صدور كتاب الفنون الغنائية في واحات وادي درعة للبوزيدي
آخر تحديث GMT04:25:53
 العرب اليوم -

صدور كتاب "الفنون الغنائية في واحات وادي درعة" للبوزيدي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صدور كتاب "الفنون الغنائية في واحات وادي درعة" للبوزيدي

أغادير - عبد الله السباعي أكناو

عن منشورات الثقافة الجنوبية، صدرت أخيراً الطبعة الثانية من كتاب الفنون الغنائية في واحات وادي درعة للباحث محمد البوزيدي . وقدّم الكتاب عميد الأدب المغربي الدكتور عباس الجراري، الذي أبرز أن هذا الكتاب يغطي جانباً له قيمته في ثقافة الوادي المحلية، كما يشكل لبنة ثرية تكمل المنظور الوحدوي للثقافة المغربية، مما يستدعي مزيداً من الالتفات إلى بقية المنظور الوحدوي للثقافة المغربية، مما يستدعي مزيداً من الالتفات إلى بقية أنماط التراث الدرعي، وإلى ما تزخر به مختلف جهات المغرب. وتوزّع الكتاب على مقدمة وثلاثة فــصول، حيث حرص الكاتب في المقدمة على توضيح  المنهجية التي اتبعها في تأليف الكتاب. وفي الفصل الأول ناقش الإطار الزمني المحتمل  لظهور الفنون الغنائية الشعبية في المغرب عامة، ودرعة خاصة، ومميزاتها، وأبرز خصائصها العامة. أما في الفصل الثاني، فتطرق لتسعة عشر محدداً عاماً لهذه الفنون، سواء في العلاقة مع المتلقي، أو المنتج، أو الزمان، أو المكان، وكيفية الأداء. وعَرّف الفصل الثالث مختلف أنواع هذه الفنون وهي الرسمة، والركبة، والهرمة، والوسطي، والصف، وأقلال، والطحاني، وسليسلة، والترواح، والمشاط، والحضرة، واحيدوس، واحواش، والشمرة، واكناوة، معتمداً التفصيل في كل فن، وإيراد قصائد منه، وإبراز الاختلافات الحاصلة بين بعض المناطق من ناحية الأداء والغناء. أما الفصل الرابع فخصصه الكاتب لمحاولة الجواب على سؤال ماذا تبقى من هذه الفنون؟ انطلاقاً من أن بعضها اندثر، والبعض الآخر يقاوم الانقراض، في ضوء ظرفية تعتمد على السياحة والفلكرة التي تفقد أهم خصائص الإبداع الشعبي وهو التلقائية. أما في الفصل الأخير فخصصه لإشكالية تدوين هذا التراث الناطق باللهجة المحلية باللغة العربية ومختلف الإشكالات المنهجية، مذكراً ببعض آراء الباحثين في هذا المجال. وذُيّل الكتاب ذو الحجم المتوسط، والذي يحتوي على 134 صفحة، بملحق تضمن العديد من القصائد في مختلف هذه الفنون. يُذكر أن الكاتب محمد البوزيدي سبق له أن أصدر رواية تحت عنوان "وطن في حجم غرفة"، ومجموعة قصصية "مواويل الأحزان"، وديواناً شعرياً "تفاحة الألم، وكتاب "الكتابة والصحراء قراءة في مؤلفات جماعية وفردية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور كتاب الفنون الغنائية في واحات وادي درعة للبوزيدي صدور كتاب الفنون الغنائية في واحات وادي درعة للبوزيدي



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab