أدب السجون يطغى على يُخبئ في جيبه قصيدة لمنجية إبراهيم
آخر تحديث GMT14:46:40
 العرب اليوم -

أدب السجون يطغى على "يُخبئ في جيبه قصيدة" لمنجية إبراهيم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أدب السجون يطغى على "يُخبئ في جيبه قصيدة" لمنجية إبراهيم

إصدارات روائيات حديثة في دار ثقافة للنشر والتوزيع
القاهرة - العرب اليوم

سيطر أدب السجون على رواية "يخبئ في جيبه قصيدة" للكاتبة منجية إبراهيم ، كما انحازت المؤلفة لسمة دفقات الألم، والفراغ النفسي للكائن الفرد، وما تفرزه في السياق من إشراقات نثرية ولحظات استبطان وجداني. قصدت به الكاتبة إلى توثيق ذاكرة السجن، وتشخيص العزلة عن المشترك الإنساني، ورسم معالم فقدان كل شيء؛ الحرية، والكرامة، والأهل والأصدقاء، لتمثل نوعاً من كتابة سردية ممتدة عاطفياً ومتصلة بما هو مشترك مع الآخرين.
 
 وتفعل ذلك الكاتبة من خلال رصد سيرة سجن استثنائي، تعكس نوعاً من تلك العلاقة الملتبسة بين رجال السلطة ووسائل الإعلام، في العالم العربي بما فيها مصادرة حرية الرأي ومنع كشف رموز الفساد، حيث تمثل "أمنية العربي" شريحة الإعلاميين الباحثين عن الحقيقة في الرواية، استطاعت من خلال تحقيق أجرته، فضح وتوثيق جرائم ما يشبه المافيا لمجموعة من رموز السلطة ورجال الأعمال وما يقومون به من أعمال تصل إلى حدّ الاختطاف والقتل، والسرقات، وغسيل الأموال وتهريب المخدرات والإتجار بالأعضاء البشرية، وبالأطعمة منتهية الصلاحية، والأدوية الفاسدة، وسرقة ونهب مقدرات الوطن.

  وعلى الرغم من النجاح الذي حققته وتصفيق الجميع لها إلّا أن مصيرها سيكون الاعتقال والسجن. وبذلك تكون الكاتبة قد لامست واحداً من مثلّث المحرمات العربي التي يتهيّب كثيرون الاقتراب منها بخطاب روائي جريء يكسر ثقافة الصمت ويشكل نوعاً من الاقتحام لعالم الخراب الذي يعيشه الإنسان العربي اليوم، وصدرت الرواية عن دار" ثقافة" للنشر والتوزيع، الإمارات العربية المتحدة.

من أجواء الرواية نقرأ:

"أكتب إليكم بقلبٍ عربي مجبول بعزمِ امرؤ القيس، معجون ببأسِ بن شداد، مخبوزٍ بكبرياء المتنّبي، مفجوعٍ كشِعرِ الخنساءُ، موجوعٍ كحزنِ أبي فراس.. أكتبُ لأخبركم أنني سأتنازل عن بقية ما تبقى من عروبتي حتى إشعار آخر، أتنازل عنها للفقراء والمساكين، لعابري السبيل والمؤلفة قلوبهم والغارمين..!

أكتب إليكم يا رِجال القبيلة وأنا ألعنُ شوَاربَكم التي حَلَقَتْها شفراتُ "جيليت" وألعنُ أرْجلَ خُيولكم التي تعثّرتْ بأثواب هيلاري وكونداليزا وميركل وآشتون وتسيبي ليفني، ألعنُ نخوتكم التي ضيعتموها مقابل سراويل "جورج أرماني"، وعطور "بوص"، وبدلات كالفن كلاين..!"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدب السجون يطغى على يُخبئ في جيبه قصيدة لمنجية إبراهيم أدب السجون يطغى على يُخبئ في جيبه قصيدة لمنجية إبراهيم



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab