضوعات جديدة واعتماد أسلوب مَرِن وإيجابي تجاه الجميع، يُكافئك الحظ بتعاطف كبير ولن يخذل آمالك.
عاطفيًا: التحرر من الخضوع يلزمك تقديم تنازلات للشريك ولا سيما أن الوضع قد تكون له تبعات سلبية عليكما.
صحيًا: تمهل في الحكم على الآخرين بانفعال وعصبية، بل هدئ أعصابك واضبطها قدر الإمكان.

20-مهنيًا: انتبه لكل ما يجري حولك واجمع المعلومات وحاول أن تتوصل إلى نتائج واضحة، إنما بعيدًا عن الالتباس والمشكلات.
عاطفيًا: عامل الشريك بهدوء وعبّر له عن أفكارك ونبهه إلى ضرورة الحذر من بعض المتربصين بكما شرًا.
صحيًا: قد تقول بينك وبين نفسك إنك لا تحتاج إلى ممارسة أي نشاط رياضي، لكن الأيام ستثبت لك خطأ تفكيرك.

21-مهنيًا: المطلوب الكثير من  الديبلوماسية في التعاطي مع الزملاء، وحاول أن تستوعب الأحداث التي تجري بدون غضب أو تأزيم.
عاطفيًا: القرارت العشوائية ليست في مصلحتك، فحاول معاملة الشريك بليونة لتبقى مرتاحًا من الهموم والمشاكل.
صحيًا: تشكو الإرهاق الشديد بسبب الضغوط الكثيرة التي تعانيها، ويبقى الحل للتخلص منها هو الرياضة.

22-مهنيًا: اهتمامك ببعض التفاصيل المهمة يدفع أرباب العمل إلى منحك مزيدًا من الثقة وحرية التحرّك والقيام بكل ما تراه مناسبًا للطرفين.
عاطفيًا: تتحرر من قيد إذا كنت مرتبطًا، وتتخلى عما يزعجك، وتخوض تجربة جديدة تحفزك جدًا.
صحيًا: مشاكلك الصحية المتراكمة تبعث اليأس في نفسك وتدفعك إلى اتخاذ قرار قد لا تحمد عقباه.

23-مهنيًا: أنظر إلى الأمور بإيجابية، وتعلّم كيف تحوّل الخسارة إلى ربح أكيد، الأهمية تكمن في استعادة الثقة بالنفس.
عاطفيًا: تطرح مواضيع شائكة تتسبب بجرح مشاعر الشريك، وربما يحاول النيل من سمعتك وتشويهها أمام الآخرين.
صحيًا: خفف قدر الإمكان من ساعات العمل الإضافية، وخصص المزيد من الوقت لنشاطاتك الترفيهية.

24-مهنيًا: أوضاع مالية وترتيبات تُفرض عليك وتخوض بعض المفاوضات المهمة جدًّا، والتي تتعلّق بممتلكاتك ومكتسباتك.
عاطفيًا: تُبدي اهتمامًا كبيرًا بالشريك وتطّلع على بعض الامور التي قد تبقي العلاقة على أفضل ما يكون.
صحيًا: لا تتسرع في الموافقة على اتباع نظام غذائي قبل أن تدرسه من جوانبه كافة، لأن الندم قد لا يفيدك لاحقًا.

25-مهنيًا: قد تحتاج إلى الصبر والهدوء والانتباه الدقيق وتعامل مع الوضع بانضباط بعيدًا عن المغامرات والاستثمارات المجازفة.
عاطفيًا: تستعيد والشريك بعض الأحلام الماضية، أو يعيد إليك أمرًا قديمًا، او يجعلك تراجع ما فات.
 صحيًا: الصحة سيف ذو حدين: إذا أهملتها أنت الخاسر، وإذا اهتممت بها ربحت نفسك.

26-مهنيًا: تقوم بنشاط كبير هذا اليوم على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات والخبرات، وتقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء.
عاطفيًا: بانتظارك أجواء عاطفية مرضية، ولو انك تعيش تناقضًا بين خياراتك وحياتك العائلية وأعمالك ومسؤولياتك.
صحيًا: لا تقدم على أي مشروع ترفيهي كبير وحدك، بل تشارك به مع الآخرين.

27-مهنيًا: كرمك وجودك وإحسانك إلى الآخرين صفات تميزك وترفع من رصيدك بين الزملاء وبانتظارك حدث سعيد قد يكون نجاحًا باهرًا.
عاطفيًا: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحتكما، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما.
صحيًا: لا تؤخر البدء بممارسة الرياضة الصباحية إلى الغد، فخير البر عاجله.

28-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى عدم التسرّع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل، واحسم أمرك بشأن بعض المشاريع.
عاطفيًا: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتنعًا بما سيقدّمه من اقتراحات، فكن حذرًا.
صحيًا: التقلبات الصحية التي أنت عرضة لها سببها إهمالك المتواصل وإرهاق نفسك أكثر من طاقتك.

29-مهنيًا: نظّم أعمالك وراقب أرقامك وحساباتك ولا تعتمد على الحظ فقط، وربما عليك الانسحاب أو الانعزال للتفكير.
عاطفيًا: تكون جريئًا في طرح الموضوعات والدفاع عن حقك مع الشريك، لكن شرط التحرك في الإطار الصحيح.
صحيًا: حذار انفعالات وتصرفات خاطئة مع الآخرين تسبب لك مشاكل صحية أنت بغنى عنها.

30-مهنيًا: تشعر بالقوة وتزداد اشراقًا وتقود مسيرتك وتحرز كسبًا ماديًا، ابحث عن تحالفات قوية، باستطاعتك تحسين رصيدك بين الزملاء.
عاطفيًا: قد تصلك أخبار جيدة وتكون مفيدة لك على الصعيد العاطفي وتبدو متحمسًا وتصبح شغوفًا وكثير الرغبات.
صحيًا:  تجنب قدر الإمكان إرهاق نفسك في أمور لن تعود عليك إلا بوضع صحي متوتر.

31-مهنيًا: عناوين مهمة وكبيرة للمرحلة المقبلة، لكنّ الإنجازات قد تتطلب بعض الوقت، فلا تتسرّع حتى لا تدفع الثمن.
عاطفيًا: الوضع العاطفي يشهد جدالًا وخلافًا لا يلبثان أن يزولا، وتكون الأجواء أكثر إيجابية معك وتحمل إليك المفاجآت.
صحيًا: لا تغامر بوضعك الصحي مقابل حفنة من الأموال ستجنيها مقابل ساعات عمل إضافية.


     

    

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



برنامج AMERICA'S GOT TALENT على السجادة الحمراء

ميلان وكلوم تخطفان الأنظار لإطلالاتهما الساحرة

لندن ـ ماريا طبراني
 العرب اليوم - "Villa Griante" فيلا العطلات المفضلة لدى المشاهير

GMT 05:44 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم
 العرب اليوم - إليك أفضل عشر عقارات تتم زيارتها حول العالم

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab