دار المأمون توثق استذكارات الرحالة الأجانب إلى بغداد لـكاظم سعد الدين
آخر تحديث GMT23:46:51
 العرب اليوم -

"دار المأمون" توثق استذكارات الرحالة الأجانب إلى بغداد لـ"كاظم سعد الدين"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "دار المأمون" توثق استذكارات الرحالة الأجانب إلى بغداد لـ"كاظم سعد الدين"

غلاف كتاب الرحالة
بغداد – نجلاء الطائي

صدر عن دار المأمون للترجمة والنشر التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، كتاب بعنوان "رحالة أجانب إلى بغداد في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر" إعداد وترجمة كاظم سعد الدين. وتناول الكتاب أبراج وأسوار بغداد التي تصيب زائر بغداد بالدهشة أول مرة ويصاب بالخيبة العظيمة لرؤية بغداد لاكما تخيلها من قراءة كتب التاريخ و معاجم البلدان.

وعرض الكتاب موكب الباشا والوالي الذي يعينه السلطان في إسطنبول، ويعتمد الباشا للبقاء في منصبه على مطالبة العامة بطريقة صاخبة وتجتمع مكاتبه أيام الجمعة. ورسم سعد الدين صورة قلمية لمنارة سوق الغزل حين وصل بكنغهام إلى بغداد عند الفجر، ورآها على بعد خمسة أميال ولاشيء سوى القباب والمنائر يمكن أن يرى شاخصاً من مركز عاصمة الخلفاء التي تبعث على الفخر الذي امتدت دولتهم من جبل طارقحتى سور الصين العظيم ومن المحيط الهندي حتى البحر المنجد.

وقدم لنا الكتاب نبذة عن أسواق بغداد اليوم فضلاً عن الأسواق الحديثة والكثيرة حيث بوسع المرء إن يجد بضائع نافعة جداً ولحسن حظ الرحالة أنها تقع في رقعة واحدة قرب جسر الشهداء. وكتب سعد الدين عن عكركوف الأثر التاريخي المهدم الذي يجلب انتباه الرحالة منذ أزمنة قديمة وقد ظن بعضهم انه برج بابل المذكور في العهد القديم في حين دعاه آخرون قصر نمرود. وسلط الكتاب الضوء على البيوت البغدادية التي كانت ذات يوم مركزاً للفنون والعلوم والتجارة في غربي أسيا، ويتألف سكانها من العرب وأقلية من الترك والكرد.

وانبهر الرحالة بالضيافة العربية والحفاوة العظيمة التي يقدمونها لضيوفهم، وقد كتب رحالة أجانب رسائل يصفون فيها المآدب السخية التي يقدموها إليهم والأمن والطمأنينة في خيمة أو بيت العربي. وكتب فيلكس جونز في بكتابة "ذكريات" سنة 1850، في ما يتصل بمدينة بغداد أضاف جداول للحبوب ومأكولات أخرى يسيرة المنال في أسواق بغداد.

وأشار الكاهن هوراشيوسا في الكتاب إلى كارثتين أصابتا بغداد هما الطاعون 1831 والفيضان 1832 مبيدتان نحو ثلثي السكان. ويسرد لنا كيف زار الطاعون بغداد وجعلها قطراً بحيث تعجز الكلمات إن تصوره والخيال أن يدركه. وختم كاظم سعد الدين كتابه بزيارة إلى مدينة الكاظمية التي يأتون إليها الأجانب باعتبارها مدينة حديثة أو بالأحرى بُنيت على وفق أسلوب عصري على الرغم من بقاء المحلات القديمة على حالها، غير إن أصحاب تلك الدور يفضلونها على العيش في إحياء عصرية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار المأمون توثق استذكارات الرحالة الأجانب إلى بغداد لـكاظم سعد الدين دار المأمون توثق استذكارات الرحالة الأجانب إلى بغداد لـكاظم سعد الدين



GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab